باكستان تختبر الصاروخ الباليستي النووي "شاهين 2" (فيديو)
الأخبار العسكرية

إطلاق نار مكثف عبر الحدود بين قوات الهند وباكستان

ألقت الهند وباكستان اللوم على بعضهما البعض لانتهاكهما عدة اتفاقات لوقف إطلاق النار منذ فبراير 2019 عندما شارك الخصمان الجنوب آسيويين في قتال جوي قريب ، حيث ادعت الهند أنها أسقطت طائرة باكستانية من طراز F-16، بينما زعمت باكستان إسقاط مقاتلة هندية من طراز سو-30.

 

وزعم الجيش الهندي أن باكستان شرعت في انتهاك وقف إطلاق النار بإطلاق الأسلحة الخفيفة والقصف المكثف بقذائف الهاون على طول خط المراقبة في جامو وكشمير.

 

وفي تطور منفصل ، قالت قوات الأمن الهندية في منطقة بولاما جنوب كشمير إنها داهمت مخبأ للمتشددين واحتجزت متفجرات وذخيرة.

 

منذ الأسبوع الماضي ، ازدادت النيران عبر الحدود بين الدولتين المجاورتين ، مما أدى إلى مقتل أفراد أمن.

 

في عام 2019 ، ادعت كل من الهند وباكستان أن هناك أكثر من 3000 حادث إطلاق نار عبر الحدود بين البلدين.

 

تفاقمت التوترات القائمة بالفعل بين البلدين في فبراير 2019 عندما شنت القوات الجوية الهندية غارة جوية على معسكر تدريب تصفه بـ “الإرهابي” في بلدة بالاكوت الباكستانية. عبرت الطائرات الحربية الهندية خط السيطرة في منطقة كشمير المتنازع عليها وأسقطت قنابل ، تلاها قتال جوي قريب dogfight في اليوم التالي.

 

وقالت الهند بأن القصف داخل الأراضي الباكستانية كان انتقامًا لهجوم انتحاري على قافلة عسكرية هندية في منطقة بولاما في كشمير الخاضعة للإدارة الهندية وأسفر عن مقتل 40 جنديًا في 14 فبراير 2019.

 

في ذلك الوقت ، رفضت إسلام آباد مزاعم وجود أي معسكرات إرهابية في المنطقة ودعت الصحفيين والدبلوماسيين الأجانب لزيارة موقع الغارات الجوية.

 

لدى الهند وباكستان نزاع طويل الأمد حول كشمير. وتنقسم الأراضي إلى مناطق تديرها الهند وباكستان ، لكن كلا البلدين يطالبان بكامل جامو وكشمير كجزء من أراضيهما. وخاضت الدولتين ثلاث حروب منذ أن حصلتا على الاستقلال من الحكم الاستعماري البريطاني عام 1947 ، واثنتان حول كشمير والثالثة حول بنجلاديش.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...