in

مودي: الهند تستطيع الآن هزيمة باكستان “خلال 10 أيام”

قال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إن الهند قادرة الآن على جعل باكستان “تسفّ الغبار” في أقل من 10 أيام في أي حرب جديدة مع خصمها اللدود.

 

خاض الجاران المسلحان نوويا ثلاث حروب ، وفي فبراير الماضي اقتربا من الرابعة بشن غارات جوية متبادلة أشعلها هجوم على القوات الهندية في كشمير.

 

يتعرض مودي لضغوط بعد أسابيع من الاحتجاجات المستمرة ضد قانون المواطنة الجديد ، والاقتصاد المتباطئ واحتمال فقدان آخر حلقة في سلسلة انتخابات الولاية في نيودلهي الشهر المقبل.

 

وقال مودي في خطاب أمام أفراد الجيش يوم الثلاثاء (28 يناير): “لقد خسرت باكستان بالفعل ثلاث حروب ضدنا. قواتنا المسلحة لن تستغرق أكثر من 7-10 أيام لجعل باكستان تسفّ الغبار”.

 

وتأتي تعليقاته في أعقاب حادثة العام الماضي عندما أُسقطت طائرة مقاتلة هندية – واحتجاز الطيار – من قبل إسلام آباد بعد اشتباك جوي نادر.

 

وقال مودي في حدث في العاصمة إن براعة الهند الجديدة جاءت بفضل ما وصفه “بالتفكير الشبابي”.

 

وقال إن الضربات الهندية ضد ما وصفته نيودلهي بأنهم متشددون في كشمير الخاضعة للإدارة الباكستانية وداخل باكستان في عام 2016 والعام الماضي كانت دليلاً على ذلك.

 

وقال مودي: “هذا ‘تفكير الشباب’. نقوم بتنفيذ ضربات جراحية ونضرب الإرهابيين في منازلهم”.

 

خاضت الهند وباكستان ثلاث حروب: في 1947 و 1965 و 1971 ، وكذلك في عام 1999 خلال ما يسمى بحرب كارجيل Kargil.

 

وقال مودي إن باكستان تواصل شن “حرب بالوكالة” ضد الهند من خلال دعم المسلحين في كشمير الخاضعة للإدارة الهندية حيث قتل عشرات الآلاف في العقود الأخيرة.

 

تم تقسيم كشمير بين الهند وباكستان منذ الاستقلال عن بريطانيا في عام 1947. في أغسطس / آب ، جردت حكومة مودي كشمير الهندية من الحكم الذاتي الجزئي.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    مواجهة محتملة بين فرقاطات تركية ويونانية في البحر المتوسط

    إيران تقوم بإنشاء رادار ما وراء الأفق يكشف الطائرات الشبحية وصواريخ كروز