تركيا تتعاقد على على نظام الدفاع الجوي "باتريوت" مقابل 3.5 مليار دولار
الأخبار العسكرية

العراق سيشتري أنظمة إس-400 الروسية إذا لم تقدم له الولايات المتحدة أحدث الدفاعات الجوية

قال عضو كبير في البرلمان العراقي إن بلاده ستشتري أنظمة صواريخ الدفاع الجوي أرض-جو بعيدة المدى من طراز إس-300 أو إس-400 من روسيا في محاولة لتحديث بنيتها التحتية الدفاعية في حال لم تساعد واشنطن بغداد في الحصول على أسلحة حديثة.

 

“يفكر العراق في شراء أنظمة إس-300 أو إس-400 من روسيا من أجل تأمين مجاله الجوي ضد أي عمل عدواني أجنبي. إن العراق سيسعى لشراء مثل هذه الأنظمة في حالة عدم تزويد الجانب الأمريكي بأسلحة دفاع جوي حديثة”، حسبما قال رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي ، محمد رضا الحيدر ، لوكالة أنباء العراق (آينا) في حديث له في مقابلة حصرية اليوم الثلاثاء.

 

وأضاف: “العراق بحاجة إلى تحديث بنيته الدفاعية من أجل حماية سمائه وسيادته ، ومنع أي انتهاكات محتملة للمجال الجوي للبلاد. هناك نظام دفاع جوي أمريكي غير فعال بالإضافة إلى نظام روسي يمكنه ضرب أهداف جوية على مدى يصل إلى 20 كيلومترًا”.

 

ووصف برلماني عراقي الولايات المتحدة بأنها العقبة الرئيسية أمام امتلاك بغداد لأنظمة الدفاع الجوي لحماية مجالها الجوي.

 

“تلعب لجنة الأمن والدفاع دورًا إشرافيًا وتشريعيًا لتحسين معنويات القوات الأمنية وتلبية احتياجاتها بالتعاون مع السلطة التنفيذية والموافقة على الأموال اللازمة في الميزانية وتقديم المشورة خاصة في مجال المخابرات …” ، حسبما أشار البرلماني العراقي.

 

في 30 أبريل / نيسان ، قال السفير الروسي في العراق ماكسيم ماكسيموف إن موسكو مستعدة لتزويد بغداد بأنظمة الدفاع الجوي الصاروخية المتقدمة إس-400 بمجرد أن تتقدم الدولة العربية بطلب رسمي بخصوص هذه المعدات العسكرية.

 

ونقلت وكالة ‘العهد نيوز’ العراقية عن ماكسيموف في ذلك الوقت قوله: “لم يتلق الجانب الروسي حتى الآن طلباً رسمياً في هذا الصدد. لا شك في أن التطورات الأخيرة زادت الاهتمام بـ [شراء] أنظمة الدفاع الجوي الصاروخية ، وخاصة نظام إس-400”.

 

وحذرت الولايات المتحدة العراق بالفعل من عواقب توسيع التعاون العسكري مع روسيا ، وعقد صفقات لشراء أسلحة متطورة ، وخاصة أنظمة الصواريخ إس-400.

 

قال مشرع عراقي إن شركات الأسلحة الأمريكية والإسرائيلية تضغط على حكومة بغداد كي لا توقع عقود أسلحة متقدمة مع دول أخرى.

 

وهددت واشنطن في وقت سابق بفرض عقوبات على العراق بموجب ما يسمى بقانون مكافحة خصوم أمريكا من خلال العقوبات (CAATSA) كنتيجة محتملة لإبرام صفقات دفاع مع موسكو.

 

تم توقيع قانون CAATSA في أغسطس 2017 ، وفرض عقوبات على إيران وكوريا الشمالية وروسيا.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.