باكستان تختبر بنجاح صاروخ باليستي من طراز "غازنوفي Ghaznavi" القادر على حمل رؤوس نووية
الأخبار العسكرية

وزير باكستاني يقول إن إسلام آباد يمكن أن تقصف أهدافًا في الهند بالأسلحة النووية

بعد تحديد موعد “محتمل” لحرب شاملة ، حذر وزير السكك الحديدية الباكستاني شيخ رشيد أحمد الهند الآن من هجمات نووية خاصة بمنطقة معينة بقنابل ذرية صغيرة. اشتدت التوترات بين الجارتين المسلحتين نووياً الهند وباكستان منذ إلغاء نيودلهي الوضع الخاص لجامو وكشمير.

 

أكد الوزير أن وقت “الكفاح النهائي من أجل الحرية قد حان” ، وأن الحرب مع الهند ستكون “الأخيرة ، هذه المرة”.

 

ادعى رشيد أحمد أن باكستان تمتلك قنابل نووية من 125 إلى 250 جرامًا ، والتي يمكنها ضرب وتدمير الأشياء وفقًا لرغبات بلاده. كما حذر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بتجنب الحرب وإلا فإنها ستكون “الأخيرة” بين الدولتين المسلحتين نووياً.

 

وأضاف الوزير الباكستاني: “الحوار ممكن إذا اتخذت الهند خطوة نحو حل قضية كشمير وفقًا لقرارات الأمم المتحدة. إذا تم فرض الحرب على باكستان ، فستقسم الهند إلى 22 جزءًا”.

 

اشتهر أحمد بتصريحاته المثيرة للجدل في الماضي. وفي الأسبوع الماضي ، تنبأ بحدوث حرب شاملة مع الهند في حوالي نوفمبر / تشرين الثاني وسط تقارير عن نشر قوات بالقرب من الحدود الهندية.

 

زار قادة الجيش في الدولتين المسلحتين بالأسلحة النووية القوات من مواقعهم الأمامية في الأيام الثلاثة الماضية وتعهدوا بالرد بشكل مناسب في حالة أي استفزازات من قبل العدو.

 

في يوم الثلاثاء الماضي ، نقلت باكستان المئات من قواتها وقوات الكوماندوز الخاصة بالقرب من خط السيطرة (LoC) ، وهو خط عسكري يبلغ طوله 450 ميلًا ويعمل كحدود فعلية تفصل منطقة كشمير المتنازع عليها بين الجارتين المسلحتين نووياً.

 

وقالت المصادر إن الانتشار يشير إلى أن العدو الغربي للهند يستعد “لصراع قصير المدى”.

 

اشتدت التوترات بين الجارتين المسلحتين نووياً الهند وباكستان منذ تعديل نيودلهي المادة 370 التي منحت جامو وكشمير وضعا خاصا. كانت كشمير موضع خلاف بين البلدين منذ حصولهما على الاستقلال من الحكم الاستعماري البريطاني في عام 1947. كلاهما يتحكم في أجزاء منها لكنهما يطالبان بها بالكامل.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...