معهد الدراسات الأمنية الافريقي: مصر الدولة الإفريقية الوحيدة التي تملك برنامجا نشطا للصواريخ الباليستية
الأخبار العسكرية

معهد الدراسات الأمنية الإفريقي: مصر الدولة الإفريقية الوحيدة التي تملك برنامجا نشطا للصواريخ الباليستية

نشر الموقع العسكري الأفريقي المتخصص Defense Web تقريراً أصدره معهد الدراسات الأمنية Institute of Security Studies الأفريقي (مقره الرئيسي جنوب إفريقيا بخلاف مقرات إثيوبيا و كينيا و السنغال ولديه شراكات مع حكومات الولايات المتحدة و اليابان و النرويج و السويد و فنلندا و الدانمارك و هولندا و أستراليا و كندا) ، يتحدث عن ضرورة أن تستخدم أفريقيا ثقلها في منع انتشار الصواريخ الباليستية.

 

فيما يخص مصر

 

“تُعد مصر اليوم الدولة الأفريقية الوحيدة التي لديها برنامج نشط للصواريخ البالستية القادرة على حمل أسلحة دمار شامل. و إنه لمن المستبعد أن تتخلى مصر عن صواريخها البالستية في المستقبل المنظور ، و هي دولة غير موقعة على معاهدة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية و وقعت على معاهدة حظر انتشار الأسلحة البيولوجية و السامة و لكن لم تصادق عليها (التوقيع اعتراف مبدئي غير ملزم أما التصديق فهو اعتراف كامل و ملزم)”.

 

وأضاف التقرير أنه “في آخر تقرير صادر عن لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة بخصوص كوريا الشمالية إنه أكد على مخاوف انتشار الصواريخ البالستية. حيث ألقى الضوء على حظر إحدى شحنات قطع غيار صواريخ سكود البالستية المنتجة فى كوريا الشمالية. و كانت هذه الشحنة فى طريقها إلى مصر. و قضت اللجنة أنه لم تستوف مكونات هذه الشحنة أيا من المعايير فى قائمة المكونات و المعدات المحظُورة. كما وجدت اللجنة بأن الأسلحة و الخامات المتعلقة بها التى يتم تصديرها بواسطة كوريا الشمالية ، هي جميعها محظورة بواسطة قرارات الأمم المتحدة. و هذا مثال واضح و جلي حول واقعية التدفقات و الانتشار المتعلقين بالصواريخ البالستية”.

 

ويعد هذا التقرير إثباتا بسيطا من بين العديد من الأدلة الأخرى التي تؤكد على إمتلاك مصر لبرنامج نشط يهدف إلى إنتاج و امتلاك الصواريخ البالستية القادرة على حمل أسلحة دمار شامل.

 

على المستوى الأفريقي

 

القارة الأفريقية خالية تقريبا من أنشطة الصواريخ الباليستية. في سبعينيات القرن الماضي ، وبناءً على الأنشطة التي قامت بها على الصواريخ قصيرة المدى ، طورت جنوب إفريقيا سراً قدرة صاروخية بعيدة المدى كوسيلة لإيصال الرؤوس النووية. كان البرنامج ناجحًا ، مما أدى إلى وجود نظام صاروخي يمكن أن يحمل حمولة نووية صغيرة على مدى بعيد. في عام 1993 ، تم اتخاذ قرار بوقف وتفكيك البرنامج بالكامل.

 

ليبيا ، بقيادة معمر القذافي ، استوردت وطورت صواريخ باليستية محليًا. في 19 ديسمبر 2003 ، أعلنت ليبيا أنها ستتخلص من أسلحة الدمار الشامل وأي صاروخ يبلغ مداه أكثر من 300 كيلو متر. في حين أن الوضع الدقيق للقدرة المتبقية للصواريخ البالستية في ليبيا غير معروف ، فمن المشكوك فيه ما إذا كانت هذه الصواريخ لا تزال تعمل.

 

في حين أن الصواريخ البالستية غائبة فعليًا عن القارة الأفريقية ، فإن انتشار هذه الصواريخ يمثل تهديدًا مستمرًا للسلام الدولي ، وبالتالي ، يؤثر على أمن جميع الدول.

 

حتى الآن ، لم تكن مسألة انتشار الصواريخ الباليستية على رأس جدول الأعمال السياسي للدول الأفريقية. لم تكن هناك ردود فعل رسمية من الدول الأفريقية على اختبار الصواريخ البالستية ؛ والاتحاد الأفريقي ، الذي عزز مؤخرا دوره في منع انتشار أسلحة الدمار الشامل ، غائب نسبيا بشأن مسألة الصواريخ الباليستية.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...