طائرة بدون طيار حوثية تخترق الحدود السعودية وتصور محطة لتحلية المياه
الأخبار العسكرية

طائرة بدون طيار حوثية تخترق الحدود السعودية وتصور محطة لتحلية المياه

اخترقت مركبة جوية غير مأهولة (UAV) تابعة لجماعة أنصار الله المتمردة في اليمن (المعروفة باسم الحوثيين) أكثر من 120 كيلو متر في المجال الجوي السعودي وقامت بتصوير محطة لتحلية المياه على ساحل المملكة على البحر الأحمر.

 

جاء تأكيد الرحلة في صورة لقطات جوية عرضها الناطق باسم جماعة أنصار الله العسكرية العميد يحيى ساري خلال مؤتمر صحفي عقد في 16 مارس. وقد أظهر بوضوح محطة الشقيق لتحلية المياه ومحطة توليد الكهرباء ويبدو أنه تم تصويرها بواسطة طائرة بدون طيار مزودة بحمولة مراقبة يمكن التحكم فيها من قبل المشغلين على الأرض بدلاً من طائرة تطير في مهام استطلاع ذاتية لالتقاط الصور عبر إحداثيات مُبرمجة مسبقًا.

 

عرض العقيد تركي المالكي ، الناطق باسم التحالف الذي تقوده السعودية التي تقاتل أنصار الله ، في يناير / كانون الثاني صورة لما قال إنها طائرة بدون طيار إيرانية من طراز “شهيد” أُسقطت في اليمن. وذكرت الولايات المتحدة من قبل أنه تم العثور على مكونات الطائرات بدون طيار الإيرانية من طراز Shahed-123 في اليمن في يناير 2018.

 

كما تضمنت إحاطة العقيد المالكي تفاصيل محاولات التحالف لتقليل قدرات الطائرات بدون طيار لجماعة أنصار الله ، والتي تضمنت غارات جوية ضد سبعة أهداف في صنعاء شملت مرافق التصنيع والصيانة ، وكذلك مواقع التخزين والإطلاق.

 

تقع محطة الشقيق على بعد 126 كم من الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون في شمال اليمن. وتقع أقرب منظومة تابعة لقوات الدفاع الجوي الملكي السعودي (RSADF) ، وهي بطارية باتريوت ، شمال مدينة جازان الساحلية على البحر الأحمر ، على بعد 90 كيلو متر جنوب شرق محطة الشقيق وهي موجهة لاعتراض أهداف قادمة من الاتجاه المعاكس.

 

وليس من الواضح متى حدثت هذه العملية ، لكن الجيش السعودي لا يبدو أنه أبلغ مؤخرًا عن اعتراض طائرة بدون طيار في المنطقة.

 

وأقرت وزارة الدفاع السعودية بأن عمليات التوغل بالطائرات بدون طيار عبر الحدود كانت مستمرة عندما أعلنت في 8 مارس / آذار أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي قد أسقطت طائرة مجهولة الهوية متجهة إلى المناطق السكنية في مدينة أبها ، على بعد 150 كم شمال جيزان.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...