شاهد: باكستان تختبر صاروخ نووي مصمم للتغلب على أنظمة S-400 الهندية
الأخبار العسكرية

شاهد: باكستان تختبر صاروخ نووي مصمم للتغلب على أنظمة S-400 الهندية

في الشهر الماضي ، أجرت باكستان اختبارين للصاروخ البالستي القصير المدى Nasr/Hatf-IX. ووفق باكستان فإن الصاروخ القادر على حمل أسلحة نووية يمكن أن يهزم أفضل أنظمة الدفاع الصاروخي في الهند: إس-400 التي اشترتها مؤخرا من روسيا. ويخشى الخبراء أن صاروخ Nasr المصمم للنشر في الجبهات الأمامية قادر على حمل الأسلحة النووية.

 

قام الجيش الباكستاني بإدخال صاروخ “نصر” إلى ترسانته في عام 2017 ، حسبما ذكرت سبوتنيك في السابق. وتصف ISPR ، وهو الجناح الإعلامي في الجيش الباكستاني ، الصاروخ بأنه “نظام أسلحة عالي الدقة ، ويتميز بما يسمى بـ”إضرب واهرب” shoot and scoot مع القدرة على المناورة أثناء الطيران” ، وفقا لبيان صحفي صدر في 24 كانون الثاني / يناير.

يمتلك نظام نصر نطاقًا يبلغ 70 كيلو مترًا ، وهو مصمم لمقاومة عقيدة “البداية الباردة Cold Start” الهندية ، التي تهدف للسماح للقوات الهندية بإجراء هجمات لمنع الانتقام النووي من پاكستان فى حالة نشوب حرب بينهما. وقالت وزارة الدفاع الهندية في عام 2012 ، “لا توجد عقيدة البداية الباردة” ، لكن هذه التعليقات جاءت في أعقاب مناورات عام 2011 التي خفّض فيها الجيش الهندي بشكل كبير أوقات التعبئة على الحدود الغربية من 27 يومًا إلى 48 ساعة فقط، وفق ما ذكرته Daily News Analysis India في ذلك الوقت.

 

 

في وقت لاحق ، في مقابلة عام 2017 مع الهند اليوم India Today ، اعترف الجنرال بيبين روات ، قائد الجيش الهندي ، بوجود الخطة ، قائلاً: “إن عقيدة البداية الباردة موجودة للعمليات العسكرية التقليدية. سواء كان علينا القيام بعمليات تقليدية لمثل هذه الهجمات فهو قرار يجب دراسته جيدا ، بمشاركة الحكومة واللجنة الأمنية في مجلس الوزراء.”

 

“نعرف أن الحروب المستقبلية ستكون قصيرة ومكثفة ، وعندما تكون الحروب القصيرة والمكثفة هي الأشكال المستقبلية للقتال ، يجب أن تكون مستعدًا للتحرك بسرعة” ، كما أشار روات.

 

 

إن حركية ، ونطاق ، ودقة ، وقدرة “نصر” على الإطلاق السريع تدخل كلها في الرد الباكستاني على البداية الباردة. وجاء في بيان ISPR الصادر في 24 كانون الثاني / يناير: “إن نظام الأسلحة هذا قد زاد من قدرات الحد الأدنى المقنع من القوة الرادعة ، ضد التهديدات السائدة والمتطورة بشكل أكثر فعالية بما في ذلك أنظمة الدفاع ضد الصواريخ البالستية للعدو وأنظمة الدفاع الجوي الأخرى”.

 

بالنسبة للهند ، المعني بالأمر هي أنظمة الدفاع الجوي إس-400 تريومف التي اشترتها مؤخرا من روسيا. في تشرين الأول / أكتوبر ، أعلنت موسكو ونيودلهي عن صفقة بقيمة 5 مليارات دولار لتوريد أنظمة الصواريخ المتطورة التي سيتم تسليمها إلى الدولة الواقعة في جنوب آسيا بحلول أكتوبر 2020 “دون أي تأخير” ، حسبما قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الشهر الماضي. تستطيع S-400 تدمير أهداف متعددة في السماء على مسافات تصل إلى 400 كيلو متر.

 

لكن هذا فقط آخر حدث في سباق التسلح في جنوب آسيا. في أيلول (سبتمبر) الماضي ، أجرت منظمة الأبحاث والتطوير الدفاعية الهندية المملوكة للدولة ، اختبارات على صاروخ براهار Prahaar ، صُمم بشكل صريح لمواجهة أنظمة نصر الباكستانية. يصل Prahaar إلى حوالي ضعف مدى نصر حيث يبلغ 150 كيلو متراً ، ولكنه ينقل الأسلحة التقليدية فقط. على النقيض من ذلك ، يمكن تزويد نصر برؤوس حربية نووية.

 

وهذا ما يجعل نصر مصدر قلق حقيقي للمراقبين. وكتب راجيسواري راجاجوبالان في مجلة The Diplomat: “هذه الأسلحة مصممة لتنشر على الجبهات الأمامية، والسيطرة على هذه الأسلحة يجب تفويضها إلى مستويات أدنى من القيادة ، مما يزيد من احتمال استخدامها دون تفويض من القيادة المركزية”.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...