كيف يمكن هزيمة إس-300؟
الأخبار العسكرية

كيف يمكن هزيمة إس-300؟

سلمت روسيا نظام صواريخ أرض جو من طراز S-300 المتقدم إلى إيران. وقال أحد كبار محللي البحرية ، كريس هارمر ، أن انتشار هذا النظام في إيران سيؤدي إلى تغيير جوهري لتوازن القوى الإستراتيجي في الشرق الأوسط.

 

خلال حوار لموقع FighterSweep مع كريس هارمر ، كبير محللي البحرية في معهد الدراسات الحربية. وهو أحد الخبراء الأوائل في تحليل التهديد العسكري الحالي والمستقبلي من إيران. كتب هارمر مؤخرًا تقريراً لمعهد American Enterprise Institute (أو AEI) عن مشروع التهديدات الخطيرة التي تشكلها أنظمة صواريخ أرض-جو إس 300 ، التي قامت إيران بتوريدها من روسيا ، على AEI.

 

ووفقاً لهارمر ، فإن امتلاك إيران لهذه المنظومة ليس خبراً ساراً للولايات المتحدة أو حلفائها في المنطقة. كما أن احتمال الذهاب إلى حرب ضد خصم لديه قدرات دفاعية عالية المستوى أمر مروع.

 

وقال هارمر بأن تواجد إس-300 في الشرق الأوسط هو بمثابة تغيير في اللعبة الاستراتيجية في المنطقة. وسيكون تحديا ليس للولايات المتحدة فحسب ، بل لشركائها وحلفائها.

 

لقد كان الروس والإيرانيون يتفاوضون منذ سنوات حول بيع نظام صواريخ أرض جو. ومع ذلك ، يبدو أن التوترات بين موسكو وطهران قد تم حلها. حيث قامت روسيا بشحن مكونات النظام إلى إيران.

 

وقال هارمر: “بما أن إس-300 نموذجي ويمكن أن يعمل كجزء من نظام دفاع جوي متكامل (IADS) أو كوحدة إطلاق مستقلة ، فقد ينتهي بنا الأمر في نفس نوع تجارب لإسقاط صواريخ Scud التي قمنا بها في 1990/1991 في غرب العراق”.

 

ويمكن استخدام أس-300 ضد الطائرات ذات الأجنحة الثابتة وذات الأجنحة الدوارة ، والأنظمة الجوية غير المأهولة ، والصواريخ الباليستية قصيرة المدى وربما متوسطة المدى ، وصواريخ كروز ، وأسلحة الستاند أوف standoff weapons (الصواريخ أو القنابل التي يمكن إطلاقها على مسافة كافية للسماح للمهاجم بتجنب النيران الدفاعية من المنطقة المستهدفة. عادة ، يتم استخدامها ضد الأهداف البرية والبحرية في عملية هجومية) المُطلقة من الجو. باختصار ، إنه وحش.

 

كيف يمكن هزيمة إس-300؟

إنه نظام متطور يصعب التشويش عليه أو خداعه. هزيمة إس-300 تتطلب مجموعة من الطائرات المأهولة مع مختلف القدرات ، فضلا عن ذخيرة الستاند أوف وفقاً لهارمر.

 

وقال “يمكن للولايات المتحدة أن تواجه S-300 وجها لوجه ، ولكن ستصبح “الهدف الرئيسي”. لذلك يجب أن تُدمر قبل أن يحدث أي شيء آخر”.

 

“ويستغرق الأمر الكثير من الجهد للوصول إليها”.

 

قد يكون القلق الأكبر هو الافتقار إلى القدرة على مواجهة هذا النظام المتقدم من قبل الجيوش الإقليمية.

 

وأشار تقرير هارمر إلى أن “الجيوش العربية والجيش الإسرائيلي لا يملكون حاليا القدرات على هزيمة إس-300 بشكل موثوق به بالوسائل التقليدية. وهذا صحيح بشكل خاص إذا كانت التقارير الإيرانية دقيقة بخصوص كون روسيا قد قدمت نسخة أكثر تطوراً من النظام”.

 

وقال هارمر: “لا يوجد أي من حلفائنا حتى في هذه اللعبة. لا يوجد لدى أي من دول مجلس التعاون الخليجي أي فكرة عن كيفية التعامل مع هذا الأمر”.

 

ماهو الحل؟

يقول هارمر إن الجيوش الإقليمية ستحتاج إلى شراء الطائرات الأمريكية الأكثر تطوراً التي تتميز بتكنولوجيا قمع الدفاعات الجوية للعدو Suppression of Enemy Air Defenses (أو SEAD) والتقنيات الشبحية stealth وأسلحة الستاند أوف standoff weaponry. قد تكون القدرة على توجيه ضربة عميقة إلى إيران محدودة إذا لم تكن تملك هذه القدرات. النتيجة النهائية إذا لم يشتروا أسلحة متطورة قد تعني أن إيران قد قضت على أي فرصة للردع الإقليمي ضدها وبرنامجها النووي.

 

ويشير هارمر إلى أنه في حالة قيام الجيوش الإقليمية بشراء أسلحة متطورة ، فإن نشر صواريخ إس-300 سوف يساعد في إثارة سباق تسلح إقليمي.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...