رادار "كوانتوم" الصيني يمكن أن يكشف الأهداف الشبحية
الأخبار العسكرية

رادار “كوانتوم” الصيني يمكن أن يكشف الأهداف الشبحية

أعلن معهد أبحاث صيني عن تطوير رادار “كمي quantum radar” ، والذي قد يتمكن في نهاية المطاف من اكتشاف الطائرات الشبحة من مسافات بعيدة.

 

وقال سون جون ، رئيس مختبر تكنولوجيا الكشف الذكي ، لصحيفة تشاينا ديلي في مقابلة حصرية ، إن جهاز الرادار الذي طوره معهد بحوث نانجينغ لتكنولوجيا الإلكترونيات في مقاطعة جيانغسو ، قادر على اكتشاف وتتبع الأهداف التي تبعد أكثر من 100 كيلومتر.

 

وقال كبير المهندسين: “تشمل خصائص الرادار الكمي الموثوقية العالية والدقة والقابلية للبقاء في البيئات الكهرومغناطيسية المتطورة. كما أنه يتمتع بحركة جيدة يسمح له بتركيبه على أنواع متعددة من الناقلات”. ونقل عن جون قوله “لقد حلت مشاكل الرادارات التقليدية فيما يتعلق بالتعامل مع الأهداف الشبحية وتجاوز الاجراءات المضادة للعدو”.

 

وقال سون إن الرادار لا يزال يخضع لاختبارات وهو أشبه بعرض تجريبي للقدرات المستقبلية ، مضيفا أن الإصدارات المستقبلية ستكون بخصائص مضادة للتخفي أفضل.

 

يعتمد الرادار العسكري التقليدي على موجات الراديو لاكتشاف الأهداف ، مما يجعلها عرضة للتشويش. لا تستطيع معظم أنظمة الرادار الموجودة الكشف عن طائرات الشبح stealth aircraft لأن هذه الطائرات مصنوعة من مواد ماصة للرادار ولديها تصاميم أيرو دينامية “شبحية”.

 

وبالمقارنة ، تقوم الرادارات الكمية بإرسال جسيمات دون الذرية subatomic particles ، بدلاً من الموجات الراديوية ، عندما تبحث عن الأهداف ، بحيث لا تتأثر بالمواد الماصة للرادار والتصاميم ذات البصمة الرادارية المنخفضة low signature designs. وعلاوة على ذلك ، لا تنخدع الرادارات الكَمّية بتكتيكات التشويش على الرادار التقليدية.

 

وبالإضافة إلى هذه المزايا ، يمكن أيضاً استخدام الرادارات الكمية في مجال الدفاع الصاروخي واستكشاف الفضاء في المستقبل.

 

سوف تحدث ثورة في ترسانات الرادارات ، وفقا لباحثين من جامعة PLA الوطنية لتكنولوجيا الدفاع في تشانغشا ، مقاطعة هونان.

 

يعمل معهد نانجينغ ، وهو جزء من مجموعة الصين للإلكترونيات التكنولوجية ومقرها بكين ، على تطوير أنظمة رادار للمراقبة العسكرية. منتجاتها لها وجود واسع في جيش التحرير الشعبي وقد بيعت إلى أكثر من 20 دولة في أفريقيا وآسيا ، وفقا للمعهد.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...