الأخبار العسكرية

تحقيق لمشاة البحرية يكشف عن سبب احتراق مقاتلة F-35B

ذكرت التحقيقات التى أجرتها هيئة مشاة البحرية بأن الحريق الذي شب في الطائرة من طراز F-35B في العام الماضي حدث بسبب وجود دعامة معيبة والتي كان من المفترض ان يتعرف عليها مكتب البنتاغون لبرنامج مقاتلة الهجوم المشترك F-35 Joint Strike، حيث كانت تشكل خطرا جديا.

 

وقال قائد مجموعة الطائرات البحرية 31 فى التصديق على التحقيق أن دعامة حجرة الأسلحة التي تسببت في الحريق كانت “معروفة وتم تحديدها سابقا كخطر لدى الطاقم المشغل للمقاتلة F-35B “.

 

“يجب أن يكون مكتب برنامج مقاتلات الهجوم المشترك ( Joint Strike Fighter Program Office) قد قيم خطر كسر الدعامة بشكل أكثر شدة بدل تقييمها كمشكل هامشي، تقييم صحيح للسبب الجذري للدعامة المكسورة، وتنفيذ حل طويل الأجل لمنع فشل الدعامة”، وفقا لنسخة منقحة من التحقيق، التي حصلت عليها هيئة المارينز تايمز من خلال طلب قانون حرية المعلومات.

 

في 27 أكتوبر 2016، اندلع حريق في مقاتلة من نوع F-35B عندما كانت تحلق في الجو. وقال المتحدث باسم جناح طائرات المرينز الثاني أن نظام التحذير التابع للطائرة حدد العطل، مما سمح للطيار بالهبوط بسلام في محطة بوفورت Beaufort الجوية بولاية ساوث كارولينا South Carolina.

 

وقد وجد التحقيق أن الدعامة المكسورة قد احتكّت مع الأسلاك الكهربائية، التي تقع بالقرب من الخطوط الهيدروليكية. وسمحت الدعامة غير المثبة جيدا في حجرة الأسلحة باهتزاز الأسلاك الكهربائية ، مما أدى إلى حدوث شرارة بالقرب من الخطوط الهيدروليكية والمكونات القابلة للاشتعال على متن الطائرة.

 

ووجد التحقيق في هذه الحالة، وميض عدة أضواء للتحذير في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن، أنه سيكون من الصعب على طيار F-35 من ذوي الخبرة تحديد التحذيرات الأولية.

 

وقد تعامل الطيار مع الوضع “بطريقة آمنة وفعالة ومهنية”، ولا ينبغي أن يكون مسؤولا عن أي ضرر للطائرة.

 

يذكر أن برنامج مقاتلة الهجوم المشترك من طراز اف – 35، الذى وصفه المطلعون على أنه حفرة مالية، قد انحرفت عن طريق بسبب العيوب في الأنظمة اللوجستية، ومعالجات الكترونيات الطيران، ومعدات الهبوط، وخوذة الطيار، والمقاعد، بالإضافة إلى خزان الوقود. وقال بيير سبري، عضو فريق التصميم لطائرات “إف 16″، لراديو سبوتنيك “في كل مرة يختبرونها يجدون فشل آخر”.

 

 

وقد واجهت إكسسوارات F-35، ولا سيما خوذة الطيران التي يبلغ سعرها 400،000 $ – لكل قطعة، وابلاً من المشاكل. وقال الطيارون أن الوهج الأخضر الذي صمّمته خوذة التكنولوجيا الفائقة high-tech helmet، والذي يعرض المعلومات الهدف وبيانات الرحلة، هو مثل “النظر في نافذة متسخة”. علاوة على ذلك، يطرح قاذف المقعد “مستوى مرتفع من المخاطر”، بما في ذلك احتمال الوفاة العرضية، للطيارين الذين يقل وزنهم عن 165 باوند، وفقا لتحليل حكومي.

 

وأدى حادث مع أنابيب تبريد المقاتلة إلى سقوط 15 طائرة من طراز F-35 في أيلول / سبتمبر عام 2016. وفي أكتوبر 2016 قال متحدث أن المقاتلات ستكون جاهزة  مرة أخرى قبل نهاية العام 2016.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...