الأخبار العسكرية

F/A-18E أطلقت AIM-9 و AIM-120 لإسقاط Su-22 السورية

(سي ان ان) علمت شبكة “سي ان ان” اليوم الاحد تفاصيل جديدة للصدام الجوي النادر بين مقاتلة سورية من طراز “سو -22” وطائرتين F/A-18E Super Hornet البحرية الاميركية في سماء سوريا، وهي المرة الاولى التي تسقط فيها طائرة حربية اميركية طائرة مأهولة منذ عام 1999.

 

وقع الحادث بعد سلسلة من الاشتباكات بين القوات الموالية للنظام والقوات الديمقراطية السورية المدعومة من قبل الولايات المتحدة، بالقرب من بلدة جندين التي تسيطر عليها القوات الديمقراطية السورية جنوب تبكة، سوريا.

 

وطبقا للبنتاغون فان جنود النظام المجهزين بالدبابات والمدفعية والمركبات الفنية يتقدمون على موقع القوات الديمقراطية السورية مما يجبر التحالف على استخدام الخط الساخن ضد الروس فى محاولة لتحويل قوات النظام الى الوراء.

 

وعندما لم يفلح ذلك، قامت طائرات التحالف ب “عمليات جرف” بالقرب من مواقع النظام، مما أوقف تقدمها.

 

وفي أعقاب ذلك الحادث، شاهدت طائرات التحالف طائرة مقاتلة من طراز سو -22 المصنعة خلال الحرب الباردة على مواقع القوات الديمقراطية السورية.

 

وقال المتحدث باسم البحرية الاميركية جيف ديفيس للصحافيين “لقد رأوا الطائرة سو -22 تقترب”. “كانت مرة أخرى بأجنحة قذرة، وكانت تحمل مرسوما، وقد فعلوا كل ما في وسعهم لمحاولة تحذيرها بعيدا، وقاموا بمناورة الرأس بعقب، وأطلقوا مشاعل، ولكن في نهاية المطاف سو 22 لم تكترت للتحديرات تم قامت باسقاط ذخائرها ثم أُسقطت بعد ذلك “.

 

“الأجنحة القذرة” مصطلح عسكري يستخدم لوصف طائرة تحمل أسلحة. وقال ديفيس “ان مناورة ضرب الراس الطائرات تطير في مقدمة الطائرة الاخرى من اجل ان تخلق اثارا ثقيلة وتحصل على اهتمامها”.

 

وقال مسؤولان اميركيان لشبكة “سي ان ان” انه فور قيام الطائرة المقاتلة السورية من طراز سو -22 بإلقاء قنابلها، استطاعت طائرة أمريكية من طراز F / A-18E سوبر هورنيتس حلقت من حاملة الطائرات حاملة الطائرات الاميركية George H.W. Bush، اطلقت صاروخا جو-جو قصير المدى من نوع AIM-9 Sidewinder على الطائرة السورية على بعد حوالي نصف ميل.

 

الا ان المقاتلة السورية أطلقت المشاعل الدفاعية defensive flares، مما جعل الصاروخ الأمريكي يخطئ هدفه. واضاف المسؤولون ان الطيار الامريكي شرع فى اطلاق صاروخ ثان متطور وهو صاروخ جو-جو متوسط المدى من طراز AIM 120 الذى ضرب هدفه المقصود واسقاط الطائرة السورية واجبار طيارها على القفز بالمضلة.

 

وقال المسؤول إن الطيار الأمريكي رأى الطيار السوري يخرج وينشر مظلة، لكن الولايات المتحدة تعتقد أن الطيار كان سيهبط في الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا. وقالت القوات المسلحة السورية في بيان ان الطيار كان مفقودا.

 

يبدو ان اسقاط الطائرة السورية منع سوريا من محاولة قصف مماثل يوم الثلاثاء وفقا لمسئولين عسكريين امريكيين.

 

وقال مسؤول اميركي لشبكة “سي ان ان” أن مقاتلة سورية آخرى من طراز Su-22 اتخذ مقاربة فيما اعتبره الجيش عملية قصف محتملة ضد القوات الديمقراطية السورية المدعومة من الولايات المتحدة بالقرب من الطبقة فى سوريا اليوم الثلاثاء. وقال المسؤول ان طائرات التحالف قدمت عرضا للقوة وأجرت مناورة تحذيرية، ثم غيرت المقاتلة السورية مسارها وغادرت المنطقة.

 

ولم ترد القيادة المركزية للقوات الجوية الامريكية التي تشرف على العمليات الجوية في المنطقة على طلب التعليق على الحادث يوم الثلاثاء.

 

اسقاط طائرة النظام السوري دفعت وزارة الدفاع الروسية اليوم الاحد الى تعليق خطها الساخن مع التحالف الذي يهدف الى منع وقوع اي حوادث في سماء سوريا. واوضح بيان لوزارة الدفاع الروسية انه سيتم تعقب اي طائرة تابعة للتحالف غرب نهر الفرات واعتبارها “اهدافا جوية”.

 

ودفع التصادم الحكومة الاسترالية الى اعلان انها ستوقف “بشكل مؤقت” ضرباتها الجوية في سوريا.

 

وقال رئيس اركان القوات الجوية الجنرال ديفيد جولدفين امام لجنة اعتمادات مجلس الشيوخ يوم الاربعاء ان خط عدم التعارض “ما زال مفتوحا”.

 

وقال غولدفين “هناك في الواقع خط لدينا مع الروس هذا هو خط عدم التعارض، وهذا الخط لا يزال مفتوحا ونبقى في حوار معهم”.

 

واضاف “لذلك فاننا نأمل بالطبع ان نعود الحالة الطبيعية ونواصل ابقاء الحوار مفتوحا”.

 

وكانت اخر مرة أسقطت فيها الولايات المتحدة طائرة مأهولة في عام 1999 خلال تدخل الناتو في صربيا عندما اسقطت طائرة اميركية من طراز اف -16 طائرة ميج 29.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...