in

تعرّف على صاروخ الكروز المُدمِّر للتحصينات والسدود الذي يمتلكه الجيش المصري

تعرّف على صاروخ الكروز المُدمِّر للتحصينات والسدود الذي يمتلكه الجيش المصري

الصاروخ الجَوّال SCALP EG ، هو إنتاج فرنسي بريطاني إيطالي لشركة MBDA ، ودخل الخدمة لدى سلاح الجو البريطاني بإسم ستورم شادو Storm Shadow أو ظل العاصفة ، بينما يُعرف لدى سلاح الجو الفرنسي بإسم سكالب إي جي SCALP EG ، بدأ تطوير الصاروخ عام 1996 ، ودخل الخدمة العسكرية لأول مرة فى عام 2002.

الصاروخ سكالب هو صاروخ كروز بعيد المدى ، وتم تصميمه لكي يُطلق من على متن الطائرات الأوروبية.

تم تطوير الصاروخ في الأساس من نسخة صاروخ كروز الفرنسي القديم ، أباتشي Apache ، الذي كان يحتوي على القنابل العنقودية المضادة للممرات ، ولكن سكالب يختلف عن صاروخ أباتشي في رأسه الحربي الثقيل الخارق للتحصينات ، والذي يصل مداه إلى حوالي 190 كم ، بينما يصل مدى الصاروخ سكالب إلى حوالي 500 كم.

تم تصميم هذا الصاروخ لتدمير التحصينات الخرسانية القوية ، كمراكز القيادة والملاجىء ومخازن الذخيرة ومراكز الإتصالات والقواعد العسكرية الجوية والموانئ البحرية والجسور.

يعمل الصاروخ على متن المقاتلات الفرنسية مثل ، رافال و ميراج 2000 ، بالإضافة إلى المقاتلات السويدية كجاس 39 وجريبن ، ومقاتلات تورنادو البريطانية ، كما عمل على مقاتلات يوروفايتر تايفون الأوروبية في عام 2015 ، ومقاتلات إف-35 الأمريكية.

يبلغ طول الصاروخ حوالي 5 أمتار ، وقطره حوالي 48 سنتيمتر ، ويزن 1300 كيلو جرام ، ويحتوي الصاروخ على رأس حربي متعدد المراحل زنة 450 كيلو جرام ، ينفجر عند وصوله إلى هدفه ، فمقدمة الرأس تتكون من شحنة اختراقية تليها القنبلة ، ليصبح الصاروخ قادرًا على اختراق التحصينات المتعددة الطوابق والارتفاعات تحت مستوى سطح الأرض.

الصاروخ يعمل بنظام ذاتي التوجيه عن طريق الأقمار الصناعية وباحث راداري ، وذلك منذ لحظة إنطلاقه من الطائرة إلى أن يصيب هدفه ، أي أن الصاروخ يتولى توجيه نفسه ذاتيًا ، وهذا النظام للصاروخ يعطيه القدرة على الإفلات من التشويش دون الاحتياج إلى المخاطرة بإرسال طائرات تحكم وسيطرة إلكترونية إلى مناطق الأهداف المطلوب تدميرها ، والتي تكون غالبًا قد تم حمايتها بوسائل دفاع جوي.

يستطيع الصاروخ العمل في جميع الظروف البيئية والارتفاعات المختلفة وجميع أحوال الطقس ، كما يمتاز بقدرته على التدمير الذاتي عند نقطة يختارها بنفسه للإصطدام في حالة عدم القدرة على إيجاد الهدف المُحدد له ، أو وجود مجازفة كبيرة في إحداث أي أضرار جانبية أخرى.

الصاروخ يصل مداه إلى حوالي 500 كيلو متر ، وسرعته القصوى الى حوالي 1000 كم في الساعة.

النسخة البحرية SCALP Naval / MdCN

قامت شركة MBDA لاحقًا بتطوير نسخة بحرية من الصاروخ تحت مسمى MdCN كما تعرف أيضا باسم SCALP Naval ، ويعمل على فرقاطات فريم ، ومُستقبلًا على غواصات باراكودا الفرنسية ، حيث يتم إطلاقه من خلايا الإطلاق الرأسي للصواريخ.

يمتلك الصاروخ منظومة ملاحة تعمل بالأقمار الصناعية والقصور الذاتي ونظام للطيران على إرتفاعات شديدة الإنخفاض تصل إلى ١١ متر ، بحيث يتمكن الصاروخ من الإختفاء عن الدفاعات الجوية وأنظمة الرادار.

يمتلك الصاروخ كاميرا ذكية ، تعمل بالأشعة تحت الحمراء لتصوير الهدف وتحديد الإصابة بدقة عالية.

يصل مدى تلك النسخة من الصاروخ سكالب إلى حوالي 1000 كيلو متر ، ولديه قدرة هائلة على اختراق التحصينات والملاجىء والمنشأت الخرسانية بعمق حوالي 15 متر ، أو عمق 45 متر من الأتربة والصخور.

Written by نور الدين

نور الدين من مواليد عام 1984، المغرب، هو كاتب وخبير في موقع الدفاع العربي، حاصل على ديبلوم المؤثرات الخاصة، ولديه اهتمام عميق بالقضايا المتعلقة بالدفاع والجغرافيا السياسية. وهو مهتم بتأثير التكنولوجيا على أهداف السياسة الخارجية بالإضافة إلى العمليات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يعمل نور الدين كصحفي لأكثر من عقد من الزمن، يكتب في مجالات الدفاع والشؤون الخارجية.

للاتصال بالكاتب: الإيميل [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تايوان تخسر أربعة مقاتلات في أقل من ستة أشهر بسبب تحطم طائرتين من طراز F-5E

تايوان تخسر أربعة مقاتلات في أقل من ستة أشهر بسبب تحطم طائرتين من طراز F-5E

مقاتلة سوخوي الروسية ومعضلة التّسليح التّصديري

مقاتلة سوخوي الروسية ومعضلة التّسليح التّصديري