in

روسيا تخطط لتعزيز نظام الصواريخ S-400 بتقنيات S-500 لمواجهة التهديدات الفرط صوتية

تستعد القوات المسلحة الروسية حاليًا لإدخال نظام صواريخ أرض-جو من طراز إس-500 طويلة المدى في الخدمة الفعلية ، حيث دخل النظام الإنتاج في أوائل عام 2018 وحاليا في المراحل النهائية من الاختبار. لا يُقصد من إس-500 بشكل خاص استبدال أسلافه إس-300 و إس-400 التي هي في الخدمة حالياً ، ولكن بدلاً من ذلك سيتم الاعتماد عليه لإضافة طبقة إضافية إلى شبكة صواريخ أرض-جو الروسية.

 

يعرف النظام الجديد بقدرته على إصابة الأهداف بسرعة عالية من مدى يصل إلى 600 كيلومتر ، وقدرته على اعتراض الصواريخ والأقمار الصناعية على ارتفاعات عالية جدًا وتسمح أجهزة استشعاره القوية بتتبع الطائرات التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في الفضاء والقفل على القاذفات الشبح مثل B-2 على مسافات طويلة. نظرًا لاستثمار الولايات المتحدة بشكل متزايد في قدرات الصواريخ الفرط صوتية لسد الفجوة مع روسيا ، منذ أن كشفت موسكو عن جيل جديد من الأسلحة الفرط صوتية في مارس 2018 ، فقد تم تسليط الضوء أيضًا على قدرة إس-500 على اعتراض المركبات الانزلاقية الفرط صوتية.

 

مع نشر روسيا أكثر من 50 كتيبة من نظام صواريخ أرض-جو من طراز إس-400 طويلة المدى ، والتي دخلت الخدمة منذ عام 2007 ، أشار عدد من التقارير إلى أن الجيش يمكن أن يسعى إلى ترقية هذه الأنظمة القديمة باستخدام بعض تقنيات إس-500. في حين لم يتم تصميم إس-400 لاعتراض الصواريخ البالستية العابرة للقارات أو الطائرات الفضائية أو الأقمار الصناعية ، يمكن تعديل النظام لاعتراض المركبات الانزلاقية الفرط صوتية. يمكن أن تكون هذه التعديلات بسيطة مثل إضافة فئة جديدة من صواريخ أرض-جو إلى ترسانتها الحالية ، ولكنها قد تتطلب أيضًا تعديلات على أجهزة استشعار إس-400 لتحسين تتبعها مثل هذه الأهداف. يمكن لـ S-400 بالفعل اعتراض الأهداف التي تطير بسرعات فرط صوتية مثل الصواريخ البالستية متوسطة المدى ، ويمكن أن تصيب صواريخها الأهداف بسرعات 14 ماخ مما يعني أن الإشتباك مع صاروخ بسرعة 5-7 ماخ هو أمر يتماشى مع قدراتها.

 

تحدث الخبراء الروس إلى وسائل إعلام محلية ، عن إمكانية استخدام تقنيات إس-500 لتعزيز إس-400. ذكر يوري كنوتوف ، المؤرخ العسكري ، والعقيد المتقاعد ، ومدير متحف قوات الدفاع الجوي ، عند الإشارة إلى القدرات المتوقعة للنسخة المحسنة من نزام إس-400: “يمكننا القول بقدر كبير من اليقين أن S-500 Prometheus ، و S-400 Triumf المُحسَّن ونظام الليزر Peresvet ذاتي الدفع سيكونون قادرين على التعامل مع الأهداف الفرط صوتية”.

 

وبالمثل ذكر الخبير العسكري دميتري كورنيف أن “القدرة على هزيمة الأهداف الفرط صوتية قد تم وضعها” في تصميم S-500 ، وأنه “مع قدر معين من التغيير ، فإن أنظمة الدفاع الجوي الأخرى ، مثل S-400 و Buk-M3 ، ستكون قادرة أيضًا على إسقاط أهداف فرط صوتية”.

 

BuK-M3 عبارة عن منصة متوسطة المدى عالية الحركة تستخدم نظام إطلاق بارد جديد ، وقد تم تصميمها لتكمل منصات S-400 وتوفر طبقات إضافية من الدفاع. كما أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سابقًا عن ثقته في قدرة روسيا على اعتراض التهديدات الفرط صوتية ، قائلاً في 14 يونيو: “أعتقد أنه يمكننا بكل سرور مفاجأة شركائنا حيث أنهم عندما يحصلون على هذه الأسلحة ، بدرجة عالية من الاحتمالية ، سيكون لدينا طريقة لمحاربتهم”.

 

لا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت هذه الترقيات لنظام S-400 سيتم عرضها للتصدير مثل الصين والجزائر والهند.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    الجيش الصيني يستعرض قوته أمام القوات الهندية بعد معركة مميتة (فيديو)

    وزارة الدفاع الفرنسية: سفن حربية تركية تعترض فرقاطة فرنسية في البحر الأبيض المتوسط