in

مصر: تركيا تعمل على تجنيد وتدريب ونقل الآلاف من المقاتلين الأجانب من سوريا إلى ليبيا

شارك في الاجتماع الوزارى للمجموعه المصغره للتحالف الدولى لمكافحة داعش وزير الخارجية المصرى سامح شكرى.

 

شارك وزير الخارجيه سامح شكرى ، يوم 4 يونيو 2020 ، فى الاجتماع الوزارى للمجموعه المصغره للتحالف الدولى لمكافحه تنظيم داعش عبر خاصيه “الفيديو كونفرانس”، و الذى دعا إليه وزيرا خارجية الولايات المتحده و إيطاليا.

 

وصرح المتحدث الرسمى باسم وزاره الخارجيه المستشار احمد حافظ ، أن وزير الخارجية اكد خلال كلمته انه على الرغم من انشغال المجتمع الدولى بتناول اثار جائحة كورونا ، إلّا انه يجب ضمان استمرار جهود التحالف لكبح طموح تنظيم داعش باستغلال تلك الازمه الصحيه لتنفيذ هجمات إرهابيه و خلق ملاذات امنه جديده.

 

و أوضح حافظ بأن وزير الخارجيه اشار الى اهمية ان يولى التحالف اولويه قصوى لموضوع تنامى خطر تنظيم داعش فى غرب افريقيا و منطقه السّاحل ، إضافه الى ضرورة استكمال التحالف لجهود هزيمه داعش و منعه من اعادة تشكيل نفسه فى العراق و سوريا ، مع الحفاظ على السياده و الوحده و السلامه الاقليميه للدولتين. واكد أيضاً ترحيب الحكومه المصريه ببذل المزيد من الجهود المشتركه مع الحكومه العراقيه لتعزيز التعاون فى مجال مكافحه الارهاب و دعم الاستقرار فى العراق و إعادة بناء مؤسساته ، ونوه كذلك بضرورة وقوف التحالف بجانب الشعب السورى عن طريق دعم التوصل الى تسويه سياسيه مستدامه.

 

واستعرض وزير الخارجيه أيضاً الرؤيه المصريه حول مسألة المقاتلين الاجانب فى سوريا و العراق، واوضح بأن ما حققه التحالف فى هذا الصدد يعد مهددا نتيجه للدور الذى تضطلع به تركيا فى تجنيد و تدريب و نقل الالاف من المقاتلين الاجانب من سوريا الى ليبيا.

 

وشدّد الوزير شكري فى نفس السياق، على ما تمثله الممارسات التركيه من انتهاكات واضحه للقانون الدولى و لقرارات مجلس الامن و للاهداف التى يصبو التحالف الى تحقيقها ، و هو ما يتعين معه ان يعمل التحالف على ضمان عدول تركيا الفورى عن هذه الممارسات و الالتزام بواجباتها القانونية، فضلا عن ضرورة اضطلاع مجلس الامن و لجان العقوبات المعنية التابعة له بمسئولياتها فى هذا الصدد.

 

و فى ختام كلمته ، اكد وزير الخارجيه على إلتزام مصر الكامل باهداف التحالف ، و مواصلتها لجهودها ذات الصله فى طليعة دول التحالف المحاربة ليس فقط لداعش و لكن لكل المنظمات الارهابيه و تحت كافه مسمياتها بما فيها تنظيم الإخوان الارهابى لما تشكله من تهديد للسلم و الأمن الدوليين، مع الاحترام الكامل للقانون الدولى و قرارات مجلس الامن.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

غرق سفينة إيرانية قرب الساحل العراقي (فيديو)

ما هي أسباب عدم رد مصر على تدخل تركيا في ليبيا