قطر تتسلم أول مقاتلة رافال من فرنسا
الأخبار العسكرية

ظهور مقاتلات رافال محملة بقنابل ASSM-1000 (صور)

في أحدث صورة لمقاتلات داسوا رافال RAFALE DASSAULT الفرنسية بتاريخ 1 يوليو 2020، ظهرت المقاتلة لأول مرة أثناء عمليات تجارب قنابل HAMMER ASSM-1000 الأحدث زنة 1000 كج.

 

ظهرت المقاتلة رافال كالتالي:

 

 

● الأرقام 1 و2 تشير إلى عدد 2 قنبلة طراز HAMMER ASSM-1000 الأحدث زنة 1000 كلج.

● الأرقام 3 و4 و5 و6 تشير إلى عدد 2 صواريخ جو جو طراز MICA AA.

● الأرقام 7 و8 و9 تشير إلى عدد 3 خزان وقود FUEL TANK زنة 2000 لتر/الخزان الواحد.

● الأرقام 10 و11 تشير إلى مساحة خالية لعدد 2 صاروخ جو-جو طراز METEOR.

● الرقم 2 يشير إلى مساحة خالية لبود التهديف TARGETING POD مثل البود TALIOS.

 

 

3 – الجديد فى الأمر أن مقاتلات RAFALE DASSAULT كان تسليحها القياسي عبارة عن عدد 6 قنابل SAFRAN ASSM-250 بوزن 250 كلج وهي أقل تكلفة وأقل قوة لكنها قادرة على التعامل مع نطاق واسع من الأهداف الأرضية ذات التحصين والحماية الضعيفة.

 

4 – أما الأهداف ذات التحصين القوي فكانت مقاتلات رافال تستخدم القنابل الأمريكية طراز GBU-24 بوزن 100 كلج لكن استخدام تلك القنابل لا يوفر الحماية اللازمة لمقاتلات الرافال لأن تلك القنابل تتطلب:

 

● بقعة من طاقة الليزر مرمزة النبض أو SPOT OF PULSE-CODED LASER ENERGY وكان يتم ذلك عن طريق طائرة التسليم/الحاملة للقنبلة DELIVERY AIRCRAFT أو طائرة أخرى BUDDY LASING أو بواسطة محدد ليزر أرضي GROUND LASER DESIGNATOR.

 

5 – بعد الإطلاق من طائرة التسليم DELIVERY AIRCRAFT تنطلق البطارية الحرارية لمجموعة GUIDANCE COMPUTER GROUP لتوفير الطاقة يتم سحب سلك التسليح للفتيل أو WIRE FUZE ثم يتم تحرير الأجنحة وبناء على التكوين ، يتم تنشيط مولد التوربين TURBINE GEN أو مفتاح الأمان وذلك لتشغيل الصمامات POWER OF FUZE.

 

6 – بمجرد أن يحدث هذا يقوم الباحث بتوجيه القنبلة نحو نقطة التأثير المحددة DESIGNATED IMPACT POINT في حالة فقدان إضاءة الليزر تتوقف القنبلة عن التوجيه وتتبع مسارًا باليستيًا تقريبا على الرغم من أن التدخل من مجموعة التوجيه يمكن أن يؤدى إلى تجول القنبلة بعيدًا عن المسار.

 

7 – لذلك تتميز القنبلة HAMMER ASSM-1000 عن القنبلة GBU-24 بأنها سلاحا يعمل بالطاقة أو POWERED WEAPON أي وقود دافع أو PROPULSION فهي لا تعتمد على سرعة الطائرة وارتفاع الطائرة وزاوية الهجوم وسرعة الرياح.

 

8 – فقنابل الـGBU-24 الأمريكية التي تعتمد اعتماد كليا في دقة توجيهها على توجيه الليز بشكل صحيح بالإضافة إلى ذلك قنابل الـGBU-24 غير ليست بالدقة الكافية لتكون قادرة على الطيران أسفل عمود التهوية الخاص بالمخابىء المحصنة أو الـVENTILATION SHAFTS عند ضرب الأهداف الشديدة التحصين لذلك تعتمد فى دقة توجيهها على توجيه الليزر بشكل صحيح بدلا من قدرة القنبلة على ضرب نقطة التأثير أو HIT THE IMPACT POINT

 

وبنا على ما سبق فقنابل الـHAMMER ASSM-1000:

 

1 – متوقع أن يصل مدى تلك القنبلة إلى الـ30 كم لتكون بعيدة عن تهديدات أنظمة الدفاع الجوي القصيرة المدى والقصيرة إلى متوسطة المدى وهي بذلك تستطيع ضرب أهداف من مسافة تصل إلى ضعف المسافة التي توفرها القنبلة GBU-24 الأمريكية.

 

2 – أيضا كونها سلاحاََ يعمل بالطاقة أو الـPOWERED WEAPON أي وقود دافع أو PROPULSION سيوفر لها سرعة إضافة تسمح لها بالمناورة أثناء الطيران مما يوفر لها دقة إصابة فائقة.

 

3 – وجود الجنيحات المتحركة بجانب الرأس الحربي للقنبلة HAMMER ASSM-1000 مع وجود نظام الملاحة الهجين PULSE HYBRID الذي يحتوي على نظام الملاحة بالقصور الذاتى INS ونظام تحديد المواقع العالمي GPS والتوجيه بالأشعة تحت الحمراء INFRARED HOMING SEEKER القادر على دمج الصور سيتيح للقنبلة القدرة على ضرب الأهداف شديدة التحصين من عدة زوايا مختلفة واختيار النقطة الأكثر هشاشة فى الهدف المحصن لضربها.

 

ظهور مقاتلات رافال محملة بقنابل ASSM-1000

 

1 – في 17 يناير 2019 غادرت طائرتان من طراز EC 2/4 LA FAYETTE RAFALE Bs مطار في ريونيون في جنوب المحيط الهندي في أطول رحلة من نوعها حتى الآن برفقة أحد طائرات الصهريج / وسيلة النقل الجديدة A330 MRTT PHENIX التابعة للقوات الجوية الفرنسية

2 – طائرت مقاتلتى الـRAFALE لأكثر من 9000 كيلو متر أو 5600 ميل/بحري إلى القاعدة الجوية في سانت ديزييه فرنسا في أقل من 12 ساعة

3 – حملت طائرة الصهريج/وسيلة النقل الجديدة A330 MRTT PHENIX البضائع والركاب وزودت مقاتلتي RAFALE بالوقود جوا عدد 2 عملية على طول الطريق

4 – تم توفير عدد (3) عملية تزود بالوقود جواََ أخرى بواسطة طائرات الصهريج طراز C-135 FR لدى عودتهم إلى فرنسا

 

 

معلومة بخصوص تطوير مقاتلة رافال RAFALE للمعيار STANDARD F4

 

1 – خلال زيارة وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي لمنشأة شركة DASSAULT AVIATION في بوردو ميريناك تم الإعلان عن عقد تطوير وتكامل بقيمة 1.9 مليار يورو لترقية مقاتلات RAFALE DASSAULT إلى المعيار STANDARD F4 وتمت الموافقة على النسخة الجديدة كجزء من قانون البرمجة العسكرية الفرنسي لـ2019 – 2025 والذي أتى بعد فترة وجيزة من التأهيل لمعيار STANDARD F3-R.

 

2 – بموجب الخطط الحالية سيتم تنفيذ المعيار STANDARD F4 على مرحلتين المرحلة الأولى حتى سنة 2023 والمرحلة الثانية حتى سنة 2025.

 

3 – وهذا يسمح للبرنامج بتبنى تقنيات جديدة بمجرد توفرها بدلاً من إنتظار أن يكون النظام بالكامل جاهزًا ستتكون الدفعة الأولى من RAFAL F4.1 من عدد 28 طائرة تم التعاقد عليها بالفعل

 

4 – بينما ستتضمن الدفعة الأخيرة من RAFALE F4.2 عدد 30 طائرة من المقرر تسليمها بحلول سنة 2030 ومن المتوقع أن يتم طلبها فى سنة 2023.

 

5 – تعتقد شركة DASSAULT AVIATION أن الوصول إلى المعيار STANDARD F4 ستجلب للشركة طلبات شراء وتحديث متوقعة حتى 210 طائرة ومن المقرر أن يكون التأهيل إلى المعيار STANDARD F4 حتى سنة 2024 لكن شركة DASSAULT AVIATION صرحت بأن بعض مكونات التأهيل يمكن أن تصبح متاحة بحلول سنة 2022 ويمكن تعديل بعض المكونات للطائرات الحالية أثناء الخدمة.

 

محمد زيدان

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.