البنتاغون يخصص 13 مليون دولار لاعتراض الأسلحة الفرط صوتية الروسية والصينية
© Photo : US Defense Advanced Research Projects Agency (DARPA)
الأخبار العسكرية

البنتاغون يخصص 13 مليون دولار لاعتراض الأسلحة الفرط صوتية الروسية والصينية

في الوقت الحالي ، تعد روسيا أكبر مطور ومنتج للأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت (فرط صوتية hypersonic) ، بعد أن قامت بالفعل بنشر أول مركبة انزلاقية فرط صوتية ، Avangard. وفي الوقت نفسه ، فإن الصين ، وهي بلد آخر تعتبره الولايات المتحدة “عدو نظير” ، تستثمر بكثافة في تطوير مثل هذه الصواريخ.

 

وقعت وكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية أو داربا DARPA التابعة للبنتاغون عقدًا قيمته 13 مليون دولار لتطوير أسلحة اعتراضية تفوق سرعة الصوت للدفاعات الجوية الأمريكية مع شركة نورثروب غرومان العسكرية الرائدة في مجال تكنولوجيا الطيران والفضاء.

 

“ينص هذا العقد على إجراء بحث وتطوير وإظهار تقنية ضرورية لإنشاء صاروخ اعتراضي متقدم قادر على التعامل مع تهديدات الفرط صوتية المُناورة في الغلاف الجوي العلوي” ، وفق ما جاء في بيان على موقع وزارة الدفاع الأمريكية على الإنترنت.

 

يجب تقديم مفهوم الصاروخ الإعتراضي الجديد من قبل الشركة في غضون عام ، بحلول يناير 2021. ويأتي تطويره كجزء من برنامج داربا لاعتراض المركبات الإنزلاقية DARPA’s Glide Breaker ، المكرس لإنتاج دفاعات كافية ضد أحدث أنظمة الأسلحة التي تفوق سرعة الصوت.

 

تم إطلاق البرنامج إلى جانب خطط الولايات المتحدة لبناء صواريخها التي تفوق سرعتها سرعة الصوت وبعد فترة قصيرة من تقديم روسيا والصين تقدمهما في تطوير هذه الأسلحة. ينظر إلى هاتين الدولتين على أنهما “عدوين متناظرين” من جانب واشنطن.

 

روسيا ، حتى الآن ، تقدمت بشكل كبير في هذا المجال ، بعد أن نشرت بالفعل أول مركبة انزلاقية فرط صوتية ، Avangard ، في عام 2019. وتعتزم أيضًا إضافة سلاحين آخرين ، هما صواريخ KH-47M2 Kinzhal المُطلقة من الجو ، وصواريخ زركون 3M22 Zircon الفرط صوتية المطلقة من الأرض أو البحر ، إلى ترسانتها في المستقبل القريب.

 

وأشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في معرض تقديمه للأسلحة الجديدة ، إلى أن هذه الصواريخ قادرة على اختراق الدفاعات الأكثر تطوراً في العالم نظرًا لسرعتها وقدرتها على المناورة أثناء الطيران.

 

حققت الصين أيضًا تقدماً في تطوير أسلحة تفوق سرعة الصوت. بدأت بكين تشغيل أول مركبة انزلاقية ذات سرعة تفوق سرعة الصوت من طراز DF-ZF (المعروفة أيضًا باسم WU-14) في أكتوبر 2019. وهي قادرة على الوصول إلى سرعات تتراوح بين 5 و 10 ماخ ، في حين أن Avangard الروسية يمكن أن تحلق بسرعة تتراوح بين 10 و 12 ماخ أثناء الطيران.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...