إصابة 11 جنديًا أمريكيًا عندما أطلقت إيران صواريخ فتح وقيام على القاعدة الأمريكية بالعراق
image via Washington Post
الأخبار العسكرية

إصابة 11 جنديًا أمريكيًا عندما أطلقت إيران صواريخ فتح وقيام على القاعدة الأمريكية بالعراق

اعلن البنتاجون يوم الخميس الماضي ان 11 جنديا اميركيا اصيبوا بجروح بالاضافة الى تدمير مروحيات اباتشي وهناجر عندما اصابت الصواريخ الايرانية قاعدة عين الاسد الجوية في العراق في 8 كانون الثاني.

 

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن مصادر حكومية قولها إن الصواريخ المستخدمة في العملية هي نسخ مطورة من صواريخ فتح (ذات المدى 500 كيلومتر) وقيام (ذات المدى 800 كيلومتر) التي أصابت أهدافها بدقة بضعة أمتار.

 

وقال الكابتن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية في بيان “في الوقت الذي لم يُقتل فيه أي من أفراد الخدمة الأمريكية في الهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد الجوية في 8 يناير / كانون الثاني ، عولج الكثيرون من أعراض الارتجاج من الانفجار وما زالوا قيد التقييم”.

 

وقال ديف شميرلر ، المحلل في معهد ميدلبري للدراسات الدولية (MIIS) ، أن الصواريخ ضربت أهدافها العراقية “بدقة”. وتشير تقارير سابقة إلى أن إيران أطلقت الصواريخ عمدا فقط على الهياكل التي تحتضن المعدات العسكرية ، وفوتت تلك التي كانت قوات الولايات المتحدة وقوات التحالف في داخلها.

 

أصابت الصواريخ قرابة ستة مبان ، لكل منها قدرة على استيعاب طائرتي هليكوبتر من طراز AH-64 Apache. وكتبت برس تي في أن صور الأقمار الصناعية التي التقطت بعد الهجوم تظهر “علامات حروق سوداء اللون تدل على أن الموجودات بداخلها دمرت مع المأوى نفسه”.

 

وقال التقرير نقلا عن جندي من التحالف الدنماركي متمركز في الحامية “طائرات هليكوبتر متعددة موجودة في القاعدة الجوية العراقية المستهدفة دمرت إلى حد الانقسام.”

 

كذلك ، يقال إن الدرونات التابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة “أصبحت غير صالحة للعمل” بعد أن أصابت الصواريخ الإيرانية مباشرة مركز عمليات الطائرات بدون طيار في القاعدة ودمرت خطوط الألياف التي تربط المحطات البعيدة بمعدات الاتصالات الساتلية (اللازمة لمراقبة الطائرات بدون طيار والمرئيات).

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...