باكستان ترسل "غواصة قزمية" تركية الصنع لمنطقة "سير كريك" المتنازع عليها مع الهند
الأخبار العسكرية

باكستان ترسل “غواصة قزمية” تركية الصنع لمنطقة “سير كريك” المتنازع عليها مع الهند

يستمر تعزيز الجيش الباكستاني في منطقة سير كريك المتنازع عليها مع الهند. وصلت “غواصة قزمية mini-submarine” ، بنتها تركيا ، لاستخدامها في منطقة سير كريك Sir Creek ، والتي تطالب بها الهند أيضًا ، إلى ميناء كوماري في كراتشي. وهي الأولى من أصل أربعة طلبتها من تركيا. وقالت مصادر دفاعية إنها أصغر من الغواصات التقليدية — وزنها أكثر بقليل من 110 أطنان — ويمكن استخدامها في هذه المياه. هذه الغواصات الصغيرة يجعل مهمة كشفها أكثر صعوبة. يتزايد القلق الهندي من قيام البحرية الباكستانية ببناء ميناء كيتي بندر ، ربما للغواصات. لا تسمح الأعماق في مياه سير كريك بحركة الغواصات التقليدية ، لكن الغواصات القزمية يمكن أن تعمل في تلك المنطقة.

 

سوف تحل الغواصات الأربعة “القزمية” محل الغواصات الإيطالية MG110 التي كانت تابعة للبحرية الباكستانية وتستخدمها قوات الكوماندوز البحرية التابعة لمجموعة الخدمات الخاصة Special Service Group.

 

يأتي الحصول على الغواصات في أعقاب التقارير الأخيرة عن سير كريك وتعزيز التواجد الباكستاني هناك. كتيبة سير كريك الجديدة – الثانية والثلاثون – جاهزة وستتمركز في غارو. الكتيبة 31 موجودة بالفعل هناك. كما تم تحسين أنظمة الدفاع الجوي في المنطقة.

 

باكستان تهتم للحصول على مركبات الدفع الغواصة diver propulsion vehicles أو الدراجات النارية البحرية sea-scooters ، وأنظمة دروع واقية قابلة للنفخ ، وقوارب قابلة للنفخ وكذلك طائرات شراعية para-motors. يمكن استخدام هذه التجهيزات من قبل الجناح البحري من مجموعة الخدمات الخاصة SSG.

 

تُعد سير كريك منطقة متنازع عليها حيث تمسك باكستان بالمنطقة الغربية منها والهند تسيطر على الجانب الشرقي. لكن باكستان تريد تحاول المطالبة بمنطقة سير كريك بأكملها.

 

في هذه الأثناء ، بدأت عملية قطع الفولاذ — وهي مرحلة مبكرة من البناء — لأول كورفيت من فئة ميلجم Milgem في تركيا لصالح البحرية الباكستانية في 29 أكتوبر في اسطنبول. وتأمل باكستان في شراء أربع طرادات من هذا النوع ، كل واحدة منها تبلغ إزاحتها حوالي 2400 طن ، في السنوات الست المقبلة. لمراقبة البناء وتوفير اتصال أفضل ، أنشأت البحرية الباكستانية مهمة في أسطنبول.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...