روسيا تساعد الصين على بناء نظام تحذير ضد الصواريخ الباليستية
image via RT
الأخبار العسكرية

روسيا تساعد الصين على بناء نظام تحذير ضد الصواريخ الباليستية

تساعد موسكو الصين على بناء نظام يضم شبكة من الرادارات الأرضية ومجموعة من الأقمار الصناعية في مدار الأرض للكشف عن إطلاق الصواريخ البالستية وحساب مسارات المقذوفات وبدء استجابة ملائمة.

 

وقال فلاديمير بوتين رئيس روسيا في مؤتمر للشؤون الدولية في موسكو يوم الخميس: “لا أعتقد أنني سأفتح سرا كبيرا هنا. نحن نساعد الآن شركاءنا الصينيين على إنشاء نظام تحذير ضد هجمات الصواريخ.”

 

عندما يتم إطلاق صاروخ باليستي ، فإن رادارات الإنذار المبكر المتعددة ، وشبكات المراقبة الفضائية والأقمار الصناعية تشعر به وتحسب مسار الصاروخ المحتمل. ثم يتم نقل هذه البيانات إلى مركز القيادة حيث سيتم اتخاذ قرار بشأن كيفية الرد على الهجوم.

 

وأضاف الرئيس: “إنه أمر خطير للغاية حيث سيزيد بشكل كبير من القدرات الدفاعية للصين”.

 

بمجرد تطويره ، ستصبح الصين ثالث دولة في العالم بعد الولايات المتحدة وروسيا التي تمتلك نظامًا للتحذير ضد الصواريخ.

 

طورت أمريكا نظامها الخاص خلال فترة الحرب الباردة لتفادي أي ضربة نووية من الصواريخ السوفيتية العابرة للقارات (ICBM) وتزويد جيشها بوقت رد فعل كافٍ. أقصر طريق للهجوم السوفيتي على أمريكا الشمالية هو عبر القطب الشمالي ، لذلك تم بناء المنشآت في ألاسكا وغرينلاند.

 

وفقًا للتقارير ، تعمل روسيا على صاروخ Sarmat جديد (ICBM) يستفيد من منظومة القصف المداري الجزئي Fractional Orbital Bombardment (باستخدام الفضاء لإيصال الأسلحة النووية عن طريق إطلاقها أولاً إلى المدار الأرضي المنخفض) لاستخدام نهج القطب الجنوبي بدلاً من الطيران فوق المناطق القطبية الشمالية. باستخدام هذا النهج ، نظرياً ، سيتم اجتناب الرادارات الأمريكية وبطاريات الدفاع الصاروخي في كاليفورنيا وألاسكا.

 

بعد انهيار معاهدة القوات النووية المتوسطة المدى مؤخرًا ، صرح الرئيس الروسي بأنه ينبغي لها تطوير وسائل لحماية نفسها من “الأسلحة غير التقليدية” التي تطورها “الدول الرائدة في العالم”.

 

من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن كل من روسيا والصين قد تسارعتا في تطوير الصواريخ العابرة للقارات في الآونة الأخيرة. يتم التمييز بين هذه المجموعة من الصواريخ من خلال توفرها على مدى وسرعة أكبر من الصواريخ الباليستية الأخرى.

 

في الأول من أكتوبر / تشرين الأول ، عرضت بكين صاروخ باليستي نووي جديد من طراز JL-2 المُطلق من الغواصات (SLBM) ، والصاروخ العابر للقارات DF-41 المحمول على شاحنات مدولبة و DF-17 ، وهو صاروخ باليستي قصير المدى مزود بمركبة انزلاقية فرط صوتية. وبحسب ما ورد بدأت الصين تطوير الجيل الثالث من SLBM ، JL-3 ، والذي يستند إلى DF-41.

 

في أيار / مايو من هذا العام ، أكد البنتاغون في تقريره السنوي المقدم إلى الكونغرس تطوير الصين لصاروخين باليستيين جديدين. تم اختبار سلاح واحد ، تم تسميته باسم CH-AS-X ، لأول مرة في ديسمبر 2016.

 

كما قامت الدولة الآسيوية باختبار صواريخها الباليستية المضادة للسفن في بحر الصين الجنوبي في يونيو الماضي.

 

وأفادت “برافدا Pravda” نقلاً عن وزارة الدفاع الروسية ، أن روسيا تستهدف إطلاق تسع صواريخ باليستية عابرة للقارات بين عامي 2019-2021 والتي تشمل صاروخين من نوع Sarmat ، وثلاثة صواريخ عابرة للقارات من نوع Yars وأربع صواريخ عابرة للقارات من نوع Topol.

 

في هذا العام وحده ، أجرت روسيا تجارب على الصواريخ الباليستية العابرة للقارات Sineva و Bulava و Topol-M ، وأجرت أحدث اختبار لـ Topol في 2 أكتوبر. تقوم موسكو حاليًا بتطوير الصاروخين الباليستيين العابرين للقارات RS-26 Rubezh و Satan-2 (RS-28 Sarmat). ومن المخطط نشر الصاروخ الباليستي العابر للقارات Avangard في هذا العام أو في عام 2020.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...