مصر تتعاقد على شراء 96 صاروخ من طراز Umkonto-R
الأخبار العسكرية

مصر تتعاقد على شراء 96 صاروخ من طراز Umkonto-R

ترغب شركة دينيل للتكنولوجيا العسكرية والدفاع الجنوب أفريقية تزويد البحرية المصرية بصواريخ متطورة. إذا استمرت هذه الصفقة ، التي تقدر قيمتها بـ 4.5 مليار راند ، فيمكن أن تقطع شوطًا طويلاً نحو ضمان بقاء دنيل دون أن تتخذ الدولة عمليات الإنقاذ.

 

قالت صحيفة Mail & Guardian أن مصر وقعت مع شركة Denel الجنوب إفريقية صفقة بقية 4.5 مليار راند (حوالي 300 مليون دولار) لتسليح فرقاطات Meko A200 بـ 96 صاروخ سطح-جو متوسط المدى من نوع Umkhonto-R الذي يبلغ مداه 60 كلم ، فضلا عن اعتزام الشركة لتطوير وبيع نسخة بباحث حراري مشتقة من الصاروخ Umkhonto-R.

 

بحسب المجلة ، فإن شركة Denel قد تقدمت بطلب إلى وزارة الدفاع الجنوب إفريقية في شهر مارس الماضي للسماح بالولوج إلى الملكية الفكرية في استعمال 3 مكونات مختلفة من صاروخ Umkhonto-R (الباحث الراداري ، المحرك ثنائي النبضات ، الرأس الحربي للصاروخ).

 

يتم إطلاق الصاروخ بشكل أساسي من السفن الحربية ، وهو مصمم لإسقاط الطائرات والطائرات بدون طيار. ترغب شركة دينيل تزويد البحرية المصرية بهذه الصواريخ.

 

الجدبر بالذكر أن فرقاطات ميكو الجزائرية تشغل نفس الصاروخ لكن من الإصدار IR ذو مدى 15-20 كم وارتفاع 8 كم وباحث حراري.

 

فرقاطات MEKO-A200 المصرية تتسلح بصواريخ Umkhonto-R الرادارية متوسطة المدى

 

العقد مع شركة دينيل الجنوب إفريقية تبلغ قيمته 300 مليون دولار (4.5 مليار راند) ويتضمن:

 

• تزويد القوات البحرية المصرية بعدد 96 صاروخ Umkhonto-R راداري يصل مداه إلى 60 كلم وارتفاع يتجاوز 15 كم، ستتسلح بها فرقاطات MEKO-A200 التي تم التعاقد عليها بعدد 4 فرقاطات من شركة “تيسين كروب ThyssenKrupp Marine Systems TKMS” الألمانية متضمنة بناء 3 فرقاطات في ألمانيا والرابعة في مصر، وينتهي تسليمها بحلول عام 2024.

 

• عدد 32 صاروخ Umkhonto حراري موجه بالأشعة تحت الحمراء مطور ومشتق من النسخة الرادارية Umkhonto-R تنوي الشركة بيعهم للبحرية المصرية، وبالتالي فمن المؤكد أن النسخة الجديدة تمتلك خصائص تقنية أفضل من النسخة الحالية Umkhonto-IR ذات المدى القصير البالغ 20 كم أو حتى النسخة Umkhonto-EIR ذات المدى الموسع البالغ 30 كم.

 

• سيتم استغلال 10% من قيمة العقد في أعمال الصيانة وتطويرات إضافية للصاروخ.

 

العقد المصري ساهم في تمويل التطوير الخاص بالنسخة الرادارية والنسخة الحرارية الجديدة سالفتي الذكر من الأومخونتو، حيث لم تكن هناك أية نسخ متاحة ومتوفرة للتصدير إلا Umkhonto-IR قصير المدى والذي تتسلح به فرقاطات MEKO-A200 الجزائرية والجنوب إفريقية. ويعتبر العقد المصري الأضخم في تاريخ الشركة حتى الآن.

 

في شهر مايو الماضي، قدمت شركة دينيل ، طلبا لوزارة الدفاع الجنوب أفريقية لاستخدام الملكية الفكرية لثلاثة مكونات لتطوير النسخة الرادارية من الصاروخ، اشتملت على الرأس الحربي ، والباحث ، والمحرك ثنائي النبضات / معزز الدفع الصاروخي Dual Pulse Rocket Motor، ووافقت وزارة الدفاع على استغلال الملكية الفكرية، شريطة عدم نقل التكنولوجيا خارج جنوب أفريقيا.

 

وبذلك تصبح فرقاطات MEKO-A200 المصرية ذات قدرات دفاع جوي موسعة تصل إلى 60 كلم بدلا من 20 كلم للحماية الذاتية كما هو الحال لدى النسخ الأخرى من الفرقاطة، مانحاً إياها قدرة القيام بمزيد من الأدوار في مجال الدفاع الجوي وتوفير مظلة دفاعية موسعة أثناء عمليات المرافقة والحماية للأهداف عالية القيمة.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...