لن تنضم طائرة لوكهيد مارتن F-21 (أو Super F-16) إلى سلاح الجو الهندي
الأخبار العسكرية

الولايات المتحدة توافق على دعم برنامج إف-16 الباكستانية رغم الضغوط الهندية

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (DSCA) إن وزارة الخارجية الأمريكية وافقت على بيع الدعم الفني لبرنامج الطائرات المقاتلة من طراز إف-16 إلى باكستان.

 

تأتي الموافقة بعد زيارة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى البيت الأبيض هذا الأسبوع ، حيث قال الرئيس دونالد ترامب إن الولايات المتحدة ستدرس رفع تجميد المساعدات الأمنية عن باكستان إذا اتخذت إسلام أباد المزيد من الإجراءات بشأن الإرهابيين وساعدت في دفع عملية السلام الأفغانية.

 

وقالت وزارة الشؤون الخارجية في بيان يوم الجمعة: “اتخذت وزارة الخارجية قرارًا بالموافقة على بيع عسكري أجنبي محتمل لباكستان للدعم المستمر لبرنامج إف-16 بتكلفة تقدر بـ 125 مليون دولار”.

 

وفي نوفمبر الماضي ، قال مسؤول في البنتاغون إن واشنطن علقت ما مجموعه 1.66 مليار دولار كمساعدات أمنية لباكستان بعد أن انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب افتقار إسلام أباد المزعوم لبذل الجهد في مكافحة الإرهاب.

 

في ذلك الوقت ، استدعت وزيرة الخارجية الباكستانية تهينا جانجوا القائم بالأعمال الأمريكي للتعبير عن احتجاج البلاد القوي على مزاعم ترامب.

 

وطلبت باكستان استمرار خدمات الدعم الفني ؛ خدمات الدعم الفني واللوجستي التي تقدمها حكومة الولايات المتحدة للمساعدة في الإشراف على العمليات لدعم برنامج إف 16 الباكستاني المتقدم. التكلفة الإجمالية التقديرية للبرنامج هي 125 مليون دولار.

 

“هذا البيع المقترح سيدعم السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة من خلال حماية التكنولوجيا الأمريكية من خلال الوجود المستمر للعاملين الأمريكيين الذين سيوفرون مراقبة الاستخدام النهائي على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع” ، حسبما ذكرت وكالة تنسيق الأمن الدفاعي الأمريكية للكونغرس بشأن هذا البيع المحتمل في 26 يوليو 2019.

 

سيتطلب تنفيذ هذا البيع المقترح تعيين 60 ممثلاً للمقاول في باكستان للمساعدة في الإشراف على العمليات كجزء من برنامج Peace Drive F-16. المقاول الرئيسي هو بوز ألين هاملتون للخدمات الهندسية Booz Allen Hamilton Engineering Services LLC.

 

أثيرت شكوك من أن باكستان كانت قد اتستخدمت طائراتها من طراز إف-16 في انتهاك لشروط اتفاقها مع الولايات المتحدة بعد مشاركتها في مناوشات مع القوات الجوية الهندية والعثور على صاروخ AIM-120 AMRAAM أطلق على الجانب الهندي من الحدود الهندية الباكستانية في كشمير في فبراير من هذا العام.

 

ادعى الجانب الهندي أن الصاروخ AIM-120 كان من الممكن إطلاقه فقط من طائرة إف-16 وليس من المقاتلة الباكستانية JF-17 التي ادعت إسلام أباد أنها استخدمت لإطلاق النار على طائرة هندية من طراز ميغ 21.

 

تمتلك باكستان حوالي 32 طائرة من طراز إلإ-16 من أصل 40 طائرة زودتها بها الولايات المتحدة قبل عقدين.

 

إقرأ أيضا: بعد تفوق F-16 الباكستانية، سلاح الجو الهندي يخطط لإعادة تسليح مقاتلات سوخوي بصواريخ جو-جو إسرائيلية بدلا من الروسية

 

إف-16 باكستانية تسقط مقاتلة السيادة الجوية الهندية سوخوي سو-30

 

نشر سلاح الجو الباكستاني شارة جديدة تحمل اسم ، لقد عبثت مع الدولة الخطأ you messed with the wrong country ، فى أعقاب القتال الجوى الذى أسفر عن إسقاط مقاتلتين هنديتين من طراز “ميغ 21″ و”سو 30”.

 

تم وضع صورة مقاتلة سو-30 على الشارة تأكيدا لإسقاط هذه المقاتلة في القتال الجوي الأخير الذي دار بين الجانبين على حدود الدولتين. ووفق المسؤولين الهنود فقد استعملت باكستان طائراتها المقاتلة من طراز F-16 الأمريكية الصنع خلال المعركة الدامية بين الهند وباكستان في صباح يوم 27 فبراير عندما طارت حوالي 24 طائرة مقاتلة باتجاه الهند من باكستان.

 

باكستان تؤكد إسقاط مقاتلة السيادة الجوية الهندية سوخوي سو-30

 

تم تصنيع الطائرة إف-16 من قبل شركة صناعة الأسلحة الأميركية لوكهيد مارتن Lockheed Martin وشكلت العمود الفقري للقوات الجوية الباكستانية منذ عقود. وقامت باكستان بشراء عدد كبير من طائرات إلإ-16 بموجب برنامج المساعدات الأمنية الأمريكية ، والذي يفرض قيودًا معينة على كيفية استخدام الطائرة.

 

الهند تكشف أدلة استخدام باكستان إف 16 لإسقاط مقاتلتيها

 

قام سلاح الجو الهندي بعرض حطام صاروخ أميركي من نوع “إي آي إم 120 أمرام  AIM-120 AMRAAM”، وأشار الى ان هذا الصاروخ يؤكد استخدام باكستان للمقاتلات الأمريكية الصنع من طراز “إف 16” فى إسقاط مقاتلتيها.

 

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...