يمكن لإسرائيل تحييد نظام إس-300 في سوريا ، لكن عليها أن تستعد
الأخبار العسكرية

غارات جوية تستهدف معسكر تابع لقوات الحشد الشعبي في العراق، وأنباء عن مقتل مستشارين إيرانيين وعناصر من حزب الله (فيديو)

قالت قناة العربية أن معسكرا تابعا لميليشيات الحشد الشعبي تعرض لعارات جوية في صلاح الدين في العراق يضم صواريخ باليستية إيرانية.

 

ووفقا للقناة فقد تسببت الغارات الجوية التي قامت بها طائرة مجهولة على معسكر لميليشيا الحشد بالعراق في مقتل عناصر من حزب الله والحرس الثوري.

 

وقال مراسل العربية أن مجلس العشائر أعلن عن مقتل عناصر من حزب الله والحرس الثوري في شمال العراق. وأضاف أن مصادر متطابقة أكدت أن التحالف الدولي كان يرصد معسكر صلاح الدين في العراق. وقال أن المعسكر المُستهدف هو تابع للحرس الثوري الإيراني وحزب الله.

 

وقال أن مصادر تتحدث عن مقتل مستشارين إيرانيين في الغارة الجوية على معسكر صلاح الدين في العراق.

 

من جهته، قال الجيش العراقي أن معسكر “الشهداء” التابع للحشد الشعبي تعرض لقصف من طائرة من دون طيار مسيرة مجهولة.

 

ونشرت قناة الحدث الصور الأولى للغارات على المعسكر الذي يضم صواريخ باليستية إيرانية والتي تسببت في مقتل عناصر من حزب الله.

 

 

 

وأكدت مصادر أن الغارة الجوية دمرت مصنعاً لتصنيع صواريخ “كاتيوشا” وإعادة تأهيل صواريخ “سكود” وتسببت في مقتل ثلاثة إيرانيين مشرفين على تورنات التأهيل واثنين من حشد لواء 16 التابع لأبي رضا النجار المقرب من بدر والحرس الثوري.

 

إيران ضمن نطاق الطائرات الإسرائيلية

 

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في 9 يوليو 2019، قد حذر إيران من أنها ضمن نطاق الطائرات الحربية الإسرائيلية.

 

وجاء ذلك بعد أن حذر النائب الإيراني مجتبى ذو النور الأسبوع الماضي من أنه إذا هاجمت الولايات المتحدة إيران ، “فلن تبقى سوى نصف ساعة من عمر إسرائيل”.

 

فى إشارة إلى تهديدات إيران بتدمير إسرائيل ، حذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو طهران من أنها ضمن نطاق الطائرات الحربية الإسرائيلية.

 

وقال نتنياهو خلال تصريحاته العلنية في قاعدة جوية إسرائيلية يوم الثلاثاء: “إيران تهدد مؤخرا بتدمير إسرائيل. يجب أن تتذكر أن هذه الطائرات يمكنها الوصول إلى أي مكان في الشرق الأوسط ، بما في ذلك إيران ، وبالتأكيد سوريا”.

 

“يمكن لطائراتنا الوصول إلى أي منطقة في الشرق الأوسط ، بما في ذلك كل من إيران وسوريا”.

 

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائيل كاتز، في وقت سابق ، في مؤتمر هرتسليا أن الدولة اليهودية تستعد للمشاركة في العملية العسكرية المحتملة في حالة تصاعد المواجهة السياسية بين إيران والولايات المتحدة.

 

وأشار إلى “الحسابات الخاطئة من قبل النظام الإيراني”، و زعم أنها قد تؤدي إلى “صراع عسكري” في منطقة الشرق الأوسط.

كما أشار كاتز إلى أنه “يجب أن نكون مستعدين لهذا ، وبالتالي فإن دولة إسرائيل تواصل تكريس نفسها لبناء قوتها العسكرية للحدث الذي سيكون عليها الرد على سيناريوهات التصعيد”.

 

يأتي ذلك وسط تجمد العلاقات بين إسرائيل وإيران ، حيث تتهم تل أبيب إيران مرارًا وتكرارًا بإقامة وجود عسكري دائم في سوريا.

 

وكانت القوات الإسرائيلية قد شنت غارات جوية ضد ما زعمت أنها أهداف عسكرية إيرانية في سوريا ، بينما تقول طهران بأنها أرسلت فقط مستشارين عسكريين إلى دمشق لمساعدتها في محاربة الإرهاب.

 

إيران ، التي تنكر حق إسرائيل في الوجود ، صعدت أيضًا من خطابها الصارم ضد إسرائيل ، ووعدت بإزالتها من على الخريطة السياسية.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...