المتحدث باسم أردوغان: الشراء المحتمل للباتريوت الأمريكي ليس بديلاً عن الإس-400 الروسي
الأخبار العسكرية

لماذا تحتاج تركيا عشرة أشهر لنشر إس-400؟

متحدثًا بشكل رمزي في الذكرى الثالثة لمحاولة الانقلاب ضده عام 2016 ، قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن ثماني طائرات محمّلة بأجزاء من إس-400 وصلت البلاد في الأيام القليلة الماضية.

 

قالت صحيفة الجيروزاليم بوست أن العلاقات بين تركيا وروسيا تزايدت على حساب علاقاتها مع الولايات المتحدة من خلال الحصول على نظام الدفاع الجوي الروسي إس-400. متحدثًا بشكل رمزي في الذكرى الثالثة لمحاولة الانقلاب ضده في عام 2016 ، قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن ثماني طائرات محمّلة بأجزاء من إس-400 وصلت البلاد وأنه ، “بإذن الله ، سيتم تركيبها في مواقعها بحلول أبريل 2020 “.

 

وتسائلت الصحيفة عن سبب استغراق تسليم النظام وتفريغه ونشره وقتًا طويلاً؟ تسلمت تركيا بالفعل قاذفتان ، ورافعة ومركبات أخرى بواسطة عمليات الشحن بالطائرات. يشتمل النظام أيضًا على رادارات ورؤوس حربية ، وسيحتاج إلى تدريب لاستخدامه. ولكن كان من المفترض أن يكون الطاقم التركي في روسيا منذ نهاية شهر مايو للتعرف على النظام.

 

وقالت الصحيفة الإسرائيلية أنه قد لا يكون السبب في ذلك هو أن نظام الدفاع الجوي معقد فقط. لم تستحوذ أنقرة على النظام لأنها تخشى التعرض للهجوم من الجو. تركيا هي بالفعل عضو في حلف شمال الأطلسي وتعمل عن كثب مع روسيا ، وبالتالي فإن جميع القوى الجوية التي يمكن تصورها والتي قد تهدد تركيا هي حليفتها ظاهريًا أيضًا. ويبدو أن تركيا لن تضع أنظمة إس-400 في شمال سوريا لإبعاد النظام السوري عن المناطق التي تسيطر عليها تركيا.

 

وقالت بأن الواقع هو أكثر تعقيدا. يتم استخدام عملية الاستحواذ الطويلة منذ عام 2017 ونشرها الآن كأداة ضغط على الولايات المتحدة. تعرف أنقرة أن واشنطن تريد فرض عقوبات عليها بسبب امتلاكها النظام الروسي. لكن تركيا لا تريد تلك العقوبات أو أن تُطرد من برنامج المقاتلة الشبح إف-35. لقد حاولت الولايات المتحدة بالفعل تقليص دور تركيا في هذا البرنامج من خلال استهداف الموظفين الأتراك الذين كان من المفترض أن يكونوا في الولايات المتحدة.

 

وقالت الصحيفة أن هذا ما تسميه الولايات المتحدة “فك” تركيا من البرنامج. وأكدت أن عشرة أشهر تعطي مدة تفاوض جديدة لتفادي ذلك. كانت الفترة الأولى من 2017 حتى يوليو 2019 الذي وصلت فيه أول قطعة إس-400. الآن تأتي مرحلة ما قبل نشر النظام ، وربما بعد ذلك مرحلة ما قبل دخوله الخدمة. ووفقا للصحيفة ربما تستطيع تركيا أن تبطئ بنجاح لعبة الرهانات العالية من حافة الهاوية حتى الانتخابات الأميركية المقبلة ، حيث تأمل انقرة في الحصول على المزيد من النفوذ.

 

انقرة لديها انظار ايضا على سوريا وعلى تحركات الولايات المتحدة لملء الانسحاب الامريكي. تركيا تريد “منطقة آمنة” وتأمل أن تقبل أمريكا بمغامرة عسكرية تركية قد تستهدف منبج أو غيرها من المناطق التي توجد فيها الولايات المتحدة وشركاؤها من قوات سوريا الديمقراطية المحلية. ويقول مايكل روبن وهو كاتب في صحيفة The National Interest أن الولايات المتحدة تحاول “استرضاء ما هو غير مقبول” في مناقشة منطقة آمنة مع تركيا في شمال شرق سوريا.

 

واختتمت الصحيفة بأن نظام إس 400 سيكون جزء من نفوذ سياسة أنقرة التي ستمزج بين الدور العسكري في شمال سوريا وبناء علاقات وثيقة مع روسيا فى مجال الطاقه مع الرغبة في خداع أمريكا عن معاقبتها بسبب صفقة إس 400.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...