إعلامي إسرائيلي: إسرائيل قادرة على تدمير إس-300 و إس-400 ، لكن لن تفعل ذلك
الأخبار العسكرية

لماذا اشترت تركيا منظومة إس-400 وممّن ستحميها؟

لم تتراجع تركيا عن قرارها شراء منظومة إس 400 الروسية للدفاع الجوي ، على الرغم من التهديدات الأمريكية ومن حلف الناتو، وقد بدأت البلاد بالفعل في استلامها.

 

مع بدأ عمليات التسليم، يدور النقاش حول مواقع نشر المنظومة وعما إذا كانت الرادارات ستعمل. وهناك البعض ممن يقولون إن الصواريخ ليست استراتيجية وإنما هي تكتيكية وعملياتية.

 

وبالتالي، فمن المفيد النظر مجددا في أهمية منظومة إس 400 بالنسبة لتركيا، وبالخصوص عند الأخذ بعين الاعتبار القدرات الإستخباراتية للمنظومة.

 

يقوم نظام إس-400 من الحماية ضد هجمات الطائرات والصواريخ العدوة ، كما أنه يقضي على مخاطر الهجمات المُفاجئة من خلال راداراته الحساسة التي تتابع كل التحركات فى المنطقة. ويعد هذا من أحد أسباب اعتراضات الولايات المتحدة الشديدة على الصفقة.

 

من أكثر المسائل التي تدور حولها النقاشات هي لماذا اشترت تركيا إس-400 وممن ستحميها؟

 

وفي هذا السياق، قال الجنرال المتقاعد اسماعيل حقي بكين ، الرئيس السابق لدائرة الاستخبارات فى الأركان التركية: “يمكن أن تشن اليونان هجوما محتملا علينا. كما قد تنفذ اسرائيل هجمات بواسطة الطائرات والصواريخ البالستية. توجد إيضًا إيران ، وهي ليست عدوة لنا حاليا ، ولكن لا أحد يعلم ماذا سيحدث غدا ، وهي تمتلك صواريخ بالستية مداها يصل ما بين 2000 و 2500 كيلو متر. كما يمكن أن تأتينا تهديدات من أرمينيا.”

 

وأضاف: “لمواجهة كل هذه التهديدات لا تملك تركيا غطاء جوي. لدينا صواريخ أمريكية تطلق من الكتف قصيرة المدى من طراز ‘ستينغر’ حيث يبلغ مداها بين 7 و8 كيلو مترات، بالإضافة إلى أنظمة أرضية مضادة للطائرات مصصمة للحماية القريبة للقوات البرية. كما أن هناك أنظمة توفر حماية قصيرة المدى للسفن لدى القوات البحرية، وهي لا تتوفر فى كل السفن. وتملك القوات الجوية التركية طائرات قاذفة ومقاتلات مهمتها تدمير الطائرات القادمة أو حتى تلك التي لم تُقلع بعد.”

 

وقال: “غير أن الظروف تغيرت في الوقت الراهن. فيمكن للطائرات المقاتلة أن تلقي حمولتها من على بعد 150 إلى 200 كيلو متر. فعلى سبيل المثال، يمكن لمقاتلة أقلعت من تل أبيب أن تستهدف تركيا بصواريخ مداها 150 – 160 كيلو متر بدون دخولها الأجواء التركية.”

 

“حاليا نحتاج نظاما قادرا على منع مثل هذه الهجمات، فالطائرات لوحدها لم تعد كافية. عندما نقوم بالنظر إلى الدول المحيطة بنا فسنرى أن التهديدات آخذة في الإزدياد.”

 

“تملك الولايات المتحدة العديد من الصوراريخ الهجومية، وبعض الطروحات تقول: “ماذا لو أقدمت على استخدامها ضدنا؟”

 

“ليس لدى تركيا نية لمحاربة الولايات المتحدة. وهذه الأخيرة أيضًا لا تريد حربًا معنا. لكن إذا اندلعت معركة من هذا القبيل، فإن تركيا سوف تتخذ التدابير اللازمة”.

 

صحيفة ملليت التركية

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.