موسكو تستعد لشحن أول بطاريات إس-400 إلى أنقرة جواً
الأخبار العسكرية

موسكو تستعد لشحن أول بطاريات إس-400 إلى أنقرة جواً

تستعد موسكو لشحن أول بطاريات إس-400 إلى أنقرة جوا. يذكر أن تركيا تعاقدت على 4 بطاريات مقابل حصول روسيا على مبلغ 2.5 مليار دولار، و من المنتظر أن تصل أول بطارية لقاعدة Mürted الجوية بالعاصمة أنقرة هذا الأسبوع ليبدأ العمل على نشرها. و من المنتظر أن يتم الإعلان عن دخولها الخدمة الفعلية بالكامل في شهر نوفمبر القادم.

 

وستضم كل بطارية رادار مراقبة بعيد المدى مثل رادار 91N6E الذي يمتلك مدى أقصى للكشف عن الأهداف يصل إلى 600 كيلو متر وبقدرة تعقب تصل إلى 300 من الأهداف الجوية والذي مهمته هو اكتشاف الأهداف الجوية المعادية والتي ينقل بيناتها لمركبة القيادة والسيطرة التي تجعل رادار الاشتباك مع الأهداف مثل رادار 92N6E الذي يكتسبها ويتعقبها ويقوم بالإشتباك معها بالصواريخ ذات التوجيه الشبه نشط/ النشط بالرادار وهو القادر على توجيه مايصل إلى 12 صاروخ من طراز 40N6E نحو 6 أهداف من مدى يصل إلى 380 كيلو متر. وتضم البطارية الواحدة مايصل من أربعة إلى ثمانية منصات إطلاق أي البطارية الواحدة قادر على إطلاق مايصل إلى 16 أو 32 صاروخ.

 

وتنقسم صواريخ نظام إس-400 للدفاع الجوي والصاروخي بعيد المدى إلى:

 

صواريخ بعيدة المدى:

 

صواريخ بعيدة المدى من نوع 40N6E ذات التوجيه النشط بالرادار بالمرحلة النهائية من مسارها ، والقادرة على الإشتباك مع الأهداف من مدى 5 كيلو متر إلى 380 كيلو متر وعلى ارتفاع من 10 متر إلى 30 كيلو متر وبسرعة تصل إلى 4 ماخ وهي قادر على اعتراض وتدمير الصواريخ البالستية والصوارين المجنحة (صواريخ كروز) وقاذفات القنابل و طائرات النقل والأواكس المركبات الجوية المسيرة.

 

صواريخ 48N6E3 ذات التوجيه الشبه نشط بالمرحلة النهائية من مسارها عن طريق الإنارة المستمرة على الهدف من قبل رادار التعقب والإشتباك مع الأهداف ، وهي قادرة على الإشتباك مع الاهداف من مدى يصل إلى 250 كيلو متر وعلى ارتفاع يصل إلى 27 كيلو متر وهي أيضا قادرة على اعتراض و تدمير المقاتلات و المروحيات وطائرات الأواكس وصواريخ كروز.

 

صواريخ متوسطة المدى:

 

صواريح 9M96E2 التي يتم توجيهها بواسطة الملاحة بالقصور الذاتي INS مع تحديث بيانات توجيهها في منتصف المسار من خلال رادار التعقب والإشتباك مع الاهداف، و هذا يتم عن طريق ما يسمى بـ “الوصلة الصاعدة UP-LINK”، وفي المرحلة النهائية تعتمد على باحثها للتوجيه النشط بالرادار وهي قادرة على الإشتباك مع صواريخ كروز والطائرات والمروحيات من مدى 3 كيلو متر إلى 120 كيلو متر وعلى ارتفاع من 5 متر إلى 27 أو 30 كيلو متر و من مدى يصل إلى 60 كيلو متر ضد الصواريخ الباليستية وتصل سرعتها إلى 3 ماخ وهي تناور بتسارع عالي يصل إلى 60 G في مستوى سطح البحر. أما على أقصى ارتفاع للطيران تناور بتسارع يصل إلى 20 G وتتميز بخفة الحركة و الرشاقة و القدرة على الإلتفاف بسرعة بسبب قدراتها في التحكم في توجيه الدفع TVC، فالقدرة على الإلتفاف بشكل حاد نابع من تغيير اتجاه قوة الدفع النابعة من المحرك. وزن رأس الصاروخ الحربي يصل إلى 24 كيلو غرام.

 

صواريخ 9M96E وهي مماثلة لصواريخ 9M96E2 في وزن رأسها الحربي و طريقة توجيهها لكن مداها أصغر من 1 – 40 كيلو متر وأقصى ارتفاع طيرانها من 5 متر إلى 20 كيلو متر وتصل سرعتها لحوالي 2 ماخ.​

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...