طائرات F-35C ستسلح بصواريخ كروز فرط صوتية
الأخبار العسكرية

ترامب وافق على ضرب إيران ، لكنه تراجع قبل 10 دقائق من التنفيذ

وافق الرئيس ترامب على توجيه ضربات عسكرية لإيران اليوم الجمعة ردا على إسقاط طائرة استطلاع بدون طيار أمريكية ، لكنه قرر وقفها قبل 10 دقائق من تنفيذها مساء الخميس بعد يوم من التوتر المتصاعد.

 

حتى الساعة السابعة مساءً ، كان المسؤولون العسكريون والدبلوماسيون يتوقعون ضربة ، بعد مناقشات مكثفة في البيت الأبيض بين كبار مسؤولي الأمن القومي للرئيس وزعماء الكونغرس ، وفقًا لما ذكره العديد من كبار المسؤولين في الإدارة المشاركين في المداولات أو أطلعوا عليها.

 

وقال ترامب: “كنا جاهزين للرد على إيران لكنني قررت وقف الضربة قبل 10 دقائق من تنفيذها”.

 

 

وقال مسؤولون إن الرئيس وافق في البداية على ضرب عدد من الأهداف الإيرانية ، مثل بطاريات الصواريخ والرادارات. لكنه ألغى الضربة العسكرية بعد أن أخبره احد جنرالاته بأنها ستخلف ما يقرب من 150 قتيل ، و هذا لا يتناسب كرد على إسقاط طائرة غير مأهولة.

 

وقال مسؤول كبير في الإدارة إن العملية كانت جارية في مراحلها المبكرة عندما تم إلغاؤها. وقال المسؤول ان الطائرات كانت في الجو والسفن في مواقعها لكن لم تطلق صواريخ عندما صدر لها أمر بالمغادرة.

 

أدى الانعكاس المفاجئ إلى وقف ما كان سيكون ثالث عمل عسكري للرئيس ضد أهداف في الشرق الأوسط. حيث ضرب ترامب هدفين في سوريا في عامي 2017 و 2018.

 

لم يكن من الواضح ما إذا كان ترامب قد غير رأيه ببساطة بشأن الهجمات أو ما إذا كانت الإدارة قد غيرت مسارها بسبب الخدمات اللوجستية أو الاستراتيجية. ولم يكن واضحًا أيضًا ما إذا كان قرار شن هجمات على إيران ما يزال قائمًا.

 

عندما سئل عن خطط الضربة وقرار الإيقاف ، رفض البيت الأبيض التعليق ، كما فعل مسؤولو البنتاغون. لم يطلب أي مسؤول حكومي من صحيفة نيويورك تايمز حجب المقال.

 

وكان الهدف من خطة الانتقام هو الرد على إسقاط طائرة استطلاع بدون طيار ، قيمتها 130 مليون دولار ، والتي أُسقطت صباح الخميس بصاروخ أرض-جو إيراني ، وفقًا لمسؤول كبير في الإدارة تم إطلاعه على التخطيط العسكري وتحدث بشرط عدم الكشف عن هويته لمناقشة الخطط السرية.

 

كان من المقرر أن تتم الضربة قبل فجر الجمعة في إيران لتقليل المخاطر على الجيش والمدنيين الإيرانيين.

 

لكن المسؤولين العسكريين تلقوا كلمة بعد وقت قصير أن الضربة توقفت ، مؤقتًا على الأقل.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...