القنابل الذكية الإسرائيلية "تتوه" في باكستان
الأخبار العسكرية

الهند تشتري 100 قنبلة إضافية من القنابل الإسرائيلية التي استخدمتها في الهجوم على باكستان

وقع سلاح الجو الهندي اتفاقًا مع شركة دفاع إسرائيلية لتعزيز ترسانته بنسخة متقدمة من القنابل الخارقة للتحصينات التي كانت استخدمتها في غارة جوية ضد مخبأ إرهابي مزعوم في باكستان في فبراير / شباط.

 

ستشتري نيودلهي 100 قنبلة إضافية من طراز SPICE-2000 مقابل 43.2 مليون دولار. SPICE هي قنبلة ذكية ودقيقة وفعالة من حيث التكلفة ويتم تصنيعها من قبل شركة رافائيل Rafael الإسرائيلية المتخصصة في تكنولوجيا الدفاع. من المتوقع تسليم الذخيرة إلى سلاح الجو الهندي خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

 

هذه القنابل ، المصممة لتدمير المخابئ المحصنة والمباني الأخرى ، هي نسخة متقدمة من الذخائر التي تم نشرها عندما هاجم سلاح الجو الهندي المجمع المشتبه به في بالاكوت ، باكستان ، في وقت سابق من هذا العام. وردت إسلام أباد بضربات انتقامية في اليوم التالي ، وأسقطت في نهاية المطاف طائرة هندية من طراز ميغ-21 بعد معركة جوية قصيرة.

 

يبلغ مدى قنبلة SPICE عالية التقنية 60 كيلو متر وتستخدم بيانات في الوقت الفعلي لضبط مسار رحلتها وفقًا للعوامل المتغيرة.

 

منذ الصدام الجوي القصير في فبراير ، تبادلت الهند وباكستان خطابات معادية ، حيث اتهم رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي باكستان في أبريل بالسماح للإرهابيين بمهاجمة الهند ، مهددا بضرب باكستان بـ “أم القنابل النووية”.

 

دفع هذا التعليق الناطق باسم الجيش الباكستاني اللواء آصف غفور إلى تحذير الهند من اختبار “عزم” بلاده.

 

لم يكن سلاح الجو الهندي محظوظًا دائمًا لامتلاكه أحدث التقنيات. في الشهر الماضي ، تعرض مودي للسخرية على نطاق واسع بعد الإشارة إلى أن سلاح الجو الهند قد استخدم السحب للتهرب من الرادارات الباكستانية خلال الغارة الجوية في فبراير.

 

إقرأ أيضا: رئيس الوزراء الهندي مودي يتعرض للسخرية لقوله إن الطائرات الهندية يمكن أن تستخدم الغيوم للاختباء من الرادارات الباكستانية

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...