القاذفة B-52 Stratofortress تجري عرضًا تشغيليًا لمشروع اللغم البحري Quickstrike-ER (أو QS-ER) في المحيط الهادي
الأخبار العسكرية

القاذفة B-52 Stratofortress تجري عرضًا تشغيليًا لمشروع اللغم البحري Quickstrike-ER (أو QS-ER) في المحيط الهادي

أجرت قاذفة إستراتيجية تابعة لسلاح الجو الأمريكي من طراز B-52 Stratofortress عرضًا عمليًا لمشروع لغم بحري Quickstrike-ER (أو QS-ER) في المحيط الهادئ في 30 مايو.

 

القاذفة المستخدمة في العرض تابعة لسرب الاختبار والتقييم الـ 49 التابع للقوات الجوية الأمريكية في قاعدة باركسديل الجوية في لويزيانا.

 

وأقلعت الطائرة من قاعدة بيرل هاربر-هيكام المشتركة في هاواي وتم إسقاط QS-ER في ميدان تجريب الصواريخ في المحيط الهادئ PMRF. يعد هذا الميدان أكبر ميدان لاختبار وتقييم الصواريخ متعددة الأبعاد في العالم.

 

وقال الكولونيل جوزيف ليتل، قائد السرب 49: “إن B-52 تتميز بهيكل مثالي لاختبار QS64-ER ، حيث تتمتع بالقدرة على حمل العديد من الذخائر ، فضلاً عن السرعة والمدى اللازمين لدعم هذا المشروع المشترك”.

 

Quickstrike 64-ER هو لغم مزود بلغم بحري MK64 Quickstrike سعة 2000 رطل. Quickstrike عبارة عن قنبلة للأغراض العامة من سلسلة Mark 80 مع استبدال الصمامات بأداة للكشف عن الهدف (TDD) لتفجيرها عندما تمر سفينة داخل النطاق المميت.

 

وقال ليتل: “كانت الجهود المبذولة على مشروع اللغم البحري بقيادة USINDOPACOM لتلبية متطلبات المنطقة”.

 

يعد مشروع اللغم البحري جزءًا من جهد مشترك مدته عامين لتطوير قدرات QS64-ER واختباره وعرضه تشغيليًا.

 

يذكر أن QS-64ER يجمع بين تكنلوجيا ذخائر الهجوم المباشر المشترك JDAM حيث زودت القنابل بجناحين وبطارية وجهاز باحث عن الأهداف ويسمح هذا التصميم بإلقائها من نطاقات بعيدة وعلى ارتفاعات شاهقة مما يقلل بشكل كبير من المخاطر على الطائرة.

 

بني هذا اللغم البحري الطائر أساسا من سلسلة قنابل الأغراض العامة Mark-80 مع استبدال الصمام بجهاز بحث عن الهدف مطور من أحد أنواع الصمامات التقاربية حيث يحوي على مستشعرات إلتقاط متعددة القنوات قابلة للبرمجة ووحدة تعرف على الهدف تسمح للقنبلة أن تنفجر عند اقتراب السفينة من نطاقها القاتل وتوجد حاليا نسختين لهذا اللغم الأولى هي اللغم الموجه Quickstrike-J والقائم أساسا على قنبلة JDAM بوزن 1000 رطل أو 2000 رطل، والثانية هي اللغم Quickstrike-ER والمعروف أيضا باسم GBU-62B (V-1)/B ذو المدى الموسع القائم أساسا على قنبلة JDAM-ER الإنزلاقية الموجهة بوزن 500 أو 2000 رطل وتملك مدى يصل لنحو 75 كيلو متر عند إطلاقها من ارتفاع 11 كيلو متر.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...