روسيا تطلق "غواصة فائقة" مصممة لحمل غواصات مسيرة نووية
الأخبار العسكرية

روسيا تطلق “غواصة فائقة” مصممة لحمل غواصات مسيرة نووية

تم إطلاق الغواصة بيلغورود Belgorod التي تعمل بالطاقة النووية من المشروع الجديد 09852 للمهام الخاصة مصممة للبحرية الروسية في 23 أبريل.

 

وشاهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حفل إطلاق الغواصة عبر اتصال تلفزي.

 

كما قال رئيس سيفماش Sevmash ميخائيل بودنشينكو خلال حفل انزال الغواصة للماء ، “ستفي الشركة بجميع مهام بناء السفن ضمن الإطار الزمني المحدد وبجودة عالية.”

 

ووفقًا لوكالة الأنباء الحكومية الروسية تاس TASS ، فإن بيلغورود Belgorod هي غواصة تعمل بالطاقة النووية ذات أغراض خاصة وللأبحاث. تم وضع خصائصها التشغيلية تحت السرية. ولم تعلق وزارة الدفاع الروسية رسمياً على تقارير وسائل الإعلام حول هذه الغواصة.

 

لكن مصادر مطلعة على هذا الموضوع تقول إن الغواصة الجديدة مصممة لحمل غواصات بوسيدون Poseidon المسيرة أو غواصة مسلحة نووياً.

 

تم وضع الغواصة في حوض سفن سيفماش في 24 يوليو 1992. في 20 ديسمبر 2012 ، تم وضعها مرة أخرى في إطار المشروع 09852. بيلغورود ستكون أول حاملة لغواصات بوسيدون المسيرة ذات القدرات النووية.

 

من المتوقع أن يتم الانتهاء من تشييد الغواصة ، واختبارات مفاعلها النووي وتجارب الركن في الميناء خلال عام 2019. وقال مصدر لـ TASS بأن بيلغورود ستجري تجارب على البحر في عام 2020 ، وبعد ذلك سيتم تسليمها إلى البحرية بحلول نهاية تلك السنة.

 

وكشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الغواصة المسيرة المسماة “بوسيدون” في خطاب حالة الأمة أمام الجمعية الفيدرالية في 1 مارس 2018. وقال الزعيم الروسي إن روسيا طورت بالفعل غواصات مسيرة قادرة على التحرك على أعماق كبيرة جدا و إلى مسافات عابرة للقارات بسرعة تفوق سرعة الغواصات ، والطوربيدات الأكثر تقدماً وجميع أنواع السفن السطحية. وكما قال الرئيس الروسي ، يمكن أن تسليح هذه الغواصات بذخيرة تقليدية أو نووية ، مما يسمح لها بضرب مجموعة واسعة من الأهداف. ستشمل الغواصة المسيرة بوسيدون نطاق تشغيل غير محدود وعمق تشغيلي يزيد عن 1 كيلو متر.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...