إسرائيل استخدمت صواريخ لها القدرة على تجنب S-300 للمرة الأولى في الضربات الجوية على سوريا
الأخبار العسكرية

إسرائيل استخدمت صواريخ لها القدرة على تجنب S-300 للمرة الأولى في الضربات الجوية على سوريا

بحسب ما ورد، نفذت إسرائيل غارات جوية على مصنع صواريخ تزعم أنه “مرتبط بإيران” في محافظة حماة السورية في الساعات الأولى من يوم السبت ، حيث قالت قوات الدفاع الجوي السورية إنها اعترضت بعض الصواريخ التي أطلقت من المجال الجوي اللبناني في محاولة لإحباط الدفاع الجوي.

 

أفاد محلل الدفاع المستقل باباك تاغفاي أن طائرة تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية من طراز F-16 قد استخدمت أحدث صواريخ جو-أرض من طراز “Rampage” التي تتجنب الدفاعات الجوية خلال هجوم يوم السبت ضد منشأة عسكرية في غرب سوريا.

 

ووفقًا للمحلل ، تم استخدام الصواريخ “بسبب الخطر” الذي تشكله قوة الدفاع الجوي السورية S-300PM-2s ، والتي سلمتها روسيا إلى البلاد في شهر أكتوبر الماضي في أعقاب الإسقاط العرضي لطائرة روسية خلال غارة جوية إسرائيلية على سوريا.

 

 

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على هذه المزاعم.

 

تم تقديم صاروخ Rampage العام الماضي ، وتفاخر المطورين بأن الصاروخ “يسمح لنا بالهجوم في ظل ظروف لم نواجهها من قبل”. يمكن نشر السلاح في جميع الأحوال الجوية على متن مقاتلات F-15s و F-16 و F-35 الإسرائيلية ، ويمكنه التحليق لأكثر من 140 كلم بسرعات تفوق سرعة الصوت ، مسترشداً بنظام GPS على متنه.

 

والأهم من ذلك هو أن الصاروخ مصمم لضرب أهداف عالية القيمة في نطاقات بعيدة standoff ranges ، أي أنه يمكن إطلاقه بواسطة طائرة من مسافة آمنة ، قبل أن تتاح لدفاعات العدو الجوية فرصة للرد.

 

 

وقيل إن الطائرات الإسرائيلية قصفت منشأة عسكرية في مصياف بالريف السوري خارج مدينة حماة في الساعات الأولى من صباح يوم السبت ، مما أدى إلى تدمير عدة مبان وجرح ثلاثة جنود سوريين على الأقل. أبلغت الدفاعات الجوية السورية عن إسقاط عدة مقذوفات معادية ، حيث قام مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بنشر مقاطع فيديو عن الجهود المبذولة لصد الهجوم.

 

وقالت شركة تحلي صور الأقمار الصناعية الإسرائيلية ImageSat International إن الغارات استهدفت مصنعًا “إيرانيًا” للصواريخ يعمل داخل سوريا ، لكنها اعترفت بأن صورها لا يمكنها تأكيد “السيطرة الإيرانية” على المنشأة ، ولا حالة الموقع كمصنع للصواريخ ، مما يشير إلى عدم وجود صواريخ أو قاذفات في المجمع.

 

نفذت إسرائيل مئات الغارات الجوية في جميع أنحاء سوريا في السنوات الأخيرة ، بينما اتهمت طهران باستخدام البلد الذي مزقته الحرب كقاعدة لهجوم عسكري محتمل في المستقبل ضد تل أبيب. وقد أنكرت طهران هذه المزاعم ، لكنها اعترفت بتقديم مستشارين عسكريين وأسلحة ومساعدات أخرى إلى سوريا بناءً على طلب دمشق لمساعدة البلاد في حربها ضد الإرهاب. الهجمات الإسرائيلية على سوريا انخفضت في أواخر العام الماضي بعد نشر بطاريات الدفاع الجوي الروسية الصنع من طراز S-300 في البلاد. قام الجيش الروسي بتسليم الأنظمة إلى سوريا ردًا على حادثة أسقطت فيها منظومة S-200 تديرها سوريا بطريق الخطأ طائرة عسكرية روسية من طراز Il-20 فوق البحر الأبيض المتوسط ​​أثناء محاولتها الدفاعية ضد غارة جوية إسرائيلية ، مما أدى إلى مقتل جميع أفرادها الروس الخمسة عشر الذين كانو على متنها.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...