B-52H
الأخبار العسكرية

القوات الجوية الأمريكية تطور قاذفات B-52 لتحمل المزيد من الذخائر الذكية

تقوم القوات الجوية الأمريكية بتحديث قدرات الأسلحة الذكية في أسطولها من قاذفات B-52 الثقيلة. وسيزيد الجهاز القاذف الدوار التقليدي Conventional Rotary Launchers (أو CRL) الجديد والمحسن بشكل كبير من قدرة الطائرة القاذفة الثقيلة على الإشتباك مع الأهداف بسرعة.

 

 

بكل المقاييس ، أسطول القوات الجوية من القاذفات B-52 Stratofortress قديم. حيث تسلمت آخر 76 قاذفة B-52 في عام 1962 ، وأطلقت القوات الجوية موجة بعد موجة من الترقيات لإبقاء الطائرات في الخدمة ولتجهيزها بأحدث الأجهزة. إنها إلى حد بعيد أكبر طائرة قاذفة لها ، وهي قادرة على حمل حمولة مدهشة تبلغ 70000 رطل من الأسلحة ، كما أنها الطائرة الأمريكية الوحيدة التي يمكنها حمل صواريخ برؤوس نووية.

 

الجهاز القاذف الدوار CRL ، الذي تم تركيبه لأول مرة في عام 2017 ، سيُمكّن القاذفات B-52 على حمل أسلحة ذكية داخل حجرة القنابل الداخلية بدلا من أجنحة الطائرة وزيادة قدرة الأسلحة الذكية الخاصة بالقاذفة B-52 بنسبة 67٪ ، وفقا لما ذكرته سبوتنيك. ومع ذلك ، لا يمكنها إلا نشر أربع ذخائر ذكية في وقت واحد ؛ وإن تجاوزت ذلك ، قد تجهد القواطع الكهربائية للطائرة ، حسبما أشار موقع بيزنس إنسايدر. ففي نهاية الأمر ، لم تكن الطائرة مصممة لحمل ذخيرة حديثة ، فقد بنيت في الخمسينات من القرن الماضي لحمل إما قنبلتين نوويتين كبريتين غير موجهتين أو مجموعة كاملة من القنابل التقليدية غير الموجهة ، التي يتم إسقاطها فوق المنطقة المستهدفة.

 

وستنهي هذه الترقية الجديدة هذا القيد من خلال توفير الطاقة لجميع الذخائر الذكية الداخلية في آن واحد ، والتي يتم توجيهها إلى أهدافها بواسطة أجهزة الكمبيوتر.

 

وأشار موقع “بيزنس إنسايدر” إلى أن بيرس كان يتحدث عن صواريخ كروز AGM-158 الجو-أرض التابعة لسلاح الجو ، وهي أسلحة ذكية اكتسبت بي-52 القدرة على حملها آخر مارس فقط ، وفقا لما ذكرته سبوتنيك. يمكن أن تحمل B-52 كمية أكبر من الأسلحة الصغيرة.

 

كما أن البنتاغون يتحرك قدمًا نحو سلاحها الـ”ستاند أوف” طويل المدى Long-Range Standoff Weapon (أو LRSO) ، وهو صاروخ نووي قيد التطوير منذ عام 2015 تعتقد القوات الجوية أنه السبب الرئيسي للحفاظ على قاذفات B-52s القديمة.

 

من دون LRSO ، “لن تكون B-52 منصة قادرة على البقاء ،” وفق ما قاله الجنرال جون هيتن ، قائد القيادة الاستراتيجية الأمريكية ، في منتدى أيلول / سبتمبر 2017 في معهد هدسون في واشنطن. ومن المتوقع أن يحل LRSO محل صاروخ كروز العتيق الذي يطلق من الجو air-launched cruise missile (أو ALCM) ، والذي وصفه هيتن بأنه “قديم” ، و”يصعب صيانته” و “يكاد يكون من المستحيل أن يحلق”.

 

من غير الواضح ما إذا كان LRSO سيستفيد من CRLs عندما يكون جاهزا للنشر.

 

وأفاد مكتب المحاسبة الحكومي في عام 2018 أنه بين عامي 2011 و 2016 ، يكلف أسطول B-52 سلاح الجو حوالي 1.2 مليار دولار سنويا.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...