الولايات المتحدة سترسل المزيد من مقاتلات F-35 الشبح لإسرائيل بعد تزويد موسكو صواريخ إس-300 إلى سوريا
الأخبار العسكرية

تقارير تشير أن طائرات F-35 الإسرائيلية كانت وراء غارة يناير على مطار دمشق وتدمير رادار JY-27 الصيني الصنع

كانت القوات الجوية الإسرائيلية قد شنت غارة جوية على مطار دمشق الدولي في يناير الماضي بدعوى استهدافها للقوات الإيرانية التي نفت وجودها دمشق وطهران مرارًا. تمكنت الدفاعات الجوية السورية من اعتراض نحو 30 صاروخًا ، لكن البعض تمكن من المرور وتدمير البنية التحتية للمطار.

 

كانت طائرة F-35 من الجيل الخامس المعدلة إسرائيليًا مسؤولة عن تدمير رادار JY-27 الصيني الصنع في مطار دمشق خلال غارة جوية في يناير 2019 ، حسبما نقلت المجلة الإلكترونية Military Blog عن مصدر مجهول. وقد رفض سلاح الجو الإسرائيلي التعليق على هذا التقرير.

 

وأشارت المجلة إلى أن بعض الخبراء العسكريين أشاروا إلى استخدام طائرة بدون طيار (درون) انتحارية في تدمير الرادار.

 

عرضت شركة ImageSat الإسرائيلية في وقت سابق صور الأقمار الصناعية للمطار قبل الهجوم الجوي في 20-21 كانون الثاني وبعده ، موضحة مدى الضرر الذي أحدثه سلاح الجو الإسرائيلي. ووفقاً لهذه الصور ، تم تدمير رادار JY-27 ونظام Pantsir (أو SA-22) للدفاع الجوي في حين تضررت العديد من مستودعات المطار في الغارة.

 

نفذت إسرائيل ضربات على أهداف إيرانية مزعومة في سوريا لمدة يومين متتاليين بدأت من 20 يناير. وفقا للجيش الروسي ، اعترضت الدفاعات الجوية السورية أكثر من 30 صاروخ كروز خلال تلك الفترة ، ولكن البعض منها وصلت لهدفها على الرغم من ذلك.

 

اتهمت تل أبيب طهران مرارًا بوجودها العسكري في سوريا. وتنفي إيران بشدة هذه الاتهامات وتصر على أن وجودها العسكري في البلاد يقتصر على إرسال مستشارين عسكريين بناء على طلب دمشق.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...