ألمانيا تختار منظومة الحماية تروفي الإسرائيلية لتركيبها على دبابات ليوبارد
الأخبار العسكرية

استئناف توريد الأسلحة الألمانية إلى الرياض يعتمد على النزاع اليمني – وزير الخارجية

قررت ألمانيا وقف إمدادات الأسلحة للسعودية العام الماضي بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية الرياض في تركيا.

 

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يوم الأربعاء أن استئناف ألمانيا تصدير الأسلحة إلى السعودية يعتمد على حل الصراع اليمني.

 

وقال ماس: “إن موقف الحكومة الفدرالية هو أننا في الوقت الحالي لا نورد أسلحة للسعودية ، فستتوقف القرارات المستقبلية على تطور الصراع في اليمن ، على تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها خلال محادثات السلام في ستوكهولم ، على وجود عملية متسقة التي ستؤدي في النهاية إلى السلام في اليمن” ، مضيفا أن القرار الأصلي لوقف إمدادات الأسلحة من ألمانيا قد ارتبط بقتل الصحفي خاشقجي والحرب في اليمن.

 

في وقت سابق من اليوم ، انتقد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت الحظر الذي فرضته برلين على مبيعات الأسلحة للسعودية لتضرر الصادرات البريطانية.

 

في منتصف أكتوبر ، أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن ألمانيا سوف توقف صادرات الأسلحة إلى الرياض وسط حالة عدم اليقين المحيطة بموت خاشقجي. وحث وزير الشؤون الاقتصادية الألماني بيتر ألتماير ، من جانبه ، الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على السير على خطى برلين ووقف صادرات الأسلحة إلى الرياض.

 

بعد قرار برلين ، هددت إحدى شركات صناعة الأسلحة الألمانية الكبرى “راينميتال Rheinmetall” الحكومة برفع دعاوى قضائية بملايين الدولارات للتعويض عن خسائرها بسبب حظر الأسلحة.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...