الأخبار العسكرية

المغرب يدمج نظام الدفاع الجوي “سكاي دراغون 50” بنجاح مع المركز الوطني للدفاع الجوي

ذكر موقع far-maroc.forumpro.fr نقلا عن مجلة الجيش المغربي دخول نظام الدفاع الجوي متوسط المدى سكاي دراغون 50 للمغرب في ديسبمر 2017، ووفقا لنفس المصدر فقد تم دمج النظام مع قاعدة كوبرا للإنذار المبكر والمركز الوطني للدفاع الجوي للإقليم بنجاح تام حيث أصبح حاليا نظام السكاي دراغون جزءً من منظومة دفاع جوي متكاملة تشمل التغطية الرادارية لكامل التراب الوطني بتنسيق مع المقاتلات وباقي أنظمة الدفاع الجوي الأخرى.

 

تلقت مكونات القوات البرية من القوات المسلحة المغربية خلال العقدين الأخيرين ، أسلحة متنوعة من الأجيال الجديدة. بالإضافة إلى أبرامز الأمريكية وعربات مدرعة AIFV بلجيكية ، ومن أجل تنويع المعدات لضمان الدفاع عن السيادة الوطنية والسلامة الترابية للمملكة، أمر جلالة الملك انفتتاح القوات المسلحة للبلاد على التقنيات الآسيوية في الدفاع. وهكذا تمكنت القوات المسلحة من الحصول على دبابة القتال الرئيسية MBT 2000 ونظام إطلاق الصواريخ المتعددة PHL-03 / AR-02.

 

ومن المرجّح أن تمنح الرؤية الملكية لتنويع المعدات القتالية القوات المسلحة المغربية الوسائل اللازمة لضمان الدفاع ، وكذلك لتأهيل الجندي المغربي في مجال التشغيل البيني.

 

وفي نفس سياق التحديث المستمر الذي بدأ منذ عام 1999 ، تعززت المدفعية المغربية بمظومة الدفاع الجوي الصينية “سكاي دراغون 50”. وقد عززت هذه الصواريخ الأرض-جو قدرات الردع والدفاع الجوي للمغرب من أجل تأمين البلاد.

 

ووفق المجلة ، فإن المبادرة جائت على إتر القدرات غير المرضية في مجال الدفاع الجوي للبلاد. في الواقع، خلال الأزمة الليبية، لاحظ المسؤولون المغاربة أن الطائرات المقاتلة في هذا البلد، في ظل الأزمة، سقطت في أيدي جماعات غير منضبطة، وأمر المسؤولون بنشر أجهزة مضادة للطائرات في مختلف النقاط الساخنة في المغرب. بالوسائل المتاحة ، قامت القوات المسلحة بالمهمة ، ولكنها أبلغت الرئيس الأعلى الحاجة إلى تعزيز القدرات المضادة للطائرات في البلد. وتم إعطاء التعليمات الملكية للنظر الفوري في هذه الحالة.

 

وهكذا، منذ عام 2011، والمدفعية الملكية مجهزة بشكل جيد للغاية ويمكن أن تؤدي المهام الموكلة إليها دون صعوبة، خاصة مع دخول سكاي دراغون 50 للخدمة وتطوير مجال الدفاع الجوي الأرض جو في السنوات قادمة.

 

ووفق المجلة فقد تسلم المغرب النظام في ديسمبر 2017 ، في حين تم دمجها في جهاز COBRA (للإنذار المبكر) ، ونظام الدفاع الجوي الوطني للإقليم تدريجيا في عام 2018 ، وكانت الاختبارات ناجحة!

 

عدد البطاريات التي تم الحصول عليها هي 3 بطاريات ، كل منها يتكون من نظام الكشف والمراقبة و 6 شاحنات الإطلاق ، كل شاحنة لديها 4 قاذفات صواريخ.

 

يمكن للنظام معالجة ما يصل إلى 12 هدفًا في وقت واحد على مسافة 50 كيلو متر وارتفاعًا يبلغ 20 كيلو متر ، في حين يمكن أن يصل نطاق راداره الثلاثي الأبعاد إلى 150 كيلو متر!

 

سيتم نشر هذه البطاريات الجديدة تدريجيا لحماية المناطق الاستراتيجية (القصور والموانئ والمطارات وغيرها).

 

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أنه في سياق تدريبات TAFILALET 2019 السنوية ، سيتم اختبار النظام في ظل ظروف تكتيكية قريبة من الواقع في أعين هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية.

 

المصدر: far-maroc.forumpro.fr/t4496-sky-dragon-50-gas2-medium-range-surface-to-air-defense-missile

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...