باريس وبرلين تتخذان الخطوة الأولى نحو طائرة مقاتلة مستقبلية ستحل محل رافال ويوروفايتر
الأخبار العسكرية

باريس وبرلين تتخذان الخطوة الأولى نحو طائرة مقاتلة مستقبلية ستحل محل رافال ويوروفايتر

كشفت باريس وبرلين ، اللتان دفعتا فكرة إنشاء جيش أوروبي مشترك ، عن هدفهما الطموح لتصميم نظام الطيران المستقبلي (FCAS) ، بما في ذلك المقاتلة والأسلحة المرتبطة بها في يوليو 2017. وقد استغرق منهما الأمر عامين تقريبًا للمضي قدما في اتخاذ خطوات ملموسة.

 

أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية ، فلورنس بارلي ونظيرتها الألمانية أورسولا فون دير لاين ، عن الجزء الأول من برنامجهما ، الذي يهدف إلى إنشاء طائرة حربية من الجيل التالي وأسلحتها ، حيث قدمتا عقداً لمدة عامين بقيمة 65 مليون يورو.

 

ومن المقرر أن تبدأ الطائرة المقاتلة التي ستحل محل طائرة رافال الفرنسية ويوروفايتر تايفون الألمانية بحلول عام 2040 ، في حين من المتوقع أن تبدأ أول رحلة تجريبية في عام 2025. والمتعاعقدون الموكلين لهذه المهمة ، الممولة من فرنسا وألمانيا بالتساوي ، هم شركة داسو للطيران ومقرها باريس ، إيرباص ، ومقرها ليدن ، هولندا.

 

وقدمت الوزيرتين الإعلان في مرفق شركة Safran المصنعة لمحركات الطائرات والصواريخ في Gennevilliers قرب باريس ، والتي ستصمم محرك المقاتلة الجديدة بالتعاون مع شركة الطيران الألمانية MTU Aero Engines. ووقع ممثلو الشركتين الصفقة في حضور فون دير لاين و فلورنس بارلي.

 

ووصفت الوزيرة الفرنسية العقد بأنه “طموح” و “أول لبنة لمبنى رائع”. ومن المتوقع أن يزداد عدد المشاركين في البرنامج ، حيث كشفت فون دير لاين عن انضمام إسبانيا “خلال الأسابيع والأشهر القادمة.”

 

بالإضافة إلى ذلك ، من بين المتعاونين المستقبليين في المشروع شركة الإلكترونيات الفرنسية تاليس وشركة MBDA لصناعة الصواريخ الأوروبية.

 

استغرق العمل التحضيري للتوقيع على هذه الخطوة الهامة ما يقرب من عامين ، حيث تم الإعلان عن خطط لتصميم الجيل المقبل من نظام الطيران المستقبلي (FCAS) الذي يشتمل على طائرة مقاتلة جديدة وأسلحتها من قبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في يوليو عام 2017.

 

وفي لفتة ودية تجاه فرنسا ، قررت القوات المسلحة الألمانية ، والبوندسوير Bundeswehr ، عدم شراء طائرة F-35 المقاتلة الشبح من شركة لوكهيد مارتن ، القادرة على القيام بكل من الهجمات الأرضية والمهام الجوية ، على الرغم من الخطط السابقة. وستختار الآن بين طائرات بوينغ F/A-18 الأمريكية ، أو طائرات إيرباص يوروفايتر مقابل عقد بقيمة 3.4 مليار دولار. وحذرت باريس في وقت سابق من أن اختيار الطائرة F-35 قد يعوق تطوير الطائرة الحربية الفرنسية الألمانية الجديدة.

 

ووقع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اتفاقية ثنائية جديدة تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي في مجالات السياسة الخارجية والاقتصاد والدفاع والأمن والثقافة والمناخ في 22 يناير.

 

ودفع الزعيمان بفكرة إنشاء جيش أوروبي مشترك ، سيكون جزءًا من حلف شمال الأطلسي الناتو ، على مدار العام الماضى. في أوائل نوفمبر 2018 ، دعا ماكرون إلى خلق ما وصفه بـ “جيش أوروبي حقيقي” ، والذي قال إنه سيحمي مصالح التكتل — وهي الفكرة التي كانت مدعومة من قبل ميركل.

 

إلا أن رئيسة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ، فيديريكا موغيريني ، رفضت الفكرة في نوفمبر ، تماماً كما حذر رئيس حلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ من أن جهود الاتحاد الأوروبي يجب ألا تنافس التحالف الذي وصفه بأنه الأساس الذي يقوم عليه الأمن الأوروبي. وجاءت توترات واشنطن-بروكسل بشأن جيش الاتحاد الأوروبي بعد تصريحات متعددة أدلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اتهم أعضاء حلف شمال الأطلسي باستغلال الولايات المتحدة.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...