شاهد الصين تختبر إطلاق صاروخ "قاتل حاملات الطائرات" وسط التوترات مع الولايات المتحدة (فيديو)
الأخبار العسكرية

شاهد الصين تختبر إطلاق صاروخ “قاتل حاملات الطائرات” وسط التوترات مع الولايات المتحدة (فيديو)

في وقت سابق ، حشد الجيش الصيني صواريخه متوسطة المدى المضادة للسفن من نوع DF-26 ذات القدرة النووية ، والتي تعرف أيضا باسم ‘Guam Killers’ لقدرتها على ضرب المنشآت العسكرية الأمريكية في جزيرة غوام في المحيط الهادئ ، في ظل مهام ‘حرية الملاحة’ الأمريكية المستمرة في بحر الصين الجنوبي وعبر مضيق تايوان.

 

أصدر التلفزيون الحكومي الصيني شريط فيديو يظهر قوات الصواريخ لجيش التحرير الشعبي الصيني وهو يطلق صاروخ متوسط المدى من طراز DF-26.

 

 

وأظهر الفيديو الذي تم تصويره خلال تدريبات حية في مكان ما في شمال غرب الصين ، واحدا من صاروخي DF-26 الذي تم إطلاقه في الأسبوع الماضي.

 

[irp posts=”17528″ name=”الصاروخ البالستي الصيني Dongfeng-26 يدخل الخدمة”]

 

خلال حديثه لصحيفة “جلوبال تايمز” الصينية ، قال المراقب العسكري والقائد السابق في قوات الصواريخ، تشونغ بينغ، إن صواريخ DF-26 قادرة على تغيير مسار طيرانها ، ولديها أنظمة توجيه تمكنها من ضرب حاملات الطائرات البطيئة الحركة. وقال إن بنية الصاروخ ثنائية المخروط توفر له أيضا قدرات خفية ، مما يجعله صعب الاعتراض.

 

وقال خبير عسكري مجهول للصحيفة: “شبكة المعلومات المتصلة بالرأس الحربي ، والتي ربما تتضمن سواتل ورادارًا أرضيًا وبحريًا بالإضافة إلى رادار على الصاروخ نفسه ، ستقوم دائمًا بتحديث موقع الهدف المتحرك ، وإبلاغ الطاقم المتحكم في الطيران إلى أين سيتم توجيه الصاروخ.”

 

[irp posts=”22190″ name=”الصين تنشر صواريخ دي أف-26″ البالستية المضادة للسفن بعد دخول مدمرة أمريكية مياهها الإقليمية”]

 

وتسلمت قوة الصواريخ التابعة لجيش التحرير الشعبي الدفعة الأولى المكونة من 22 من أنظمة الصواريخ المتنقلة DF-26 في أبريل الماضي. وفي وقت سابق من هذا الشهر ، ذكرت وسائل الإعلام الصينية أن الجيش قام بنشر الصواريخ في هضبة نائية شمال غرب البلاد ، ردا على مرور مدمرة أمريكية تحمل صواريخ موجهة عبر جزر باراسيل/شيشا (Paracel/Xisha) في إطار ما تسميه عمليات “حرية الملاحة” ، والتي قالت بكين إنها تصل إلى حد التعدي على مياهها الأقليمية.

 

وتصاعدت التوترات بين الصين والولايات المتحدة مرة أخرى في الأسبوع الماضي ، بعد أن أبحرت سفينتين للبحرية الأمريكية عبر مضيق تايوان. وكانت بكين قد دعت واشنطن مرارا وتكرارا إلى الابتعاد عن المضيق بسبب المخاوف من قيام الولايات المتحدة من تقديم دعم عسكري لتايوان. على الرغم من أن الجزيرة كانت كيانًا يتمتع بالحكم الذاتي منذ نهاية الحرب الأهلية الصينية في عام 1949 ، إلا أن بكين تعتبره جزءًا لا يتجزأ من الصين.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...