أمريكا تطلق أقمارا اصطناعية تجسسية وسط دراسات لتطوير صواريخ اعتراضية فضائية
الأخبار العسكرية

أمريكا تطلق أقمارا اصطناعية تجسسية وسط دراسات لتطوير صواريخ اعتراضية فضائية (فيديو)

قدمت الشركة المقدمة لخدمة الإطلاق “United Launch Alliance” بثًا مباشرًا لإطلاق يوم السبت من قاعدة فاندنبرغ الجوية في كاليفورنيا.

 

وتم تجهيز بعثة NROL-71 السرية لمكتب الاستطلاع القومي للإقلاع في أوائل ديسمبر 2018 ولكن تم تأجيلها عدة مرات بسبب مشاكل فنية وسوء الأحوال الجوية. NRO هي مجموعة من الأقمار الإصطناعية المسؤولة عن أسطول البلاد الاستطلاعي وجمع المعلومات الاستخبارية.

 

 

وأعلنت الشركة المقدمة لخدمة الإطلاق أن الإقلاع سيكون بعد الساعة 2 ظهرا بقليل EST (أو 19:00 بتوقيت جرينتش) ، وستتخلص من معززاتها الصاروخية العاملة بالوقود الصلب بعد عدة دقائق.

 

 

وكشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، في خطاب ألقاه في البنتاغون في وقت سابق من هذا الأسبوع ، النقاب عن “مراجعة الدفاع الصاروخي الأمريكي MDR لعام 2019” ، وهي استراتيجية تدعو إلى تعزيز أنظمة الدفاع الصاروخي البرية والبحرية في أوروبا والشرق الأوسط ، إلى جانب إجراء دراسة لتطوير صواريخ اعتراضية لتثبيتها في الفضاء.

 

وقالت الوثيقة إن الولايات المتحدة تخطط لنشر نظام راداري جديد للدفاع الصاروخي في منطقة المحيط الهادئ بحلول عام 2025. وتقول المراجعة أيضًا إن واشنطن ستعزز معماريات الدفاع الصاروخي الإقليمية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وأوروبا والشرق الأوسط.

 

ووفقا لوثيقة مراجعة الدفاع الصاروخي الأمريكي MDR ، فإن الولايات المتحدة سوف تدرس الصواريخ الاعتراضية في الفضاء كوسيلة للتعامل مع الصواريخ الهجومية في مرحلة إنطلاقها boost phase من أجل زيادة قدرات الدفاع الصاروخية. كما تدفع المراجعة الجديدة إلى تطوير طبقة من أجهزة الاستشعار في الفضاء لتعزيز القدرات الأميركية لكشف وتتبع التهديدات الصاروخية الأكثر تعقيدًا.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...