قطر تنهي عضويتها الممتدة لستة عقود في منظمة أوبك ، وتقول أن القرار لا علاقة له بالحصار الذي تقوده السعودية
مال وأعمال

قطر تنهي عضويتها الممتدة لستة عقود في منظمة أوبك ، وتقول أن القرار لا علاقة له بالحصار الذي تقوده السعودية

قال وزير الطاقة الكويتي سعد الكعبي ان أحد منتجي الطاقة الرئيسيين في العالم وهو قطر سيستقيل من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في أول يناير كانون الثاني. قطر عضو في منظمة أوبك منذ 57 عامًا.

وقال الوزير يوم الاثنين في مؤتمر صحفي “قررت قطر سحب عضويتها من أوبك اعتبارا من يناير 2019 وتم إبلاغ هذا القرار لمنظمة أوبك هذا الصباح.”

 

ويأتي هذا الإعلان قبل أيام فقط من اجتماع حاسم بين أعضاء الكارتل وحلفائها من خارج أوبك. ما زالت قطر ، أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال (LNG) في العالم ، ولا تزال تخطط للمشاركة في الاجتماع المقرر في 6 ديسمبر في فيينا.

 

وقال سعد الكعبي إن تأثير البلد على قرارات إنتاج أوبك سيكون ضئيلاً ، حيث أن الدولة الخليجية الصغيرة لا تنتج الكثير من الخام مثل الأعضاء الآخرين. ووفقا له ، ستلتزم الدوحة بجميع التزاماتها مثل أي منتج نفطي آخر من خارج أوبك.

 

ويتردد أن القرار مرتبط بخطط قطر للتركيز على تطوير قطاع الغاز الطبيعي لديها. ومن المتوقع أن تعزز إنتاجها السنوي من الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون إلى 110 ملايين طن.

 

يجب على منظمة “أوبك” وشركائها أن يعقدوا اجتماعاً آخر لمناقشة الحدود القصوى للإنتاج لعام 2019. وتأتي هذه الخطوة بسبب الانهيار الأخير في أسعار النفط. منذ أن بلغت ذروتها لأربع سنوات في أوائل أكتوبر ، انخفضت الأسعار العالمية للنفط الخام بأكثر من 25 في المائة.

 

وتعد قطر أكبر مورد فى العالم للغاز الطبيعي المسال ، و تنتج ما يقرب من 30 % من الغاز الطبيعي في العالم.

 

وبحسب وزير الطاقة ، فإن القرار لا يرتبط بالمقاطعة السياسية والاقتصادية لقطر من قبل جارتها السعودية منذ يونيو 2017 وبدعم من ثلاث دول عربية أخرى.

إقرأ المزيد  السعودية تخطط لمفاجأة ترمب بقرار "قد يثير غضبه"

 

فرضت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها ، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر ، حصاراً اقتصادياً على قطر ، متهمين الدولة الخليجية بدعم الإرهابيين وزعزعة استقرار المنطقة. أصدرت المجموعة التي تقودها السعودية إنذاراً نهائياً ، مهددة بالحفاظ على الضغط الاقتصادي ما لم توافق البلاد على إغلاق قناتها الحكومية “الجزيرة” ، وطرد القوات التركية من أراضيها ، وتقليص العلاقات مع إيران ، وإنهاء العلاقات مع حركة الإخوان المسلمين في مصر. ورفضت الدوحة الاتهامات وقائمة المطالب.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...