الجيش الأمريكي يستخدم الهياكل الخارجية لبناء "جنود خارقين" (فيديو)
© Wikipedia / Wikipedia
الأخبار العسكرية

الجيش الأمريكي يستخدم الهياكل الخارجية لبناء “جنود خارقين” (فيديو)

يستثمر الجيش الأمريكي ملايين الدولارات في تقنية الهيكل الخارجي exoskeleton تجريبي لمؤسسة لوكهيد مارتن لتجهيز جيل جديد من “الجنود الخارقين super-soldiers”.

 

وقد طورت شركة لوكهيد مارتن هذه التقنية بترخيص من شركة B-TEMIA الكندية حسب ما أوردته رويترز. كانت B-Temia أول شركة تطور الهياكل الخارجية لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في الحركة على الوقوف على أقدامهم مجددا بعد هذه الأمراض الطبية مثل التصلب المتعدد والتهاب المفاصل الشديد.

 

 

الهياكل الخارجية تعمل بالبطاريات ويتم ارتداؤها فوق زوج من البنطلونات. تستخدم هذه التقنية مجموعة من أجهزة الاستشعار والذكاء الاصطناعي وغيرها من التقنيات للمساعدة على أداء حركات طبيعية. وينظر الجيش الأمريكي في استخدام هذه التكنولوجيا لنشر جنود في مناطق حرب مع تزويدهم بدروع ثقيلة. ويمكن لدرع الجسد ونظارات الرؤية الليلية وأجهزة الراديو المتطورة أن يصل وزنها إلى 64 كيلو غراما. في حين أن الحد الموصى به هو 23.

 

“إن التحدي الأساسي الذي نواجهه مع قوات المشاة هو أنهم يحملون الكثير من الوزن” ، وفق ما قال بول شار Paul Scharre في مركز الأمن الأمريكي الجديد (CNAS) ، الذي ساعد في قيادة سلسلة من الدراسات على الهياكل الخارجية وغيرها من المعدات المتقدمة.

 

أعلنت شركة لوكهيد مارتن يوم الخميس أنها حصلت على عقد قدره 6.9 مليون دولار من مركز الأبحاث والتطوير والهندسة التابع للجيش الأمريكي للبحث والتطوير في الهيكل الخارجي ، المسمى ONYX ، بموجب اتفاق لمدة عامين.

 

وقال كيث ماكسويل ، مدير تقنيات الهياكل الخارجية في قسم الصواريخ والتحكم بالنيران في لوكهيد مارتن ، إن الأشخاص في اختبارات شركته الذين ارتدوا الهياكل الخارجية أظهروا قدراً أكبر من القدرة على التحمل ، مشيرًا إلى أن الجنود سيحاربون “بدون إرهاق.”

 

وقال ماكسويل الذي استعرض نموذجا أوليا إن كل هيكل خارجي من المتوقع أن يكلف عشرات الآلاف من الدولارات. في كندا ، يباع نظام B-TEMIA الذي يركز على الرعاية الطبية بمبلغ 30،000 دولار ، حسبما قالت المتحدثة باسم الشركة باميلا بورجيس.

 

الولايات المتحدة ليست البلد الوحيد الذي يطور مثل هذه التكنولوجيا. روسيا والصين من بين دول أخرى تقوم بتطوير الهياكل الخارجية بالتوازي. وقدمت الدولتين إنجازاتهما التكنولوجية هذا العام.

 

 

 

تحليل CNAS للهيكل الخارجي كان جزءًا من الأبحاث الواسعة التي تقوم بها مراكز الأبحاث في واشنطن في تقنيات الجيل التالي التي يمكن أن تساعد الجنود ، والتي تضمنت خوذات أفضل لحمايتهم من الإصابات الناجمة عن الانفجارات وإدخال الطائرات الآلية بدون طيار للمساعدة في إعادة تزويد الجيش في مناطق الحرب.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...