السعودية توقع صفقة "ثاد THAAD" بمبلغ كبير جداً
الأخبار العسكرية

السعودية توقع صفقة “ثاد THAAD” بمبلغ كبير جداً

المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة تتخذان خطوة مهمة نحو إغلاق صفقة بقيمة 15 مليار دولار لنظام الدفاع الصاروخي ثاد THAAD التابع لشركة لوكهيد مارتن.

 

وقعت المملكة العربية السعودية رسالة عرض وقبول مع الولايات المتحدة لنظام صواريخ THAAD التابع لشركة لوكهيد مارتن ، وهي خطوة هامة إلى الأمام في صفقة بقيمة 15 مليار دولار ، حسبما أكد متحدث باسم وزارة الخارجية إلى CNBC.

 

ووقع المسؤولون السعوديون ، إلى جانب نظرائهم الأمريكيين ، اتفاقا بين الحكومتين في وقت سابق من هذا الأسبوع ، مما مهد الطريق أمام البيع الضخم لـ 44 قاذفة صواريخ وصوايرخ ومعدات متصلة بها.

 

وتعتبر منظومة “ثاد THAAD” ، المطورة من قبل شركة لوكهيد مارتن ، التي هي أكبر مزود للأسلحة للبنتاغون ، بمثابة درة التاج الأمريكية في أنظمة الدفاع الصاروخية.

 

ولم ترد السفارة السعودية على الفور على طلب CNBC للتعليق.

 

يأتي هذا التطور في الوقت الذي تتعرض فيه السعودية لانتقادات بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي ، فضلاً عن دورها في الحرب في اليمن. وفي الوقت نفسه ، أشار الرئيس دونالد ترامب إلى أهمية الصفقات الدفاعية في الدفاع عن قراره بالالتزام مع المملكة في أعقاب القتل. ونفى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان معرفته بعملية الاغتيال ، على الرغم من أن وكالة المخابرات المركزية ذكرت أنه أمر بقتل خاشقجي.

 

دخلت المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة مناقشات رسمية بخصوص THAAD في ديسمبر 2016.

 

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية بشرط عدم الكشف عن هويته: “بعد استكمال الإخطارات المطلوبة في الكونغرس في عام 2017 ، تبعتها عدة شهور من التفاوض ، توقيع رسالة عرض وقبول هي خطوة نحو حماية الولايات المتحدة وشركائها الاقليميين من الصواريخ الايرانية.”

 

وأضاف المتحدث: “إن بيع نظام الدفاع الصاروخي ثاد يفيد الأمن القومي الأمريكي من خلال دعم أمن المملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج على المدى الطويل في مواجهة تهديد الصواريخ البالستية المتزايد من النظام الإيراني والمجموعات المتطرفة المدعومة من إيران.”

 

وردّد توماس كاراكو ، مدير مشروع الدفاع الصاروخي في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ، هذه المفاهيم.

 

وقال “انها خطوة كبيرة إلى الأمام لتعزيز قدرات الدفاع الصاروخي في الخليج بطريقتين. إلى جانب كونها أكبر صفقة دفاع صاروخي حتى الآن ، فإنها تمثل أيضًا التزامًا سياسيًا مهمًا من قبل كل من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لمواجهة الصواريخ الباليستية الإيرانية بكل الوسائل الممكنة.”

 

المملكة العربية السعودية الغنية بالنفط هي واحدة من أهم الشركاء الإستراتيجيين لأمريكا وراعي كبير لشركات الدفاع الأمريكية. السعودية من كبار المشترين للأسلحة الأمريكية الصنع.

 

في تصريح استثنائي الأسبوع الماضي ، أكد ترامب أن الولايات المتحدة ستستمر في الوقوف مع المملكة العربية السعودية ، رابطاً علاقة الدول بسياسته “أمريكا أولاً”. كما علق ترامب على التأثير المحتمل لموردي الدفاع إذا ما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على السعودية بسبب مقتل خاشقجي.

 

وقال ترامب لشبكة سي بي أس “60 دقيقة” الشهر الماضي عندما سئل عن احتمال منع مبيعات الأسلحة إلى الرياض “أقول لك ما لا أريد القيام به. بوينغ ، لوكهيد ، رايثيون ، كل هذه [الشركات]. لا أريد أن أؤذي الوظائف. لا أريد أن أفقد صفقة من هذا القبيل. هناك طرق أخرى للمعاقبة.”

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...