الصين تستهدف مصر ودول أخرى لبيع الدرون الشبحي الحديث CH-7
الأخبار العسكرية

الصين تستهدف مصر ودول أخرى لبيع الدرون الشبحي الحديث CH-7

كشفت الصين النقاب عن أحدث طائراتها بدون طيار ، في الوقت الذي تحاول فيه بكين تقويض مبيعات الولايات المتحدة واكتساب موطئ قدم مربح في أكثر المناطق غير المستقرة في العالم.

 

سيتم عرض نموذج من المركبة الجوية غير المأهولة من طراز CH-7 هذا الأسبوع في معرض زوهاي الجوي في جنوب الصين ، وهو الحدث الذي تعرض فيه بكين كل عام أحدث تكنولوجياتها.

 

يتم صناعة الطائرة بدون طيار من قبل شركة علوم وتكنولوجيا الفضاء الصينية المملوكة للدولة ، والتي تأمل في بدء رحلات تجريبية في العام القادم والإنتاج الكمي في عام 2022. الدرون CH-7 ، التي تبلغ مسافة بين جناحيها 72 قدما وطولها 33 قدما ، لها حجم طائرة مقاتلة ويمكن أن تطير بنفس سرعة طائرة نفاثة تجارية.

 

وصرح كبير المصممين شي ون لوكالة أسوشييتد برس بأن الطائرة يمكنها “الطيران لساعات طويلة واكتشاف الهدف وضربه عند الضرورة”. واقترح شي أن “في العام أو العامين المقبلين” يمكن أن تحلق طائرات CH-7 لتنفيذ المهام كمنتج عملي وقابل للاستخدام. وأضاف أنه من المرجح أن تباع الطائرة في الخارج ، لكنه لم يحدد المكان.

 

وظلت الصين تستثمر بكثافة في أبحاث الطائرات بدون طيار كجزء من خطة لتحويل جيشها الكبير ، ذي التكنولوجيا المتدنية ، إلى واحدة من أكثر القوى حداثة وعصرية في العالم. ومع وجود تكنولوجيا محلية أفضل تأتي المزيد من المبيعات الأجنبية.

 

الولايات المتحدة لا تزال الرائدة عالميا في تكنولوجيا الطائرات بدون طيار. طائراتها بدون طيار (UAVs) تخدم لدى مجموعة من الدول في جميع أنحاء العالم ، سواء في أدوار القتال أو الاستطلاع أو أدوار إنفاذ القانون. لكن المنتجات الأمريكية باهظة الثمن ، وغالبا ما تأتي مع شروط صارمة على استخدامها.

إقرأ المزيد  مقاتلات J-20 الشبح والمركبات الجوية غير المأهولة GJ-2 الصينية ستؤدي عروضا جوية في معرض الصين الجوي

 

وتحُد الولايات المتحدة مبيعات أفضل معداتها في حال وقوعها في أيدي العدو ، وتستخدم في سحق الاضطرابات المدنية أو حتى لأنها قد تقوض الهيمنة العسكرية الإقليمية لإسرائيل — التي تمتلك نفسها واحدة من أكثر الصناعات تطوراً وربحية في العالم في مجال الطائرات بدون طيار.

 

قد لا تكون طائرات الصين جيدة مثل الطائرات الأمريكية ولكن يمكن شراؤها بسعر أرخص وبشروط أقل. ووفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال ، فقد رصدت طائرات بدون طيار صينية — تحاكي العديد منها التصميمات الأمريكية — تقوم بمهام جوية فوق اليمن لفائدة المملكة العربية السعودية ، وتقوم بدوريات في سماء الحدود السورية للأردن وتضرب أهداف داعش في العراق.

 

وتعتبر مصر والعراق وميانمار وباكستان ونيجيريا والإمارات العربية المتحدة من بين عملاء الصين. وجميع هذه الدول حريصة على تعزيز سلاحها من الطائرات بدون طيار لأن هذه الأنظمة تصبح من الضروريات في ساحة المعركة الحديثة.

 

ومع تحسن أنظمة الصين ، ستتطلع المزيد من الدول في المناطق غير المستقرة وفي مناطق أبعد نحو بكين. إن عدم انضمام الصين إلى نظام مراقبة تكنولوجيا القذائف Missile Technology Control Regime — الذي يقيد صادرات الصواريخ وغيرها من أنظمة الأسلحة غير المأهولة — يعطي البلد ميزة أخرى في سوق الطائرات بدون طيار الدولي.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...