المملكة العربية السعودية توقف عقد أربع فرقاطات Meko A200 لمصر
الأخبار العسكرية

المملكة العربية السعودية توقف عقد أربع فرقاطات Meko A200 لمصر

سيتم تجميد عقد بخصوص أربعة فرقاطات Meko A200 ألمانية الصنع ، الذي وقع في منتصف سبتمبر بين وزارة الدفاع المصرية و TKMS. وورد أن السعودية عارضت البيع بسبب تدهور العلاقات الدبلوماسية بين رياض وبرلين.

 

قالت صحيفة “لاتريبيون” الفرنسية نقلا من عدة مصادر ألمانية، أنه تم تجميد عقد بخصوص أربعة ميكو Meko A200 بقيمة ملياري يورو، الذي تم التوقيع عليه في منتصف سبتمبر بين وزارة الدفاع المصرية وتيسن كروب للأنظمة البحرية ThyssenKrupp Marine Systems (أو TKMS)، بعد وقت قصير من التوقيع. في البداية كان الاتفاق على فرقاطتين تصنعان في ألمانيا ، ولكن اليوم سيشمل العقد أربعة فرقاطات Meko A200s ، واحدة منها سيتم تصنيعها في مصر.

 

ووفقا للصحيفة الفرنسية فإن المملكة العربية السعودية ، التي تمول أغلبية كبيرة من عمليات شراء الأسلحة في مصر ، كانت ستعترض بشكل قاطع على مشروع البحرية الألمانية. نتيجة لذلك ، بدون تمويل سعودي ، القاهرة ، وهي ضحية إضافية لمزيد من التدهور في العلاقات بين الرياض وبرلين ، لم تعد قادرة على انهاء الاستحواذ على السفن الحربية الأربعة Meko A200.

 

في حين تفاوضت برلين والرياض على التقارب في مجال التسلح ، لم تقدّر السعودية حقًا موقف المستشارة الألمانية في قضية خاشقجي. وقالت انها قررت تجميد تراخيص جديدة لتصدير الأسلحة إلى السعودية ودراسة تلك الممنوحة بالفعل، بما في ذلك طائرات التزود بالوقود MRTT لايرباص ومقاتلات تايفون (كونسورتيوم يوروفايتر) وزوارق الدورية لورسن Lürssen.

 

“علينا أن نوضح أنه ما لم يتم حل هذا الأمر ، لن تكون هناك صادرات أسلحة إلى المملكة العربية السعودية ، وأؤكد لكم ذلك بوضوح شديد”، وفق ما قالت أنجيلا ميركل في 22 تشرين الأول / أكتوبر في اجتماع في أورتنبرغ ، على بعد حوالي خمسين كيلومترا شمال شرق فرانكفورت. وأكدت في 26 تشرين الأول (أكتوبر) في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس في براغ: “من الضروري توضيح سياق هذا الحادث المروع ، وإلا لن نسلم أي أسلحة للسعودية”.

إقرأ المزيد  موسكو تكشف حجم خسائرها البشرية والمادية في سوريا

 

وكان على رجل التطبيع مع الرياض ، وزير الخارجية هيكو ماس ، وهو عضو في الحزب الديمقراطي الاشتراكي ، أن يتواءم مع موقف المستشارة. طالما لم يتم توضيح الظروف الدقيقة لوفاة جمال خاشقجي ، “لا أستطيع أن أتخيل وجود أساس إيجابي داخل الحكومة الألمانية للموافقة على تصدير الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية”، وفق ما أعلن في 20 أكتوبر على التلفزيون العام ARD.

 

المملكة العربية السعودية ،  ثالث زبون لألمانيا

في الأشهر التسعة الأولى من السنة ، أصبحت المملكة العربية السعودية ثالث أكبر زبون لألمانيا بعد الجزائر والولايات المتحدة. قدم الصناع الألمان خلال هذه الفترة المعدات العسكرية لما يقدر بنحو 162 مليون يورو ، معظمها زوارق الدورية لورسين (38.9 ٪ من المبلغ الإجمالي).

 

وقال المتحدث باسم الحكومة ، ستيفن سيبرت ، في 24 تشرين الأول / أكتوبر الجاري إن مناقشات مكثفة جارية في نهاية أكتوبر / تشرين الأول في الحكومة الألمانية لمعرفة ما الذي يجب أن تقوم به بخصوص عقود الأسلحة مع المملكة العربية السعودية التي لم يتم تسليمها بعد. وأوضح: “فيما يتعلق بمسألة كيفية التعامل مع التصاريح الممنوحة بالفعل ، أو البضائع التي لم يتم تسليمها بعد ، هناك نقاش مكثف داخل الحكومة حول هذا الموضوع ونحن بحاجة للنظر في هذه المسألة بعناية شديدة”. سيتم الانتهاء من المراجعة ، التي تركز على كل من القضايا السياسية والقانونية ، في الأيام القادمة. في استطلاع للرأي نشرته صحيفة “دي فيلت” اليومية في 24 أكتوبر ، فإن 65٪ من الألمان مقتنعون بأن بلادهم يجب أن تتوقف عن التداول مع السعودية.

 

على وجه التحديد ، سيتم تسليم قاربي دورية لورسين ذات 40 مترا ، تم الموافقة في مارس وبنيت في حوض سفن Wolgast ، وسيتم تسليمها لخفر السواحل السعودي كما هو مخطط له. وبالمثل ، فإن أول زورق دورية من فئة جديدة ذات 60 مترا “الرياض Alriyadh” ، سوف تحصل على الموافقة ليتم تصديرها (Ausfuhrgenehmigung). كان عقد بناء السفن في بريمن ساري المفعول منذ عام 2013 … الرياض تحتاج إلى زوارق الدورية هذه للحصار البحري ضد اليمن بينما لا تريد برلين أن تعرف الاستخدام النهائي لقوارب الدورية هذه، وفق “لاتريبيون”.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...