السفير الأمريكي: الجزائر مهددة بفرض عقوبات عليها إذا اشترت أسلحة روسية
الأخبار العسكرية

السفير الأمريكي: الجزائر مهددة بفرض عقوبات عليها إذا اشترت أسلحة روسية

تدرس الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجزائر إذا اشترت أسلحة روسية حسب تصريح السفير الأمريكي في الجزائر لمنفذ إخباري محلي.

 

وقال إن التحرك ضد الجزائر جزء من إجراءات تم اتخاذها بموجب قانون يسمى قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات (CAATSA) الذي تم تبنيه في العام الماضي.

 

يفرض هذا القانون عقوبات على أي طرف ينخرط في معاملات مع الدفاع الروسية أو الاستخبارات الروسية.

 

يمكن أن تتخذ مثل هذه العقوبات شكل الاستبعاد من النظام المالي الامريكي ، وحظر المعاملات بالدولار ، فضلاً عن حظر الاستيراد و التصدير.

 

وقال الدبلوماسي الأمريكي إن المحادثات جارية لدفع الجزائر للحد من احتياطيات الأسلحة الروسية.

 

وقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على الصين من خلال قانون CAATSA هذا الشهر بسبب مشاركتها في معاملات لشراء الطائرات الروسية المقاتلة.

 

وتضررت إدارة تطوير المعدات الصينية (المعروفة سابقا باسم دائرة التسلح العام GAD) ومديرها من العقوبات المفروضة على الانخراط في معاملات مع الشركة الروسية Rosoboronexport لتسليم الطائرات المقاتلة Su-35 إلى الصين عام 2017 والمعدات الخاصة بمنظومات صواريخ أرض جو إس-400 في عام 2018.

 

من جانبها فقد قالت وزارة الدفاع الصينية يوم الجمعة الماضي بأن العقوبات التي فرضتها واشنطن على بكين بسبب المعاملات مع روسيا هي انتهاك صارخ لقوانين العلاقات الدولية.

 

و قال النّاطق بإسم الخارجية الصينية، خلال مؤتمر صحفى، إن التعاون الصيني-الروسي، بما فى ذلك فى المجال العسكرى، لا يتعارض مع القانون الدولى، مؤكداً مواصلة بلاده تعاونها الاستراتيجى مع موسكو رغم العقوبات.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...