MILITARY WATCH: امتلاك إيران "سو-30" سيغير ميزان القوى في الشرق الأوسط
الأخبار العسكرية

سو-30 قادمة لإيران؟ امتلاك إيران مقاتلات “سو-30” سيغير ميزان القوى في الشرق الأوسط

لقد واصلت إيران ، على الرغم من افتقارها إلى قدرات التفوق الجوي ، تأسيس نفسها كقوة إقليمية رئيسية ، وكانت القوات الجوية لإسرائيل والمملكة العربية السعودية والشركاء الغربيين الآخرين من العوامل الرئيسية لجعل توسع النفوذ الإيراني تحت السيطرة. إذا نجحت إيران في الحصول على أسطول تفوق جوي خاص بها ، واكتسبت مقاتلات ثقيلة عالية الأداء من روسيا أو الصين ، فإن ذلك قد يكون مفتاح تحويل ميزان القوى في الشرق الأوسط بقوة لصالح طهران. وقد أفادت عدد من المصادر منذ التوقيع على خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) بأن إيران تسعى إلى مقاتلات روسية متقدمة في مجال التفوق الجوي لتزويد أسطولها الجوي بالتحديثات الضرورية للغاية. وقد أشارت بعض المصادر إلى أن طيارين إيرانيين ، وحتى أعضاء في ميليشيا حزب الله اللبنانية ، قد بدأوا بالفعل التدريب في روسيا لتشغيل مثل هذه الطائرات المقاتلة المتقدمة. وبالنظر إلى تعاون روسيا الوثيق في الدفاع مع كل من إيران وحزب الله ، اللذان توسعا بشكل ملحوظ منذ تنسيقهما الوثيق في الحرب في سوريا ضد عدد من الجماعات المتمردة ، لا يزال هذا الأمر معقولاً للغاية.

 

لقد حصلت إيران على عدد من أنظمة الأسلحة المتقدمة من روسيا والاتحاد السوفياتي قبلها للدفاع عن مجالها الجوي في الماضي. وشمل ذلك مؤخراً نظام الدفاع الجوي S-300 ، وهو سلاح دفاعي لا تغطيه قيود الأمم المتحدة. وكانت المنصة المقاتلة التي أفادت التقارير بأن إيران أبدت اهتماما خاصا بها هي مقاتلة التفوق الجوي من طراز Su-30 ، وهو طراز متقدم من المقاتلة Su-27 Flanker مع قدرات قتالية جو-جو تفوق بكثير قدرات المقاتلات الإسرائيلية والسعودية من طراز F-15C. وبحسب ما ورد قام وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان Hossein Dehghan بزيارة إلى موسكو في فبراير 2016 لمناقشة إمكانية الحصول على المقاتلات الروسية ، ومن المحتمل جدًا أن يكون قد تم التوصل إلى صفقة لشراء المقاتلات. ويبقى من مصلحة كل من روسيا وإيران عدم تأكيد التقارير عن أي عمليات تسليم مخطط لها لمثل هاته المقاتلات ، على الأقل حتى عام 2020 ، عندما يمكن إرسال أول طائرة ، لحرمان “أعداء إيران” من الوقت لإعداد أنفسهم ضد هذه الصفقة ولتجنب الضغط من الكتلة الغربية على كلتا الدولتين.

 

وذكر مصدر في وزارة الدفاع الإيرانية فيما يتعلق بالاستحواذ الإيراني على الطائرة Su-30 في وقت زيارة الجنرال دهقان لروسيا: “سيبحث الوزير داهقان أيضًا تسليم طائرات سو-30 لأن وزارة الدفاع تعتقد أن القوات الجوية الإيرانية بحاجة إلى هذا النوع من الطائرات. لقد انتقلنا إلى حد بعيد في هذه المفاوضات حول الصفقات وأعتقد أنه خلال الزيارة المرتقبة سوف يتم توقيع عقد”. وتم الإشارة إلى ذلك أيضا في وسائل الإعلام الرسمية الروسية. وصرح الوزير دهقان قبل فترة قصيرة من رحلته إلى روسيا ، مستشهدا بالتحديد بـ Su-30: “اليوم نحتاج إلى الاهتمام بالقوات الجوية والطائرات ونسعى إلى إبرام صفقة مع الروس الذين سنقيم معهم شراكة في البناء والتصنيع. “مع وجود أسطول ضخم من المقاتلات الخفيفة فعلا لدى إيران ، فإن Su-30 الثقيلة ستلعب دورا تكميليا كبيرا للقوات الجوية.

 

في حين أن روسيا قد أدخلت Su-30 للخدمة في التسعينات قامت بتطوير طائرات أكثر قدرة في التفوق الجوي ، بما في ذلك مقاتلة Su-35 وهي مقاتلة من الجيل الرابع ++ فائقة القدرة على المناورة ومقاتلة الجيل الخامس من طراز Su-57 ، فإن قرار إيران بالحصول على المنصة القديمة هو يكاد يكون من المؤكد نتيجة القيود المالية للبلاد. يُخصص للجيش الإيراني واحدة من أقل الميزانيات مقارنة بالناتج القومي الإجمالي لأي دولة في الشرق الأوسط ، ويتضاءل إنفاق الدفاع الإيراني أمام إسرائيل والمملكة العربية السعودية وحتى الإمارات العربية المتحدة ، وبمبلغ تقديري يصل 7 مليارات دولار سنوياً هو أقرب إلى الإنفاق الدفاعي لقطر (5 مليارات دولار). إن سو-30 ، على الرغم من عمرها ، هي قادرة على تجاوز المقاتلات الثقيلة الأكثر تطوراً التي تصدرها القوى الغربية – مع طائرة F-15 التي يعود تاريخها إلى أكثر من 40 عاماً منذ عام 1976 ، وأقل بكثير في أدائها القتالي.

 

نسخة Su-30 المنتظر أن تتعاقد عليها إيران لا يزال محل تساؤل. النسخ المتطورة جدا من Su-30 مثل MKII التي تشغلها فنزويلا والصين وفيتنام أو MKI و MKK التي تشغلها الهند والصين هي أكثر تكلفة بكثير من التصاميم الأرخص والأكثر أساسية مثل Su-30K. ويمكن الحصول على المزيد من المنصات الأساسية بأعداد أكبر ، وسوف يضع ضغطًا أقل على ميزانية الدفاع الإيرانية ، في حين لا تزال تزود البلاد بطائرة متفوقة على إف-15 سي F-15C. تفتقد المقاتلات لأنظمة الدفع التوجيهي thrust vectoring systems المتطورة ، وإلكترونيات الطيران وعدد من الميزات المتطورة الأخرى التي توجد في النسخ الأكثر تقدمًا. وبالنظر إلى جودة طياري سلاح الجو الإسرائيلي ، من الأقوى في العالم ، والذين حتى في طائرات F-15C الأقدم يمكن أن يتحدوا بشكل جدي نظرائهم الإيرانيين من منصة روسية من طراز Sukhoi ، وقد تسعى إيران إلى نموذج أكثر قدرة من طراز Su-30 لتحقيق الحد الأقصى من التقدم التكنولوجي وضمان أفضل نتيجة في صراع محتمل مع خصومها. وسواء وجدت إيران أنه من الأسهل التعاقد على ترخيص إنتاج Su-30 أكثر أساسية والذي يفتقر إلى التقنيات المتطورة ، فإنه يمكن أن يكون عاملًا مهمًا يؤثر على نوع المقاتلة التي تم الحصول عليها في نهاية المطاف. إلا أن حقيقة أن إيران تسعى لإنتاج مشترك للطائرة يشير إلى أن البلاد تحتاج إلى أكثر من مجرد كتيبة مقاتلات صغيرة ، ومن المقرر أن تحصل على طائرات سو-30 بأعداد كبيرة. مع تمكن هاته المقاتلات من القيام بمهام دعم جوي طويل المدى عبر الشرق الأوسط ، من سوريا ولبنان ومرتفعات الجولان إلى المملكة العربية السعودية والكثير من الخليج العربي ، يعني أن أياً كان قرار إيران فيما يتعلق بصفقاتها المستقبلية ، فإنه له آثار هامة على توازن القوى في الشرق الأوسط.

 

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...