الجيش الأمريكي يُنفق 576 مليون دولار للتدريب على حروب تحت الأرض
الأخبار العسكرية

الجيش الأمريكي يُنفق 576 مليون دولار للتدريب على حروب تحت الأرض

على الرغم من تهدئة التوترات مع كوريا الشمالية ، فإن الجيش الأمريكي لم يُخفض برامج التدريب القتالية تحت الأرض ، حيث دفع أكثر من نصف مليار دولار في هذا الجهد.

 

يتقبل الجيش الأمريكي ببطء أن حربه القادمة ، التي ربما تكون ضد “المنافسين الأقران” مثل روسيا ، أو الصين ، أو كوريا الشمالية ، ربما تنطوي على قدر كبير من القتال تحت الأرض. ولدى العديد من أقوى الجيوش في العالم مرافق ضخمة تحت الأرض بنيت لإيواء وحدات قيادية ، وقوات درع من هجوم نووي أو تقليدي ، وتقديم هجمات مباغثة غير متوقعة على القوات فوق الأرض – أحد التقديرات في العام الماضي يضع العدد عند 10،000 في جميع أنحاء العالم.

 

وقاد تزايد احتمال حدوث نزاع بري مع كوريا الشمالية في الأشهر الأخيرة من عام 2017 ، الجيش الأمريكي إلى تناول المسألة بشكل أكثر جدية ، وفقا لموقع Military.com. وزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد وصف كوريا الشمالية بأنهم حفاري “الأنفاق من الطراز العالمي” ، حسبما ذكر موقع كوارتز Quartz. وقالت إحدى التقديرات إن الكوريين الشماليين لديهم 5000 منشأة تحت الأرض.

 

كما أن الانتشار المرتفع لشبكات الأنفاق التي استخدمها داعش وشبكات إرهابية أخرى في الحرب الأهلية السورية أكدت أيضاً على أنها بند متكرر على جدول الأعمال.

 

وأكمل الجيش مراجعة لمدة أربعة أشهر في العام الماضي التداريب والتكتيكات تحت أرضية وقام بتحديثها بناء على واقع القرن الحادي والعشرين. يقود فورت بينينغ Fort Benning ، مركز المناورات المتميز في جورجيا ، مسؤولية إصلاح الطريقة التي تقاتل بها الولايات المتحدة في هذه البيئة.

 

“لقد أدركنا ، في المدن الضخمة التي تحتوي على مرافق تحت الأرض – مجارير ومترو أنفاق وبعض الأشياء التي قد نواجهها … علينا أن ننظر إلى أنفسنا ونقول ‘حسنا ، كيف ترقى معداتنا وتكتيكاتنا الحالية؟'” وفق ما قاله العقيد تاونلي هيدريك ، قائد مدرسة المشاة في مركز المناورات المتميز للجيش في فورت بينينج ، جورجيا ، لموقع Military.com في مقابلة.

 

التكتيكات المستخدمة في تطهير المناطق تحت الأرض هي نفسها كتلك المستخدمة لإزالة البنايات فوق سطح الأرض ، كما قال مصدر لم يذكر اسمه لموقع Military.com ، على الرغم من أنه من الواضح أن هناك تحديات فريدة من نوعها في التواجد تحت الأرض.
على سبيل المثال ، عادةً ما تتعطل الاتصال اللاسلكية في أكثر من طابق واحد تحت الأرض. يجب على الجيش تزويد القوات الذين يغامرون بالنزول إلى الأعماق بأجهزة لاسلكية خاصة لتعزيز الإشارات. كما أن النقص في الهواء وجودته من المشاكل أيضا ، حيث تظهر الغازات السامة في باطن الأرض ، كما أن احتمال حدوث انهيارات يمكن أن يجعل الهواء الصالح للتنفس سلعة ثمينة. يمكن للضوء أن يتعطل بسهولة ، أيضًا ، مما يجعل تواجد نظارات الرؤية الليلية أو الأشعة تحت الحمراء الدقيقة والموثوقة ضرورة ملحة.

 

كما يجب أن تتعامل القوات تحت الأرض مع عدم وجود غطاء كافٍ ، مع جلب الدروع البالستية الخاصة المحمولة باليد للتعامل مع الأنفاق الطويلة والمستقيمة. ويلزم أيضا أسلحة كاتمة للصوت – بضع طلقات نارية في غرفة فيها صدى ممكن أن يجعل الشخص أصما إذا لم يتم استعمال كاتم الصوت.

بطبيعة الحال ، كل هذه المعدات الخاصة مكلفة للغاية. حيث قال مصدر لـ Military.com إن جهاز التنفس يمكن أن يكلف 13000 دولار للقطعة الواحدة ، ويمكن لمعززات الإشارة اللاسلكية يمكن أن تكلف 10 آلاف دولار لكل سماعة. هذا جزء كبير من ميزانية الجيش البالغة 572 مليون دولار لهذا البرنامج.

يهدف الجيش إلى تجهيز 26 من كتائبه القتالية النشطة الـ31 للمشروع. في الوقت الحاضر ، أكملت خمسة تدريبهم القتالي الأساسي للقتال تحت الأرض. بهذا تصل إلى تكلفة قدرها 22 مليون دولار لكل وحدة. ومن الأفضل أن يأمل الجيش أن يجد هؤلاء الجنود بعض الذهب في تلك الأنفاق أيضًا.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...