الولايات المتحدة تنسحب رسمياً من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة
أخبار العالم

الولايات المتحدة تنسحب رسمياً من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

انسحبت الولايات المتحدة رسمياً من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، حسبما أعلنت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي اليوم الثلاثاء ، وألقت باللوم على المنظمة الدولية بأنها متحيزة ضد إسرائيل وغير فعالة في مكافحة انتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

 

وقالت هايلي إن الانسحاب من المجلس “ليس تراجعاً” ، وأضافت أن الولايات المتحدة حاولت إصلاح المجلس من الداخل ، لكنها فشلت في فعل ذلك ، بسبب عدم تعاون دول أخرى.

 

وتقف الولايات المتحدة في منتصف فترة ولاية مدتها ثلاث سنوات في الهيئة الرئيسية لحقوق الانسان بالامم المتحدة وهددت منذ فترة طويلة بالانسحاب اذا لم يتم إصلاحها واتهمت المنظمة المكونة من 47 عضوا ومقرها جنيف بانها معادية لاسرائيل.

 

ورحب مندوب إسرائيل بالامم المتحدة بإعلان واشنطن الانسحاب من مجلس حقوق الانسان.

 

وقالت السفيرة أيضا إن الانسحاب لم يكن انسحاباً من التزام الولايات المتحدة بحقوق الإنسان ، بل وصفت المجلس الدولي المؤلف من 47 عضواً ، “منظمة لا تستحق اسمها”.

 

ووصف وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون القرار بأنه “مؤسف” لكنه قال إن بريطانيا “قد جائت لتبقى”.

 

لطالما دعت الولايات المتحدة إلى إصلاح الهيئة ، قائلة إنها تسمح لأعضاء تم اتهامهم بانتهاك حقوق الإنسان. وأشارت هايلي إلى مشاركة دول مثل الصين وكوبا وفنزويلا في حديثها يوم الثلاثاء.

 

وقالت هايلي: “انظروا إلى عضوية المجلس ، سترون عدم احترام مروع لأبسط الحقوق الأساسية”.

 

كما اتهمت هايلي المجلس بالمحافظة على “التركيز بشكل غير مناسب وعداء لا ينتهي تجاه إسرائيل” يظهر أنه “مدفوع بالتحيز السياسي وليس بحقوق الإنسان”.

 

ووصف زيد رعد الحسين ، رئيس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ، الإعلان بأنه “مخيّب للآمال ، إن لم يكن مفاجئاً حقاً”.

إقرأ المزيد  سجلات مسربة تظهر أن ترامب ربما تجنب تسديد الضرائب لمدة 18 عاما

 

وقال في بيان “نظرا لحالة حقوق الانسان في عالم اليوم يجب على الولايات المتحدة ان تعزز جهودها ، لا أن تتراجع.”

 

إن انسحاب واشنطن هو الرفض الأمريكي الأخير للمشاركة المتعددة الأطراف بعد انسحابها من اتفاقية باريس بشأن المناخ والاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 ، الذي تم توقيعه مع عدد من القوى العالمية الأخرى.

 

كما يأتي في الوقت الذي تواجه فيه الولايات المتحدة انتقادات حادة لاعتقال الأطفال وفصلهم عن والديهم المهاجرين على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك. وقد دعا السيد حسين واشنطن إلى وقف السياسة “غير المعقولة”.

 

وقال دبلوماسيون ان انسحاب الولايات المتحدة من المجلس يمكن أن يدعم دولا مثل كوبا وروسيا ومصر وباكستان التي تقاوم ما يرونه تدخلا للامم المتحدة في القضايا السيادية.

 

وقالت هايلي ، التي أعلنت الانسحاب في وزارة الخارجية إلى جانب وزير الخارجية مايك بومبيو ، إنه إذا قام المجلس بالإصلاح ، فإن الولايات المتحدة “ستكون سعيدة للانضمام مجددًا”.

 

وكتبت اثنتا عشرة جماعة حقوقية ومساعدة ، بما في ذلك منظمة هيومان رايتس فيرست ، ومنظمة أنقذوا الأطفال ومنظمة كير ، إلى السيد بومبيو للتحذير من أن الانسحاب “سيجعل من الأصعب تعزيز أولويات حقوق الإنسان ومساعدات ضحايا الإساءة في جميع أنحاء العالم”.

 

وكتب الباحثون “غياب الولايات المتحدة سيزيد فقط من ضعف المجلس.”

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...