منظومة إس-500 لا تقدر بثمن
الأخبار العسكرية

منظومة إس-500 لا تقدر بثمن

اتباعا لقائمة طويلة من منصات صواريخ أرض-جو طويلة المدى ، من S-25 بتفويض تحت قيادة جوزيف ستالين إلى S-400 Triumf الذي دخل الخدمة في عام 2006 ، من المقرر أن تقوم قوات الدفاع الجوي الروسية بإدخال النظام الأكثر قدرة حتى الآن وهو نظام إس-500 بروميثيوس S-500 Prometheus. مع منصات الدفاع الجوي العاملة حاليا قد تكون الرموز الأكثر شهرة للقوة العسكرية الروسية والتطور التكنولوجي في قطاع الدفاع ، أنظمة الأسلحة منقطعة النظير في أي مكان آخر وسعى إليها العديد من العملاء الغربيين التقليديين بالإضافة إلى شركاء روسيا العسكريين ، دخول S-500 إلى الخدمة النشطة سيكون حدثًا بارزًا. في حين أن S-500 شهد عددا من التأخير في تطوره ، نتيجة لتعقيد النظام ومتطلبات الأداء الطموحة للغاية ، فقد دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دخول الإنتاج الكمي لمنظومة اس-500 في المستقبل القريب.

 

صرح الرئيس بوتين بشأن حاجة روسيا إلى S-500 في اجتماع عُقد في 15 مايو: “إحدى المهام الرئيسية هي تحسين وسائل الحرب الدقيقة. من الضروري تطوير وبناء أساس تكنولوجي في مجال الدفاع الجوي ، مواصلة تحديث أنظمة بانتسير (متوسطة المدى) لإنهاء التطوير والاستعدادات للإنتاج التسلسلي للأنظمة الجديدة S-500 القادرة على ضرب الأهداف على ارتفاعات عالية جدا ، بما في ذلك بالقرب من الفضاء الأرضي “. وتشير التقارير إلى أن إنتاج المرحلة الأولى لنظام اس 500 بروميثيوس قد بدأ بالفعل في عدد من المرافق الروسية ، ومن المقرر أن يعمل النظام S-500 في الأساس كقاعدة مضادة للصواريخ الباليستية ، ليحل محل المنظومة A-135 التي دخلت الخدمة في عام 1995. وسيكون النظام أيضا قادراً على استهداف الطائرات والأقمار الصناعية التي تحلق على علو منخفض low flying satellites على مدى كبير جدا. مع مدى اشتباك مخطط يبلغ 600 كيلو متر ، سيتجاوز نظام الأسلحة مدى 400 كلم الهائل لمنظومة S-400 ، والذي يتفوق في حد ذاته على جميع المنصات المنافسة بهامش كبير. نظام THAAD الأمريكي ، وهو نظام ذو دور مماثل للـ S-500 ، لديه مدى محدود يقل عن 200 كيلو متر.

 

إن S-500 له أهمية إستراتيجية خاصة لروسيا بالنظر إلى المضاعفة الأخيرة لجهود الكتلة الغربية لتطوير صواريخ كروز فرط صوتية hypersonic cruise والصواريخ الباليستية العابرة للقارات intercontinental ballistic missiles من أجل لإيصال الأسلحة النووية nuclear delivery. أدى إحداث روسيا لعدد من أنظمة الأسلحة الفرط صوتية hypersonic weapons systems ، بما في ذلك Avangard ICBM بسرعة ماخ 20 و Kinzhal ”قاتل حاملة الطائرات Carrier Killer” والذي يُطلق من الجو من بين عدة أسلحة آخرى ، دفعت الجيوش الغربية لمضاعفة جهودها لتطوير منصات أسلحة فرط صوتية لتقليص الفجوة بين قدراتها الضاربة وتلك التي تخدم لدى قوات موسكو. في حين أن أنظمة مثل S-400 و S-300V و A-135 كلها كافية حاليا للتعامل مع التهديدات الصاروخية التي تشكلها منصات مثل US Minuteman III ICBM ، وإذا بدأت الكتلة الغربية في صناعة صواريخ فرط صوتية ستحتاج روسيا درجة حماية أكبر. ومن ثم ، فإن S-500 سوف يكون بمثابة رصيداً لا يقدر بثمن ، ومن المقرر أن يكون أول منصة دفاع جوي في العالم قادرة على اعتراض هجمات صواريخ فرط صوتية hypersonic missile attacks. في حين أن المقذوفات التي تحلق بسرعة قصوى مثل Avangard ستكون أبعد من قدرات S-500 للاستهدافها ، تم تصميم نظام الدفاع الجوي ليكون قادرًا على اعتراض منصات فرط صوتية عند التحليق قليلا فوق سرعة ماخ 5. سواء كان S-500 سيرى نفس القدر من الاهتمام الأجنبي مثل سابقيه ، وسواء سيتم تعديله إلى نوع خاص مضاد للطائرات للتصدير ، لم يتضح بعد.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...