لماذا تقوم الصين بتوسيع قاعدتها الجوية على بعد 160 ميلاً من تايوان؟
الأخبار العسكرية

لماذا تقوم الصين بتوسيع قاعدتها الجوية على بعد 160 ميلاً من تايوان؟

تعمل الصين على توسيع قاعدة جوية على ساحل بحر الصين الشرقي ، قد تسمح إضافة المرافق لها بإقامة قاعدة طائرات مقاتلة بشكل دائم قُرب تايوان والجزر التي تدعي كل من الصين واليابان ملكيتها .

 

تظهر صور الأقمار الصناعية التي ألتقطت في نيسان / أبريل أن بناء 24 حظيرة طائرات جديدة ، والمدارج والمباني الإضافية على وشك الانتهاء في القاعدة الجوية بالقرب من بلدة Xiapu ، في مقاطعة Fujian الساحلية في الصين.

 

بنيت حظائر الطائرات الجديدة بشكل شبه مفرق في ست مجموعات متشابهة كل منها مقسمة على أربعة (كما توضح الصورة أسفله) ، مع بناء مجموعتين بالقرب من نهاية المدرج البالغ طوله 1.7 ميل ، والباقي يقع في واحدة من المنطقتين التي تنتشر فيها الطائرات والتي توجد بها بالفعل 15 من 20 حظيرة طائرات محصّنة ومموهة في القاعدة. يبلغ طول كل حظيرة جديدة حوالي 100 قدم وعرض 60 قدم ، وهو أكثر من كافٍ لاستيعاب عائلة سوخوي Su-30/35 الصينية و عائلة الفلانكر Shenyang J-11/15/16 من الطائرات المقاتلة.

 

A satellite photo of Xiapu airbase dated September 2017 showing the aircraft shelters being built. More recent satellite photos show these are close to completion. (Google, with annotation by Mike Yeo/Staff)

 

كما تم تشييد العديد من المباني العسكرية كجزء من مشروع التطوير ، والذي يتضمن أيضًا خمس ثكنات جديدة بالإضافة إلى ما قاله العقيد المتقاعد فيناياك بات ، الذي عمل سابقاً كمحلل لصور الأقمار الصناعية مع الجيش الهندي ، لصحيفة ديفينس نيوز ما يبدوا على أنه مرائب ومرافق فحص واختبار المركبات. كما تجري عمليات إزالة الأراضي في الركن الشمالي الشرقي من مجمع القاعدة ، مما يشير إلى إمكانية إضافة المزيد من المرافق.

 

كما أن الطبيعة شبه المتفرقة لحظائر الطائرات الجديدة هي خروج عن الممارسة المعتادة في القواعد الصينية ، التي يتم بناء حظائرها عادة في خطوط مستقيمة مع وجود طائرات مرابضة جنباً إلى جنب ، ومن المرجح أن تعكس طبيعة القاعدة الجوية كخط أمامي.

إقرأ المزيد  جنوب إفريقيا في محادثات مع قطر لبيع شركة تصنيع الأسلحة Denel

 

تقع القاعدة على بعد 160 ميل فقط من العاصمة التايوانية تايبيه وعلى بعد 225 ميلاً من جزر سينكاكو اليابانية التي تديرها اليابان في بحر الصين الشرقي ، مما يجعلها أقرب إلى الجزر من أقرب الطائرات اليابانية المقاتلة التي تقع على بعد 260 ميلاً في ناها في أوكيناوا. وتطالب الصين أيضا بملكية الجزر التي تطلق عليها جزر دياويو.

 

إن بناء حظائر الطائرات الجديدة في القاعدة الجوية يمكن أن يشير إلى أن الصين تريد ترقيتها إلى قاعدة تشتغل بشكل مكتمل مع فوجها أو لواءها المقاتل المعين بشكل دائم. وقد سبق استخدامها فقط كقاعدة نشر deployment base منذ اكتمالها في عام 2012 ، حيث استضافت محموعة من طائرات بالتناوب بشكل متواصل من حوالي 12 من القوات الجوية لجيش التحرير الشعبي الصيني أو مقاتلات جيش التحرير الشعبي الصيني PLAAF.

 

هذه التناوبات التي تظهرها صور الأقمار الصناعية دائمًا تقريبًا تتضمن مقاتلات Sukhoi Su-30 متعددة المهام أو المقاتلات الصينية الاعتراضية شنيانغ جي-11 (Shenyang J-11)، يُعتقد أنها تستخدم بشكل متزايد لمرافقة قاذفات جيش التحرير الشعبي الصيني PLAAF وجمع المعلومات الاستخبارية للطائرات التي تحلق إلى غرب المحيط الهادي عبر المجال الجوي الدولي فوق مضايق مياكو Miyako ، مع البيانات الصادرة عن وزارة الدفاع اليابانية تظهر المقاتلات متجهة من وإلى Xiapu.

 

وعادة ما تتبع المقاتلات القاذفات التي تمر بمضيق مياكو قبل العودة ، وهو ما يعادل رحلة ذهاب وإياب تزيد على 1000 ميل من شيابو.

 

كما تقوم قاذفات جيش التحرير الشعبي الصيني PLAAF بشكل متزايد برحلات جوية حول جزيرة تايوان التي تعتبرها الصين مقاطعة مارقة وقالت إنها ستستعيدها بالقوة إذا لزم الأمر. شهدت آخر مهمة تم الإبلاغ عنها في الحادي عشر من مايو أن مجموعتين من قاذفات Xian H-6K تحلقان حول تايوان في وقت واحد من الشمال والجنوب على حد سواء ، مع مجموعة واحدة تحلق في اتجاه عقارب الساعة والأخرى تسير عكس اتجاه عقارب الساعة.

إقرأ المزيد  الجزائر ستستلم غواصتين جديدتين من طراز كيلو قريبا

 

ووفقاً لإعلان وزارة الدفاع الوطني الصينية ، حلقت الطائرات المقاتلة سوخوي سو-35 فوق قناة باشي جنوب تايوان ، وهي المرة الأولى التي يُعرف عن استخدامها في مثل هذه المهام. وقد دفعت الرحلات الجوية كل من قوة الدفاع الذاتي الجوية اليابانية وقوات سلاح الطيران لجمهورية تايوان الصينية لاعتراض ومراقبة قاذفات القنابل التابعة لـ PLAAF وطائرات جمع المعلومات الاستخباراتية ، والتي شملت وفقا لوزارة الدفاع اليابانية Tupolev Tu-154 و Shaanxi Y-8.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...