لماذا عجز "البانتسير" السوري عن حماية نفسه من صواريخ إسرائيل؟
الأخبار العسكرية

لماذا عجز “البانتسير” السوري عن حماية نفسه من صواريخ إسرائيل؟

قدّم فريق من الخبراء العسكريين الرّوس تحليلات شرحوا فيها أسباب عجز احدى بطاريات بانتسير إس-1 الصاروخية فى سوريا عن صد صاروخ اسرائيلي أصابها.

 

قال آيتيتش بيجيف القائد السابق للدفاع الجوي الروسي ، تعليقا على فيديو الجيش الاسرائيلي لاصابة “البانتسير” : “لو كان “لبانتسير مشغّل، لما استطاع أحد اصابته، ولأسقط الصاروخ الإسرائيلي فور اقترابه من نطاق رصده، مستخدما الصواريخ أو المدافع الرشاشة التي بحوزته”.

 

و أضاف آيتيتش فى حديث لأنترفاكس: “لا بد من الأخذ فى الاعتبار قرب المسافة بين اسرائيل و سوريا، و التي توازي الصفر بحسب معايير المسافات المطلوبة للصواريخ و الطيران و الرادار، حيث يتسنى للاسرائيليين ضرب الأراضي السورية من دون دخول أجوائها”.

 

و تابع قائلا: “الطيران الحربي الاسرائيلي يقوم بانهاك طواقم الدفاعات السورية و هو يُحلّق بمحاذاة الأجواء جيئة و ذهابا، و لا يمكن إبقاء أفراد هذه الطّواقم فى قمرات عرباتهم على مدار السّاعة”.

 

وأكد قسطنطين ماكيينكو من مركز التحليل الاستراتيجي والتكنولوجي الروسي، لصحيفة “كومسومولسكايا برافدا”، أن “البانتسير” أصيب بقذيفة مُضادة للدّروع، فيما هو مخصص لصد الأهداف الجوية، مشيراً رغم ذلك إلى أن العامل البشري قد لعب دوره دون شك فى هذا الحادث، حيث كان يجب على الجانب السوري نشر بطارية “البانتسير” في مكان لا تصله صواريخ أرض – أرض، أو القذائف المُضادة للدبابات.

 

ومن جهته أكد فاليري غوربينكو القائد السابق لجيش الدفاع الجوى الروسى الـ 4، للصحيفة أنّه لا يستبعد بالمطلق أن تكون عربة “البانتسير” المُصابة، غير مُعمرة بالذخيرة أصلاً، و أنها كانت بلا طاقم لحظة تدميرها.

 

ورجح أندريه غولوفين، المُقدم في أحد أفواج الدفاع الجوي الروسية، أن يكون الاسرائيليون قد ضربو العربة فى خان أرنبة السورية بقذيفة مدفع ذاتى الحركة من مرتفعات الجولان المحاذي، لاسيما فى ظل الانتشار الكبير للمدافع الاسرائيلية في المكان عشية الضربة.

 

و أضاف غولوفين، أن الجانب السوري بذلك يكون قد ارتكب خطأً تكتيكياً فادحاً، حيث كان عليه نشر بطارية “البانتسير” في مكان لا تصله قذائف المدفعية المعادية، مؤكداً أن استخدام المدفعية لا يتم قبل استطلاع المنطقة المُستهدفة، من الجو أو عبر عناصر تنشط على الأرض و تبلغ الجانب المُهاجم باحداثيات الموقع المستهدف.

 

نظام البانتسير ، مُخصص لحماية المنشآت المدنية و العسكرية و الدفاع عن بطّاريات الصواريخ المُضادة للأهداف متوسطة و بعيدة المدى كمنظومات إس-300 و إس-400.

 

 

ويقدر نظام البانتسير على اسقاط جميع الاهداف المُعادية كالمُقاتلات و المروحيات و الطائرات عالية السرعة بدون طيار، و صواريخ الكروز، كما يستطيع تدمير الأهداف البرية و البحرية ذات التدريع الخفيف، و ذلك فى مدى 20 كيلو متر عنه و على ارتفاع يصل الى 15 كيلو متر عن الموقع الصّديق المحمي به.

 

ما يميز البانتسير كذلك، هو قدرته على رصد الاهداف الجوية و ضربها أثناء مُرافقته القُوات البرّية الصّديقة، و متابعة 20 هدف معادي فى آن واحد و إصابة الاهداف الـ 4 الأقرب، وهو الأخطر على القُوات الصّديقة، حيث تنطلق صواريخه بسرعة 1300 متر فى الثانية.

 

كما يمكن نصبه كبطاريات ثابتة، أو تركيبه على العربات المُدولبة أو المُجنزرة حسب طبيعة تضاريس المنطقة المُراد استخدامه فيها.

 

تسليح نظام البانتسير

يمتلك البانتسير 12 قاذف، تحمل صواريخ من طراز 57E6 و كذلك مدفعين رشّاشين من عيار 30 ملم من طراز 2A38M.

 

مواصفات صواريخ 57E6
السرعة القصوى: 1300 متر في الثانية
السرعة القصوى للهدف الذي تصيبه: 1000 متر في الثانية
المدى المُجدي لإصابة الاهداف: من 1,2 الى 20 كيلو متر
ارتفاع الهدف الذي تصيبه: من 5 الى 15 كيلو متر
وزن الرأس الحربي: 20 كيلو غرام

 

مدفع “البانتسير”
وهو عبارة عن مدفع مُضاد للأهداف الجوية
العيار: 30 ملم
قوة النّيران: 2500 طلقة فى الدقيقة لكل مدفع
المدى: من 200 الى 4000 متر
الارتفاع: من 0 الى 3000 متر

 

المصدر: روسيا اليوم RT

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...