روسيا تهدد بتزويد سوريا بنظم الدفاع الجوي بعيد المدى من طراز إس-300 وتخوف إسرائيلي
الأخبار العسكرية

روسيا تهدد بتزويد سوريا بنظم الدفاع الجوي بعيد المدى من طراز إس-300 وتخوف إسرائيلي

ذكرت روسيا إمكانية تسليم أنظمة دفاع جوي بعيدة المدى للقوات المسلحة العربية السورية.

 

موسكو (رويترز) – قال الكولونيل جنرال سيرجي رودسكوي في إحاطة تلفزيونية يوم السبت أن موسكو قد تفكر في إمداد سوريا بنظم صواريخ الدفاع الجوي بعيد المدى إس 300 إلى سوريا و “دول أخرى”.

 

وأضاف أن روسيا “رفضت” تزويد هذه الصواريخ إلى سوريا قبل بضع سنوات ، “مع الأخذ في الإعتبار طلبات مُلحة لبعض شركائنا الغربيين”.

ووفقًا لمصدر في وزارة الدفاع الروسية ، فإن روسيا ستسلم أنظمة الدفاع الجوي S-300PM1 / 2 و S-300PS إلى سوريا مجانًا. حتى الآن ، القوات المسلحة العربية السورية لديها الأنظمة القديمة S-125 ، و S-200 ، و Kvadrat وأنظمة بوك Buk مُطورة ، وPechora ، وأنظمة الدفاع الجوي بانتسير إس-1 الحديثة.

إن أحدث نظام قدمته موسكو للنظام السوري هو نظام  بانتسير إس 1 القصير المدى ، الذي أسقط طائرات من دون طيار والصواريخ التي حلقت فوق سوريا. إلا أن نظام إس-300 المتطور وحده سيشكل تطور كبير للدفاعات الجوية السورية وسيشكل تهديدا للولايات المتحدة والطائرات الحربية الإسرائيلية وصواريخ كروز ، حيث يمكن لنظام الدفاع الصاروخي طويل المدى أن يتتبع أشياء مثل الطائرات والصواريخ الباليستية على مدى 300 كيلو متر.

 

تم تطوير نظام إس-300 للدفاع ضد الطائرات وصواريخ كروز لقوات الدفاع الجوي السوفياتي. تم تطوير نسخ لاحقة لاعتراض الصواريخ الباليستية. تم نشر نظام إس-300 لأول مرة من قبل الإتحاد السوفياتي في عام 1979 ، وهو مصمم للدفاع الجوي للمنشآت الصناعية والإدارية الكبيرة ، والقواعد العسكرية والسيطرة على المجال الجوي ضد الطائرات الهجومية العدوة.

 

تسليم روسيا إس-300 لسوريا تهديد لإسرائيل

نظراً لأن روسيا تفكر في توفير أنظمة صواريخ أرض جو من طراز S-300 إلى سوريا ، فإن التفوق الجوي لإسرائيل سيواجه تحديات كبيرة في واحدة من أصعب المجالات.

إقرأ المزيد  مصر تقترب من عقد صفقة جديدة: 24 طائرة رافال وكورفيتين غويند

 

مع وجود آلية التنسيق قائمة مع روسيا حول سوريا من أجل تجنب أي صراع غير مرغوب فيه مع القوة العظمى ، كان لدى إسرائيل إلى حد كبير حرية التحكم على الأجواء السورية لتنفيذ ضربات على أهداف تشكل تهديدًا للدولة اليهودية.

 

خلال الحرب الأهلية التي دامت سبع سنوات في سوريا ، اعترفت إسرائيل علناً بأنها قصفت أكثر من 100 قافلة تابعة لحزب الله وأهداف أخرى في سوريا ، بينما لم تعلن عن المئات من الضربات الأخرى التي نُسبت إلى الدولة اليهودية.

 

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن الضربات ستستمر عندما “نمتلك معلومات وإمكانية تطبيقها عمليا”.

 

الدفاعات الجوية السورية هي في معظمها أنظمة ترجع للحقبة السوفيتية ، وتتألف من SA-2s و SA-5s و SA-6s ، بالإضافة إلى صواريخ أرض – جو تكتيكية أكثر تطوراً مثل SA-17 و SA-22. كما أن أحدث نظام قدمته موسكو للنظام السوري هو بانتسير إس-1.

 

قال رئيس المديرية التنفيذية الرئيسية الروسي الكولونيل جنرال سيرجي رودسكوي مساء السبت: “خلال العام ونصف العام الماضي ، طورت روسيا بالكامل نظام الدفاع الجوي السوري وتستمر في تطويره بشكل أكبر”.

 

وكانت موسكو قد “رفضت” توفير نظام صواريخ أرض جو بعيد المدى لسوريا قبل بضع سنوات بعد “الأخذ بعين الاعتبار الطلب الملح من بعض شركائنا الغربيين”.

 

لكن بعد الضربات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة على البنية التحتية للأسلحة الكيميائية للنظام السوري ، ترى روسيا أنه “من الممكن العودة إلى دراسة هذه القضية ، ليس فقط فيما يتعلق بسوريا بل للبلدان الأخرى أيضًا”.

 

وسيكون نظام إس -300 المتقدم بمثابة تحديث رئيسي للدفاعات الجوية السورية وتشكل تهديدا للطائرات الاسرائيلية حيث يمكن لنظام الدفاع الصاروخي طويل المدى تعقب الطائرات والصواريخ البالستية على مدى 300 كيلو متر.

إقرأ المزيد  تحطم طائرة مقاتلة FA-18 أمريكية في اليابان

 

وتشمل الكتيبة الكاملة ست 6 مركبات قاذفة ، مع كل مركبة تحمل أربع حاويات صاروخية لما مجموعه 24 صاروخا ، فضلا عن مركبات القيادة و السيطرة command- and-control والرادارات طويلة المدى.

 

يساعد رادار الإشتباك للنظام ، الذي يمكنه توجيه 12 صاروخًا في وقت واحد ، في توجيه الصواريخ نحو الهدف. باستخدام صاروخين لكل هدف ، يمكن لكل مركبة قاذفة الإشتباك مع ما يصل إلى ستة أهداف في وقت واحد.

 

منذ دخول الروس في الصراع الدموي في عام 2015 ، أصبح النظام السوري أكثر جرأة في ردوده على الضربات الإسرائيلية.

 

وفي مارس الماضي ، استُهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية التي قامت بضربات جوية ضد عدة أهداف في سوريا بثلاثة صواريخ مضادة للطائرات برأس حربي 200 كيلو غرام. تم إسقاط الصواريخ من قبل نظام الدفاع الصاروخي المتقدم أرو Arrow في أول استخدام للنظام في وضع قتالي.

 

في فبراير ، نجحت سوريا – بعد إطلاق 15 إلى 20 صاروخًا مضادًا للطائرات – في إسقاط طائرة إف 16 (تحطمت داخل الأراضي الإسرائيلية) كانت تقوم بضربات. قفز كلا الطيارين من الطائرة.

 

إذا قدم الروس نظام S-300 المتقدم إلى سوريا ، فقد تواجه الطائرات الإسرائيلية هذه السيناريوهات بشكل أكثر. ويمكن أن تكون مجرد مسألة وقت قبل مقتل طيار إسرائيلي.

أضف تعليقاً

Loading Facebook Comments ...